أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - احذروا من السقوط في فخ الصراع بين سفارة الغازي الامريكي ومليشيات شريكه المهيمن الايراني ...!!















المزيد.....

احذروا من السقوط في فخ الصراع بين سفارة الغازي الامريكي ومليشيات شريكه المهيمن الايراني ...!!


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6690 - 2020 / 9 / 28 - 08:51
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


موقفنا - على عتبة تشرين الانتفاضة 2019 -تشرين الثورة 2020 : احذروا من السقوط في فخ الصراع بين سفارة الغازي الامريكي ومليشيات شريكه المهيمن الايراني ...!!

اكثر ما يثير السخرية هذه الأيام في منشورات صفحات التواصل الاجتماعي هو ثرثرة البلداء عن " الإنقاذ" القادم على يد الغازي الامريكي في مقابل ثرثرة المليشيات عن " الإسناد" على يد المهيمن الايراني.

وكأن كوارث العراق على مدى نصف قرن من الزمان لم تكن على يد المخابرات الامريكية والأنظمة العميلة لها، بدءاً من انقلاب 8 شباط 1963 البعثي الفاشي على حكومة ثورة 14 تموز الوطنية التحررية...

ومروراً بانقلاب 17 تموز 1968 الذي قطع الطريق على استلام اليسار العراقي المنتفض السلطة ...

وانتهاءً بالغزو والاحتلال والإتيان بمنظومة 9 نيسان 2003 العميلة .

وكأن تصفية الحركات الوطنية العراقية وتصفية قادتها وقواعدها وزج أعضائها وكوادرها وجماهيرها بالسجون لم يكن على يد الانظمة العميلة للمخابرات الامريكية .

وكأن القتل والدمار والنهب لم يكن على يد مجلس الحكم البريمري والحكومات المتعاقبة عملاء الغزاة الامريكان ..

أما ايران الشاه والخميني فكانت عدو للشعب العراقي وتطلعاته في الحرية والتقدم حالها حال مملكة إل سعود ارهابيو بني صهيون ..
واشتركتا في التأمر على العراق سوى عند تحالفهما إبان فترة ايران الشاه أو صراعهما منذ استلام خميني الحكم ..

ناهيكم عن العداء التركي الثابت للعراق وأطماعه التوسعية وأوهامه في إمكانية انتزاع الموصل من العراق .

إن "الثائر" الذي لا يستوعب قيمة الموقع الجيوسياسي للعراق ويفتقد للمعرفة التاريخية للصراع الدائر في العراق ومن حوله منذ ثورة 14 تموز 1958 الوطنية التحررية، ومعنى ان يكون العراق جمهورية وطنية ديمقراطية مستقلة، يفقد صفته الثورية ويتحول الى كلب مسعور نابح لهذه الدولة أو تلك من الدول المعادية العراق وطناً وشعباً..

وهذا ما نشهده اليوم على وسائل التواصل الاجتماعي ...فمن يفتقد للروح الوطنية العراقية لا يمكن لدماغه سوى ان يكون بسطالاً امريكياً أو ذيلاً ايرانياً وسعودياً وتركياً..

فقد انحدر من يظن نفسه ثائراً الى مستوى من الانحطاط في خطابه السياسي ينافس فيه خطاب العملاء أنفسهم الذين جاؤوا الى الحكم على ظهر الدبابة الامريكية والعربة الايرانية الملحقة بها في 9 نيسان 2003 ..
عند اسقاط النظام البعثي الفاشي العميل الاكسباير القومچي الشعارات على يد أسياده الامريكان والإتيان بوجبة العملاء الجدد ومنظومتهم ذات الشعارات الإسلامية الطائفية والقومية العنصرية .

واليوم، تعد المخابرات الامريكية وجبتها الثالثة من العملاء لاستلام الحكم ..وجبة الليبراليون بشعاراتهم المدنية السطحية ..

فالهدف الثابت للأمريكان هو نهب ثروات الشعب وعدم السماح لنهوض عراق وطني ديمقراطي قوي.

ولولا التأمر الامريكي المتواصل على الشعب العراقي وقواه الثورية لما تمكنت ايران وتركيا والسعودية وحتى اقزام الخليج الكويت وقطر والإمارات من التدخل في الشؤون الداخلية العراقية .

