أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حزب اليسار العراقي - هل كان الوعي في ذكرى 14 تموز - قائد- أم - غائب - ..!؟














المزيد.....

هل كان الوعي في ذكرى 14 تموز - قائد- أم - غائب - ..!؟


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6620 - 2020 / 7 / 16 - 00:53
المحور: كتابات ساخرة
    


اليسار العراقي لا يغرد وانما يعلنها بالقلم الأحمر - 14 تموز 2020 :



1
تبين ان جزء غير قليل ممن يرفع شعار " الوعي قائد" يعاني من " الوعي الغائب" ..

فإذا كان من المفهوم ان يدافع فلول النظام الملكي العميل وابنائهم وأحفادهم عن الملكية ..!

فما بال شباب يعلن " ثورته" ضد منظومة 9 نيسان نسخة الملكية الراهنة .يدافع عن النسخة المقبورة الأصل على يد ثوار العراق الآباء والأجداد ..!!


2

‎النويشط المدني ابو القناع الثورچي يضع صورة شهيد من شهداء انتفاضة تشرين ويشتم شهداء انتفاضات وثورات الشعب العراقي.. لأن " وعيه الغائب" على يد دورات القنصل الامريكي في البصرة "صناعة القادة " حشت رأسه الفارغ بخزعبالاتها ..!

3

‎ليس كل ما يهذي به النويشط المدني ابو قناع الثورچي عن ثورة 14 تموز يبرهن على " الوعي الغائب" .فقط ..وانما يمنحك فرصة الضحك على هلوسات من يتوهم نفسه " ناشطاً قائداً"..فاحدهم يرى " مدينة الثورة خطأ الزعيم الفادح "

4

‎برهنت نسبة غير قليلة ممن رفع شعار " الوعي قائد" بان " الوعي غائب " وتسبب ذلك بتعثر انتفاضة تشرين وتوقفها في محطةمنتصف الثورة الذي يعني موتها ان طال التوقف ..حملة العداء لثورة 14 تموز والدفاع عن النظام الملكي العميل مثالاً صارخاً .


5

‎من لا يحترم انتفاضات وثورات شعبه ودماء شهدائها بعشرات الآلاف من عمال وفلاحين وطلبة ومدرسين وقانونيين وفنانين وأدباء وعسكريين ومهنيين ناهيكم عن اروع نساء العراق ..عليه ان ينزع قناع الثورچية الذي يتقنع به ويكشف عن أميته السياسية

6

‎ليس مزايدة على "مليونيات " مليشيا الخبل السفاح مقتدى وقبله مليشيا المجرم المقبور عدي ..وأنما إبراز حقيقة اقرها المؤرخون :

‎ان تظاهرة الاول من أيار 1959 هي المليونية الوطنية الوحيدة في تاريخ العراق بلد ال 8 ملايين في حينه .. وهزت العالم

7

‎اكثر ما يثير السخرية في أمية النويشط المدني السياسية هي تمجيده للعهد الملكي البائد ومعارضته لوريثه منظومة 9 نيسان ...ليس بقواها السياسية فحسب وأنما بابناء واحفاد عملاء العهد الملكي ونهجه المعادي للشعب تقتيلاً وتجويعاً وفقراً..

8

على طريقة تأييد خطب السيستاني : الخبل السفاح مقتدى وحزب الرذيلة وعمار حرامي الجادرية وهادي تهريب النفط ونوري تنكة بتاع كلو..يعلنون تأييدهم قرار دميتهم الكاذبي بالسيطرة على المنافذ الحدودية ..ودمبكچية النويشط تطبل


9

‎هناك فرق كبير بين شهداء وابطال انتفاضة أذار 1991 ضد النظام المهزوم في كارثة الكويت وبين عملاء خميني الذين اندسوا في صفوفهم من خارج الحدود ..ووجودهم في السلطة منذ الغزو الامريكي بالاتفاق مع وليهم السفيه البرهان القاطع على سفالتهم


10

‎المبادئ الثورية ثابتة لا تتغير وان تمظهرت حسب الظرف الزماني والمكاني ..
‎إما من يتغير فهو المرتد المنتقل الى خندق العدو الطبقي ..

