أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - عندما ترتقي انتفاضة تشرين الى مستوى ثورة 14 تموز 1958 من حيث الوعي الوطني والتنظيم الجماهيري وانحياز العسكريين الوطنيين للانتفاضة ..















المزيد.....

عندما ترتقي انتفاضة تشرين الى مستوى ثورة 14 تموز 1958 من حيث الوعي الوطني والتنظيم الجماهيري وانحياز العسكريين الوطنيين للانتفاضة ..


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6743 - 2020 / 11 / 25 - 15:57
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


تتطور الى ثورة شعبية تسقط منظومة 9 نيسان 2003 العميلة كما إسقطت ثورة 14 تموز 1958 الوطنية التحررية النظام الملكي العميل وحققت منجزات كبرى للشعب والوطن ..

وعندها نكون قد حققنا أهداف مئات آلاف الشهداء وملايين الضحايا والجرحى والمعتقلين والمهجرين والمنفيين الذين ناضلوا جيل بعد جيل من أجل حرية الوطن وكرامة الشعب..

ومن لا يستوعب هذه المعادلة لا يحتاج سوى الى قراءة مسيرة الكفاح الوطني التحرري العراقي على مدى عمر الدولة العراقية الحديثة (1921-2021) شريطة أن يتحرر من التعصب الأعمى والغرور الفارغ والأمية المعرفية والتاريخية والسياسية ..

فقراءة ثلاثة كتب يعترف الجميع بأكاديميتها ومهنيتها واستقلاليتها وأمانتها خصوصا مؤلفي حنا بطاطو الصادر عن الجامعات الامريكية وثمينة ناجي يوسف الصادر عن الجامعات السوفيتية- الروسية ( استغرق العمل البحثي الأكاديمي في تأليف كل مؤلف 20 عاماً ) ويغطي الكتابان مسيرة الكفاح الوطني العراقي حتى العام 1979..

أما الكتاب الثالث ( العراق توأم الدولة العراقية بأجزائه الثلاث .. ) فيعتمد على الكتابين المذكورين كمصدرين أساسيين ويستكمل توثيق مسيرة الكفاح الوطني التحرري للفترة ( 1979-2021) ومستفيداً من مصادر أمينة أخرى ..إضافة الى السيرة الذاتية الكفاحية للكاتب المتواصلة والممتدة لما يقارب نصف قرن من الزمان.

🔻الكتاب الأول في 31 أذار 2014 المعنون - اختطاف الحزب الشيوعي العراقي عن دار سلام عادل للنشر بالتعاون مع المكتبة اليسارية للتوزيع.

🔻🔻الكتاب الثاني في 31 أذار 2016 المعنون ( المصير الشيوعي - قوى التغيير الثوري في الحزب الشيوعي العراقي ) عن دار الفارابي اللبنانية .

🔻🔻🔻سيصدر الكتاب الثالث والأخير في 31 أذار 2021 عن دار سلام للنشر والمكتبة اليسارية للتوزيع ( دور اليسار العراقي في مرحلة سقوط النظام البعثي الفاشي واحتلال العراق ومنظومة 9 نيسان 2003 العميلة وحتمية الثورة الشعبية )

إقرأ لتصبح ثورياً واعياً..

..📚( فالعودة إلى الماضي📚 تستهدف بالدرجة الأولى الأساسية، التواصل على صعيد الذاكرة الحزبية والوطنية العراقية بين أجيال الشيوعيين واليساريين والوطنيين المتعاقبة، والكشف عن رموز وقوى الحاضر على صعيد الصراع الطبقي والوطني وامتداداتها، أي أصولها الطبقية، ودورها في القضاء على الحلم العمالي، بإسقاطها حلم ثورة 14 تموز المجيدة في إقامة دولة القانون والعدالة الاجتماعية. )

🔺🔺🔺🔺🔺🔺🔺🔺🔺🔺🔺🔺

ادناه * صفحات من مؤلف ( اليسار العراقي توأم الدولة العراقية الحديثة -1921-2021 ) الذي يتكون ..هي إهداء لمن يؤمن بأن الثورة معرفة ووعي وكفاح منظم ..


