أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - فشل الساحات في فرض رئيس وزراء وطني لا يبرر للكاظمي القفز على مهام الحكومة الإنتقالية ..!!














المزيد.....

فشل الساحات في فرض رئيس وزراء وطني لا يبرر للكاظمي القفز على مهام الحكومة الإنتقالية ..!!


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6627 - 2020 / 7 / 25 - 00:14
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


بيان مشترك :


لقد اضطر المهيمن الإيراني إثر فشل محاولته الإنقلاب الكامل في العراق، بعد مقتل سليماني وتابعه ابو مهدي المهندس، إلى العودة للإتفاق الأصل مع الغازي الأمريكي في محاصصة الغنيمة العراقية.

ولكنه اتفاق معدل هذه المرة وفق شروط الغازي الأمريكي وتحت تهديده المتواصل للمهيمن الإيراني.

وأبرز تعديلات الإتفاق هي سحب منصب رئيس الوزراء من أيدي عملاء ايران وتسليمه الى عملاء أمريكا.

فتم تنصيب الدمية الكاظمي الذي سبق وأن فرضته المخابرات الأمريكية على حيدر العبادي عام 2016 رئيسا لجهاز المخابرات، مكافأة له على خدماته، خصوصاً سرقته الأرشيف اليهودي العراقي وتسليمه لها، ناهيكم عن خدماته في مكتب الدعاية للغزو الامريكي حتى 9 نيسان 2003 .

ولم يكن للتوافق الامريكي - الإيراني أن يتفجر، لولا إنتفاضة تشرين الشبابية الشعبية الوطنية السلمية، التي أدخلت الإرادة الشعبية الوطنية العراقية عاملا رئيسيا في الصراع.

ان الحرب الشاملة التي شُنت على المنتفضين والخسائر الكبرى التي تكبدتها ساحات الإنتفاضة، إضافة إلى الأخطاء الذاتية القاتلة، قد أفضت إلى توقف الإنتفاضة في منتصف الطريق نحو الثورة الشعبية .

ونتج عن ذلك التوقف خصوصاً ( فترة الانشغال بمسرحية اختيار رئيس وزراء وفق شروط الساحات ) الى تشكيل حكومة الدمية الكاظمي تحت عنوان الإعداد لانتخابات مبكرة وإعداد ملف قتلة المنتفضين وتصريف الأعمال. .

غير ان الدمية الكاظمي قد قفز على مهام حكومته الإنتقالية وقام بشراء ذمم الطفيلين مرتزقة الساحات بوهم تدميرها من داخلها.

وقام بدور الممثل الكومبارس البهلواني المتنقل على هامش مسرح الملفات الإقليمية والدولية المعقدة، التي لا يمكن حلها إلا على يد حكومة وطنية عراقية متحررة من حيتان وكتل منظومة 9 نيسان العميلة الفاسدة .

ان راية ( نريد وطن ) المعمدة بدماء شهداء إنتفاضة تشرين هي الممثل والقائد الشرعي الوحيد لانتفاضة تشرين...

فمن يسير على طريقها المفضي إلى الثورة الشعبية يرفض حكومة العميل الكاظمي...أما من يتخلى عن طريق ( نريد وطن ) فمصيره مصير حكومة الدمية الكاظمي مزبلة التاريخ...!!

#منتفضون_حتى_النصر_ولا_خيار_أمامنا_فإما_النصر_أو_النصر

#الشهداء_خالدون_أبداً_في_ضمير_الشعب_وذاكرة_الأجيال..
#اما_العملاء_والخونة_والمرتزقة_فمصيرهم_مزبلة_التأريخ..

#المجد_لشهداء_ثورة تشرين الشبابية الشعبية الوطنية السلمية
#المجد_لشهداء_العراق_من أجل حرية الوطن وكرامة الشعب

جبهة الإرادة الشعبية للإنقاذ والتغيير
بغداد
24 تموز 2020






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ‎الكاذبي ودمبكچيته نسخة مسخ عن صدام ودمبكچيته
- هل كان الوعي في ذكرى 14 تموز - قائد- أم - غائب - ..!؟
- ‎الصهاينة يضربون في العمق الايراني ..وولي السفيه يرد على يد ...
- حركة 3 تموز 1963 بين الاستذكار الثوري ومتاجرة الخونة بدماء ا ...
- هل سيُختتم قرن من عمرالدولة العراقية الحديثة بأنتصار العراق ...
- ان المبادئ الثورية ثابتة لا تتغير ..وانما يتمظهر جوهرها وفق ...
- رد اليسار العراقي الأولي على بيان جماعة #نگدر
- أمام الكاظمي خياران لا ثالث لهما..!!
- في الإعادة إفادة -يساريون ونفتخر (14) : #أقرأ_لتكتشف_نفسك
- الفارق بين قبض ثمن النضال والتحول الى مرتزق أو تأهيل المناضل ...
- وقوف اليسار ضد المعارضة بدايات الثمانينيات أثبت صوابه خلال ا ...
- الصراع المستمر بين حرامية بغداد واربيل والتصدي لقطع رواتب مو ...
- خطة العميل مصطفى الكاظمي لمواجهة ثورة تشرين الشبابية الشعبية ...
- حفروا قبورهم بأنفسهم تنفيذاً لأوامر اسيادهم وارضاءً لأطماعهم ...
- 📌 وخزة يسارية حتى إسقاط المنظومة العميلة التدميرية ا ...
- 👈🏿👈🏿السفاح مقتدى توأم السفاح ...
- الأول من آيار 2020 وثورة تشرين الشبابية الشعبية في مواجهة وب ...
- الحزب الشيوعي العراقي غائب طوعي في بلد ثوري... أم شيوعيون بر ...
- #لينين_150_عام : يرد على من يروج للخيانة الطبقية والوطنية كو ...
- في الذكرى الطلابية ال 72 : اهداء خاص لشابات وشباب ثورة تشرين


المزيد.....




- البابا في يوم الأرض: الكوكب أصبح على حافة الهاوية
- تصريح رئيس مكتب حقوق الإنسان إسراء العميري حول جريمة صباح ال ...
- الحركة التقدمية الكويتية تحيي اعتصام ”من التالية؟“ في ساحة ا ...
- العالم يرحب بعودة أميركا.. وبايدن يستضيف 40 من قادة العالم ف ...
- العالم يرحب بعودة أميركا.. وبايدن يستضيف 40 من قادة العالم ف ...
- نقل زعيم -البوليساريو- إلى مستعجلات إسبانيا
- ? ? النبي المسلّح: تروتسكي إبّان ثورة أكتوبر ج 12(67)
- جلسة مجلس الأمن تكشف رصد المنتظم الدولي أكاذيب البوليساريو
- المحرر السياسي لطريق الشعب: ملة الفساد واحدة !
- كرة القدم بين المتعة والأرباح.. السوبر الأوروبي مثالًا


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - فشل الساحات في فرض رئيس وزراء وطني لا يبرر للكاظمي القفز على مهام الحكومة الإنتقالية ..!!