الخلاصة

من لا يعي مكانة واهمية ودور ثورة 14 تموز والهبات والوثبات والانتفاضات التي افضت الى تحقيقها بدماء عشرات آلاف الشهداء وتضحيات الشعب ..لا يمكن ان يكون ثائراً ..فليسمه نفسه نويشط مدني أو متظاهر خدمي ..أو أية تسمية تليق بأميته السياسية

..📚( ان العودة إلى الماضي📚 تستهدف بالدرجة الأولى الأساسية، التواصل على صعيد الذاكرة الحزبية والوطنية العراقية بين أجيال الشيوعيين واليساريين والوطنيين المتعاقبة، والكشف عن رموز وقوى الحاضر على صعيد الصراع الطبقي والوطني وامتداداتها، أي أصولها الطبقية، ودورها في القضاء على الحلم العمالي، بإسقاطها حلم ثورة 14 تموز المجيدة في إقامة دولة القانون والعدالة الاجتماعية .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ‎الصهاينة يضربون في العمق الايراني ..وولي السفيه يرد على يد ...
- حركة 3 تموز 1963 بين الاستذكار الثوري ومتاجرة الخونة بدماء ا ...
- هل سيُختتم قرن من عمرالدولة العراقية الحديثة بأنتصار العراق ...
- ان المبادئ الثورية ثابتة لا تتغير ..وانما يتمظهر جوهرها وفق ...
- رد اليسار العراقي الأولي على بيان جماعة #نگدر
- أمام الكاظمي خياران لا ثالث لهما..!!
- في الإعادة إفادة -يساريون ونفتخر (14) : #أقرأ_لتكتشف_نفسك
- الفارق بين قبض ثمن النضال والتحول الى مرتزق أو تأهيل المناضل ...
- وقوف اليسار ضد المعارضة بدايات الثمانينيات أثبت صوابه خلال ا ...
- الصراع المستمر بين حرامية بغداد واربيل والتصدي لقطع رواتب مو ...
- خطة العميل مصطفى الكاظمي لمواجهة ثورة تشرين الشبابية الشعبية ...
- حفروا قبورهم بأنفسهم تنفيذاً لأوامر اسيادهم وارضاءً لأطماعهم ...
- 📌 وخزة يسارية حتى إسقاط المنظومة العميلة التدميرية ا ...
- 👈🏿👈🏿السفاح مقتدى توأم السفاح ...
- الأول من آيار 2020 وثورة تشرين الشبابية الشعبية في مواجهة وب ...
- الحزب الشيوعي العراقي غائب طوعي في بلد ثوري... أم شيوعيون بر ...
- #لينين_150_عام : يرد على من يروج للخيانة الطبقية والوطنية كو ...
- في الذكرى الطلابية ال 72 : اهداء خاص لشابات وشباب ثورة تشرين
- يساريون ونفتخر ...لا شيوعيون بريمريون ..!!
- في الذكرى86_لتأسيس_الحركة الشيوعية واليسارية العراقية : _الح ...


المزيد.....




- نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما
- الحسين بن منصور الحلاج: شهيد التصوف الإسلامي لطه عبد الباقي ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري نجمة -بيكي بلايندرز- ع ...
- فلسطين 1920.. فيلم يوثق مقومات الحياة الفلسطينية قبل النكبة ...
- الصوم في العراق قديم وقبل التاريخ ولكن بصور مختلفة
- مصر.. ابن زوج أم كلثوم يكشف 7 أسرار في حياتها من بينها علاقت ...
- المخرج السوري الليث حجو يعلق على مسلسل “قيد مجهول”
- الفنان السوري أيمن رضا ينشر نداء استغاثة إنساني عاجل
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...
- وفاة الممثلة البريطانية هيلين ماكروري التي شاركت في سلسلة -ه ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حزب اليسار العراقي - هل كان الوعي في ذكرى 14 تموز - قائد- أم - غائب - ..!؟