في الذكرى ال 62 لثورة 14 تموز 1958 الوطنية التحررية : هل تبرر جرائم المرحلة البعثية الفاشية والمرحلة الاحتلالية البربرية الدعوة الى عودة الملكية في العراق؟*

بقلم:صباح زيارة الموسوي
موقع دنيا الوطن
تاريخ النشر : 2007-12-10

تتصاعد في الاونة الاخيرة الاصوات الداعية لعودة الملكية في العراق , وهي دعوات ديماغوجية تشيع اكاذيب تأريخية , عن اسباب نشوء النظام الملكي المقبور , والاحلاف العسكرية الاستعمارية التي هدفت الى تحويل العراق الى ثكنة عسكرية انجلوا - امريكية, الملكية الاقطاعية للارض , الفقر المدفع الذي يعيشه الشعب العراقي , وكبت الحريات العامة

تتوهم هذه الاصوات بأن ذاكرة الشعب العراقي التأريخية قد محيت , بفعل الجرائم الكبرى للمرحلة البعثية الفاشية , ومن ثم سقوط الجمهورية الفاشية في 9 نيسان 2003 , بفعل الاحتلال الامريكي المباشر للبلاد , ودخول العراق مرحلة الدويلات الاقطاعية الطائفية العنصرية ..

هذا الوهم الذي يقفز على الانجازات الوطنية الكبرى لجمهورية ثورة 14 تموز 1958 , تلك الانجازات التأريخية لصالح الاستقلال الوطني الناجز واقامة جمهورية القانون والعدالة الاجتماعية ...

التي أجهضت على يد الامبريالية الامريكية في انقلاب 8 شباط 1963 الاسود على يد ادواتها وعملائها من البعث وبقايا القوى الاقطاعية والقومية العنصرية والدينية الرجعية..

ان سكان الريف في العراق ( في العهد الملكي), يمثلون أغلبية مجموع السكان. فهم يزيدون على الثلثين.ومع ذلك فان أربعة أخماسهم تقريبا, لم يكونوا يملكون شبرا واحد من الارض,في حين يملك 3347 شخصا فقط 4,500,000 دونم, اي ان كل شخص من هؤلاء كان يملك أكثر من 10,000 دونم وكان بعض الافراد يتصرفون بأكثر من 250,000, بل ان بعض العوائل كانت تتصرف بأكثر من 500,000 دونم ...

وان الملاك الواحد يستحوذ , في الغالب على 50% من انتاج الفلاحين الذين يستغلهم , واحيانا 60% او 70% او حتى 80% من المحاصيل. ويكون ذلك اما عينا( محاصصة) او نقدا (ضمانا).

وعلى هذا الاساس , فأن الاقطاعيين وكبار الملاكين يستحوذون على معظم صافي النتاج الزراعي, الذي يعتبر المنتوج الرئيسي في الاقتصاد الوطني, بعد النفط (98 مليون دينار في عام 1959, هي صافي الانتاج الزراعي أي أكثر من 39% من مجموع الدخل الوطني باستثناء عوائد النفط من الشركات الاجنبية ).المصدر : الشهيد سلام عادل سكرتير عام الحزب الشيوعي العراقي-الاصلاح الزراعي

فماذا كانت نتيجة هذا الاسلوب من التملك والاستغلال؟

لقد كان ذلك سبب التناقض الشديد , بين تخمة حفنة من الطفيلين الذين لا يعرفون كيف ينفقون الاموال الطائلة التي هي ثمرة كد وكدح ملايين الفلاحين , وبين الفقر الشديد الذي لا مثيل له, يفتك بأكثرية السكان ، ويبقيهم في أحط درجات التأخر والجهل والبؤس. : نفس المصدر السابق

ثم ان احتجاز أكثرية سكان البلاد من الحياة العصرية, عن أساليبها ومستواها من العيش والثقافة... الخ
وعزلها عن عناصر التقدم والتطور الفعالة في حياة المجتمع السياسية والاقتصادية والاجتماعية لا يمكن الا أن يؤثر تاثيرا مباشرا على مصالح وحياة بقية ابناء المجتمع.

