أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - بالأمس منتفضون ...واليوم ثائرون حتى النصر ..فإما النصر أو النصر














المزيد.....

بالأمس منتفضون ...واليوم ثائرون حتى النصر ..فإما النصر أو النصر


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6750 - 2020 / 12 / 2 - 01:22
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


أيها الثوار التشرينيون الأبطال
أيها الشعب العراقي العظيم ..

عندما وجهنا الدعوة مع جهات أخرى الى تظاهرة 1/10/2019 ..رفضها الخبل السفاح مقتدى الغدر ...!

وشككت زمرة الحزب الشيوعي البريمري بها وبأهدافها والجهات الداعية اليها وبأساليبها غير السلمية المتوقعة ..!!

واستخف بها قرقوزات النويشط المدني شتامي الشعب العراقي ونعته بأقذع الأوصاف القذرة..

وما أن تحولت التظاهرة الى انتفاضة حتى التحق بها السفاح وقطيعه المليشياوي الداعشي ومطيته زمرة الحزب الشيوعي البريمري والقرقوزات بصور السيلفي والظهور الفضائي الاعلامي لتخريبها وتحقيق مكاسب انتهازية وضيعة ..

وبعد شهور من التأمر والتخريب والقتل والخطف بمشاركة وتغطية مباشرة من قبل حكومة العميل عادل زوية التي أنتهت بسقوطه ..

والإتيان بالدمية الكاذبي صنيعة مقتدى الغدر وحيتان العمالة والدمار والقتل والنهب والتحاق القرقوزات به وفشله بالهجوم الناعم للقضاء على الانتفاضة بالوعود المعسولة ..

تلقى مقتدى الغدر الأوامر مباشرة من وليه السفيه خامنئي بالهجوم المسلح المباشر على ثوار تشرين السلميين العزل من السلاح سوى شعار ( نريد وطن ) بمشاركة وتغطية كاملة من الدمية الكاذبي ..

ناهيكم عن الاتهامات القذرة من قبل عملاء الغازي الامريكي والمهيمن الايراني .

اليوم وقد انتقلت الانتفاضة التشرينية من قلبها النابض الناصرية الى محطة الثورة ..وصنعت قادتها على ارض المعركة المعمدة بدماء الشهداء ..

فلم بعد هناك خط للعودة الى الوراء فكنا منتفضون...
واليوم ثائرون حتى النصر ...

فإما النصر أو النصر ..

المجد للشهداء..
الموت للقتلة..

بغداد
1/12/2020






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخائن جاسم الحلفي يستعيد أسلوب أساتذة ( زمرة عزيز محمد ) أس ...
- تقديم شكوى بحق مقتدى الغدر الى مجلس الأمن الدولي واجب وطني
- سباق انتخابي - عراقي - بين عملاء دبابة الغازي الامريكي وعربة ...
- عندما ترتقي انتفاضة تشرين الى مستوى ثورة 14 تموز 1958 من حيث ...
- لم يفاجئ إعلان وليهم السفيه خامنئي عمالة مقتدى الغدر ودوره ا ...
- بلادة الدمية الكاذبي وأوهام مشغليه للقضاء على ثورة تشرين الش ...
- نداء منتفضون حتى النصر ( نريد وطن ) : أيها الثوار التشرينيون ...
- مليشيات بارزاني والمليشيات الولائية في معركة مفتعلة لإنقاذ ا ...
- إذا كانت محصلة ( ميثاق شرفهم ) الخاص بانتخابات 2018 المعزولة ...
- الخبل السفاح مقتدى من مؤامرة تطويق الخضراء 2016 لإفشال محاول ...
- كلمة أم الشهيد مهند بوجه السفاح مقتدى ستلهم شابات وشباب انتف ...
- ترقبوا ( بيان الى الشعب العراقي حول حقيقة ودافع مسرحية دخول ...
- إعتراف مشايخ الخليج بعمالتهم للكيان الصهيوني اللقيط علنا وطَ ...
- احذروا من السقوط في فخ الصراع بين سفارة الغازي الامريكي وملي ...
- كورونا تفجعنا برحيل المناضل اليساري الدكتور جاسم محمد كاظم ا ...
- تشرين 2019 الانتفاضة - تشرين 2020 الثورة
- فلنجعل من 1 تشرين الأول 2020 ثورة شعبية تطيح بالمنظومة العمي ...
- حول هدم شباب انتفاضة تشرين مقر الحزب - الشيوعي- البريمري
- تمديد فترة الاحتلال الامريكي التعاقدي حتى 2023 بوجود سلطة لي ...
- إعلان عمالة آل نهيان وطَنِينُ الذُّبَابِ الألكتروني


المزيد.....




- النهج الديمقراطي بالمحمدية يفضح مهزلة انتخابات 8 شتنبر ويندد ...
- تقدم طفيف للحزب الديمقراطي الاشتراكي على حساب المحافظين في ا ...
- الشيوعيون يفوزون في الانتخابات البلدية بثاني أكبر مدن النمسا ...
- النهج الديمقراطي بجهة الرباط يدين الهجوم الطبقي على القوت ال ...
- قيادات يسارية تستحق المحاسبة
- العدد 425 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- الاشتراكيون الديموقراطيون يتقدمون بفارق طفيف على المحافظين ف ...
- الشعبية تُشيد بموقف العراق الرافض للتطبيع وتطالب الشعوب العر ...
- الشعبيّة تنعي شهداء القدس وجنين وتؤكّد أنّ دماءهم لن تذهب هد ...
- توب 5: انتخابات ألمانيا وسط مؤشرات تميل لليسار.. والسودان يص ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - بالأمس منتفضون ...واليوم ثائرون حتى النصر ..فإما النصر أو النصر