لقد كنا قد حذرنا من مغبة الانجرار الساذج للصراع الامريكي - الايراني الذي سيفضي الى محاصرة التيار الثائر في ساحات انتفاضة تشرين المكافح من أجل التغيير الجذري بالإرادة الشعبية الوطنية العراقية الحرة .

📌 فإذا كانت مليشيات وليهم السفيه قد شكلت ما يقارب ال 67 مجموعة اغتيال ضد ساحات انتفاضة تشرين الشبابية الشعبية ..

👈🏾👈🏾 فإن عملاء المخابرات الأمريكية قد زجوا بجميع فرق الموت المسماة " شركات أمنية" ومليشيات المسعور بارزاني للقيام بأعمال الاغتيال والقتل والاختطاف ضد ثوار ساحات انتفاضة تشرين الشبابية الشعبية الوطنية السلمية ..

📌📌وإذا قامت احزاب ومليشيات وليهم السفيه خصوصاً مليشيا الخبل السفاح مقتدى حوت العمالة والغدر والقتل والنهب والدجل الأكبر باختراق واغتصاب الساحات علناً والاعتداء المباشر على الثوار تحت عناوين قذرة، ومنها " التصدي للجوكرية والمندسين والمخربين " ..

ولم يكن غريباً إصدار هؤلاء المنافقون أحزاباً وافراداً بيانات التمجيد بما يسموه"الذكرى الأولى لانتفاضة تشرين"وهم جميعا من رفض المشاركة في تظاهرة 1/10/2019 وشكك بها وبأهدافها..( وبشكل خاص مليشيا الخبل السفاح مقتدى وتابعه زمرة الحزب الشيوعي البريمري )

بل والتحقوا بالانتفاضة لتخريبها وحرفها عن وجهتها الثورية والارتزاق في أجوائها للحصول على مراكز وامتيازات.

👈🏾👈🏾 فإن عملاء المخابرات الأمريكية قد زجوا بخلايا مدربة تدريباً خاصاً لاختراق الاحتجاجات والعمل على حرفها عن أهدافها الطبقية والوطنية..وقد تم تدريب هذه الخلايا في بغداد البصرة واربيل وواشنطن بإشراف القنصل الامريكي في البصرة وبالتنسيق مع مطايا المسعور بارزاني في بغداد ..

📌📌📌 وإذا كانت مليشيات وليهم السفيه قد زجت بأبواقها الإعلامية، خصوصاً مجاميع ما يسمى ب " مراكز الأبحاث " في بغداد وبيروت، ناهيكم عن الفضائيات والجحوش الإلكترونية، لمواجهة الخطاب الشبابي التشريني الوطني وشعاراته، بحملات تظليلية وتشويهية، لشيطنتهم من جهة حد تسميتهم ب " أبناء السفارات " ومحاصرة التيار الثائر في الساحات من اجل التغيير الجذري بالإرادة الشعبية من جهة أخرى لصالح إبراز تيار اصلاحي انتهازي مضاد يمكن شراء ذمم أصحابه بمناصب مستشارية وغيرها تحت شعار " المطالب المحقة للمتظاهرين كالخدمات ..!!" ..

👈🏾👈🏾👈🏾 فإن عملاء المخابرات الأمريكية قد زجوا بأوباقهم الإعلامية، خصوصاً مجاميع ما يسمى ب
( خريجو برنامج تبادل قادة الشباب العراقيين IYLEP ) المتدربين على يد المخابرات الامريكية بإشراف القنصل الامريكي في البصرة بدورات متخصصة في بغداد والبصرة وبيروت وواشنطون .

بالتعاون مع ما يسمى ب" مراكز الأبحاث " التي تعمل تحت إشراف " مركز رفيق الحريري الشرق الأوسط" في بيروت.

ناهيكم عن الفضائيات والجحوش الإلكترونية، العاملة من أجل حرف الخطاب الشبابي التشريني الوطني وشعاراته، بحملات تظليلية وتشويهية، لإمركتهم من جهة حد تسميتهم ب " دعاة الإنقاذ الامريكي " ....