فان مجتمع أكثريته الساحقة فقيرة لا تستطيع سد حاجاتها من ضروريات الحياة , ولا يمكن تخليص العمال وجماهير الكادحين من انخفاض الاجور والدخل , او من البطالة , ومن قسوة شروط العمل وظروف الحياة الاخرى , ولا يمكن القضاء على الامية والامراض...الخ.

ولهذا فأن التخلص من النظام الاقطاعي في بلد مثل العراق , يعتبر من مصلحة جميع أبناء المجتمع من عمال وحرفيين وتجار وصناعيين وليس الفلاحين وحدهم.

ويعتبر لهذا السبب من أهم الواجبات التي تواجه المجتمع. ومن هذا يمكن للمرء أن يفسر بسهولة دوافع تلك الانتفاضات المسلحة التي كان الفلاحون يضطرون الى خوضها ضد جور الاقطاعيين واساليب استغلاله الجشعة , كانتفاضات : آل ازريج في العمارة في 1952, وفلاحي دزه بى بأربيل في 1953 وفلاحي الشامية في 1954 وفلاحي الديوانية في 1958, كما يمكن تفسير أسباب المساندة الشعبية الواسعة التي كانت تحظى بها تلك الانتفاضات

. واسباب انعزال الطغمة الحاكمة التي كان تقابلها بالنار والحديد , وبالسجون والتشريد: نفس المصدر السابق

الاصلاح الزراعي

بعد ثورة 14 تموز 1958 , وتحرر البلاد من الهيمنة السياسية الاستعمارية, ومن الحكم الملكي الرجعي الذي كان يمثل , في الاساس مصالح الاستعمار الاجنبي والاقطاع , أصبح الواجب الاول , تصفية الاقطاع والذي هو من أهم اسباب تخلفنا المادي والثقافي, والاسراع في تحرير ملايين الفلاحين والمجتمع من هذا النظام البالي البغيض....

في 30 أيلول 1958 , اي بعد شهرين ونصف من قيام الثورة , وتحت تاثير مد الحركة الفلاحية ومجموع الحركة التقدمية في البلاد , أعلنت الحكومة قانون الاصلاح الزراعي , الذي يعتبر بداية مرحلة القضاء على الاقطاع, ولهذا فأن صدور القانون اعتبر مكسبا هاما لملايين الفلاحين , وبقية ابناء الشعب .

ولقد كان عاملا هاما من التفاف الشعب حول الحكومة ومساندتها... وبموجب القانون تقوم الحكومة بالاستيلاء على اراضي كبار الملاكين , بعد أن تترك لكل ملاك 1000 دونم من أراضي السقي , او 2000 دونم في اراضي الديم , مع تعويض للملاكين, تستحصل من الفلاحين الذين توزع عليهم الارض مقسطة على عشرين عاما.: نفس المصدر السابق

ثورة الردة

لقد تحالف الاقطاعيون في الجنوب والفرات الاوسط والانبار مع الاغوات في كردستان وبغطاء ديني من النجف , هذه المرجعية التي اصدرت فتوى تحريم الصلاة في ارض مغتصبة !

اي ارض الاصلاح الزراعي , وبراس حربة قومچية بعثية فارغة , وتحت رعاية كاملة من المخابرات الامريكية , كانت ثورة الردة في انقلاب 8 شباط الاسود 1963 , هذا الانقلاب الاستعماري الرجعي الذي اطاح بحكومة ثورة 14 تموز 1958 وبآمال الشعب العراقي في التحرر والتقدم والحياة السعيدة

هذا التحالف الشرير الذي مهد لحكم البعث الفاشي على مدى عقود طويلة , والذي يحكم اليوم البلاد تحت اسنة حراب المحتل , بعد التخلص من حزب البعث الفاشي لانتهاء مبررات وجوده الشعاراتيه وتنفيذه للمهمات التدميرية خدمة للاستراتيجية الامبريالية الصهيونية في المنطقة.

أن دعاة عودة الملكية الى العراق يقفزون عمدا على مرحلة ثورة 14 تموز 1958 ومكتسباتها الكبرى لصالح الشعب العراقي .

لتقارن بين جمهورية البعث الفاشية والملكية الاقطاعية العميلة , وما المرحلتان الا وجهين لعملة واحدة عنوانها الخيانة والتبعية للاستعمار , وما المرحلة البربرية الاحتلالية الراهنة الا الوليد المشوه لهذا التزاوج بين بقايا الملكية وبقايا حلف 8 شباط الاسود..

أما الكادح العراقي الذي هب بمسيرته العمالية المليونية في 1 آيار 1959 , تأييدا لثورة 14 تموز ومنجزاتها التقدمية , فيمتلك من الوعي والذاكرة التي تجعله يتمسك بمسيرة الكفاح من اجل استعادة جمهورية 14 تموز, بعد ان لفظ الملكية المقبورة والفاشية المهزومة..

ان الطبقة العاملة العراقية التي تخوض الاضرابات البطولية في البصرة وكركوك مدعومة بحركة شعبية على مستوى الوطن كله تخوض اليوم المعركة التأريخية ضد المحتل واعوانه , ضد الارهاب وجرائمه , قد تخطت تاريخيا الملكية والفاشية فمصيرهما مزبلة التاريخ ولا عودة لهما ابدا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لم يفاجئ إعلان وليهم السفيه خامنئي عمالة مقتدى الغدر ودوره ا ...
- بلادة الدمية الكاذبي وأوهام مشغليه للقضاء على ثورة تشرين الش ...
- نداء منتفضون حتى النصر ( نريد وطن ) : أيها الثوار التشرينيون ...
- مليشيات بارزاني والمليشيات الولائية في معركة مفتعلة لإنقاذ ا ...
- إذا كانت محصلة ( ميثاق شرفهم ) الخاص بانتخابات 2018 المعزولة ...
- الخبل السفاح مقتدى من مؤامرة تطويق الخضراء 2016 لإفشال محاول ...
- كلمة أم الشهيد مهند بوجه السفاح مقتدى ستلهم شابات وشباب انتف ...
- ترقبوا ( بيان الى الشعب العراقي حول حقيقة ودافع مسرحية دخول ...
- إعتراف مشايخ الخليج بعمالتهم للكيان الصهيوني اللقيط علنا وطَ ...
- احذروا من السقوط في فخ الصراع بين سفارة الغازي الامريكي وملي ...
- كورونا تفجعنا برحيل المناضل اليساري الدكتور جاسم محمد كاظم ا ...
- تشرين 2019 الانتفاضة - تشرين 2020 الثورة
- فلنجعل من 1 تشرين الأول 2020 ثورة شعبية تطيح بالمنظومة العمي ...
- حول هدم شباب انتفاضة تشرين مقر الحزب - الشيوعي- البريمري
- تمديد فترة الاحتلال الامريكي التعاقدي حتى 2023 بوجود سلطة لي ...
- إعلان عمالة آل نهيان وطَنِينُ الذُّبَابِ الألكتروني
- مسيرة النضال اليساري العراقي المشترك على مدى أربعة عقود
- وحدة القوى الشيوعية واليسارية بين الدعوات المشروعة والوحدة ا ...
- موضوعات اليسار العراقي وخيار الثورة الشعبية (1) : الهوية
- من يعول على زيارة الكاذبي للغازي الامريكي لإحداث تغيير إيجاب ...


المزيد.....




- كرة القدم بين المتعة والأرباح.. السوبر الأوروبي مثالًا
- تفكيك اليمين واستخدام اليسار الاسرائيلي 
- مواجهات بين الشرطة الاسرائيلية وشبان فلسطينيين في القدس
- القطاع العمالي: لا بديل عن النضال العمالي الشعبي الوحدوي لمو ...
- جلسة مجلس الأمن لم تحمل جديداً .. وخيبة أمل تُصيب البوليساري ...
- التيار الوطني الحر يدين الاعتداء على -المتظاهرين السلميين-
- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تتضامن مع المعتقلين وتدعو للم ...
- حضرموت.. تجدد الاحتجاجات الشعبية المطالبة بإسقاط البحسني
- السلطة تفلت من سيطرة عائلة كاسترو في كوبا
- هكذا يتصدى المغرب لتسلل ميلشيات -البوليساريو- عبر المنطقة ال ...


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - عندما ترتقي انتفاضة تشرين الى مستوى ثورة 14 تموز 1958 من حيث الوعي الوطني والتنظيم الجماهيري وانحياز العسكريين الوطنيين للانتفاضة ..