ومحاصرة التيار الثائر في الساحات من اجل التغيير الجذري بالإرادة الشعبية لصالح إبراز تيار اصلاحي انتهازي ليبرالي مهمته الرئيسية تصوير الغازي الامريكي صديقاً وداعما وحامياً للانتفاضة، وان معركة الثوار موجهة ضد المهيمن الايراني وحده، وليس ضد الغازي الامريكي نفسه سبب وجود هذا المهيمن أصلاً..

فاليوم...نحن على مفترق طرق تقرر مصير الشعب والوطن ..

فأما الأمانة على دماء شهداء انتفاضة تشرين بالسير على طريق ( نريد وطن )..بالانطلاق من محطة الانتفاضة الى محطة الثورة لاسقاط المنظومة العميلة ..

أو خيانة دماء شهداء نريد وطن ونهرول خلف تجار الدماء اصحاب شعار " إصلاح المنظومة العميلة " والسقوط في مستنقع الخيانة الوطنية بصفة بسطالاً للغازي الامريكي أو ذيلاً للمهيمن الايراني ..!!

صباح اليساري
رئيس تحرير جريدة اليسار العراقي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كورونا تفجعنا برحيل المناضل اليساري الدكتور جاسم محمد كاظم ا ...
- تشرين 2019 الانتفاضة - تشرين 2020 الثورة
- فلنجعل من 1 تشرين الأول 2020 ثورة شعبية تطيح بالمنظومة العمي ...
- حول هدم شباب انتفاضة تشرين مقر الحزب - الشيوعي- البريمري
- تمديد فترة الاحتلال الامريكي التعاقدي حتى 2023 بوجود سلطة لي ...
- إعلان عمالة آل نهيان وطَنِينُ الذُّبَابِ الألكتروني
- مسيرة النضال اليساري العراقي المشترك على مدى أربعة عقود
- وحدة القوى الشيوعية واليسارية بين الدعوات المشروعة والوحدة ا ...
- موضوعات اليسار العراقي وخيار الثورة الشعبية (1) : الهوية
- من يعول على زيارة الكاذبي للغازي الامريكي لإحداث تغيير إيجاب ...
- انتفاضة تشرين الشبابية بين الانتقال الى الثورة أو خوض معركة ...
- ‎حين تحافظ على روح المناضل الطبقي والوطني والأممي
- اعتراف وزير دفاع حكومة السفاح عادل عبد المهدي يستوجب تشكيل م ...
- فشل الساحات في فرض رئيس وزراء وطني لا يبرر للكاظمي القفز على ...
- ‎الكاذبي ودمبكچيته نسخة مسخ عن صدام ودمبكچيته
- هل كان الوعي في ذكرى 14 تموز - قائد- أم - غائب - ..!؟
- ‎الصهاينة يضربون في العمق الايراني ..وولي السفيه يرد على يد ...
- حركة 3 تموز 1963 بين الاستذكار الثوري ومتاجرة الخونة بدماء ا ...
- هل سيُختتم قرن من عمرالدولة العراقية الحديثة بأنتصار العراق ...
- ان المبادئ الثورية ثابتة لا تتغير ..وانما يتمظهر جوهرها وفق ...


المزيد.....




- الاتحاد الاشتراكي يراهن على -الدرهم- في الصحراء
- تُحسَم غداً.. الإكوادور: منافسة حادة بين اليمين واليسار في ا ...
- تطاحنات في تندوف تسبق مقتل قيادي بارز من عصابة البوليساريو
- تونس تطلق حملة تبرعات لدعم الفقراء المتضررين من وباء كورونا ...
- الرئاسة التونسية تحسم الجدل بشأن ما كتبه سعيد في ضريح عبد ال ...
- بعد زيارة ضريحه.. ماذا كتب الرئيس التونسي عن الزعيم جمال عبد ...
- كلمات سجلها الرئيس التونسي في دفتر الزيارات لضريح عبد الناصر ...
- ما السبيل لاستئناف النضال ضد مخطط التعاقد وإنقاذ أسراه من فك ...
- ماذا كتب الرئيس التونسي في سجل زيارات ضريح عبد الناصر؟
- أمانة حزب التجمع ببلبيس: مبادرة ” جمعة الخير ” تنظم أكبر قاف ...


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - احذروا من السقوط في فخ الصراع بين سفارة الغازي الامريكي ومليشيات شريكه المهيمن الايراني ...!!