أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - كلمة أم الشهيد مهند بوجه السفاح مقتدى ستلهم شابات وشباب انتفاضة تشرين وتجعل من إرادتهم الثورية، قوة فولاذية لا تقهر..!!














المزيد.....

كلمة أم الشهيد مهند بوجه السفاح مقتدى ستلهم شابات وشباب انتفاضة تشرين وتجعل من إرادتهم الثورية، قوة فولاذية لا تقهر..!!


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 6699 - 2020 / 10 / 10 - 11:28
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ان كلمة أم الشهيد الشاب الثائر مهند بوجه الخبل السفاح مقتدى بما لا يجرؤ على قوله أكبر راس في المنظومة من مدعي " الاصلاح "..وفي مقدمتهم الدمية الكاذبي .

هذا الكاذبي الذي كشف عن جبنه وتفاهة شخصيته علناً حينما وصف الخبل السفاح مقتدى ب" سيد المقاومة " .

وعرت كلمة أم الشهيد مهند خيانة وجبن مرتزقة الساحات الملتحقين بالكاذبي مقابل الدولار ..

وركاب الموجة الثورية من أمثال العميل الكويتي فايق الشيخ علي صاحب اللسان السليط في جميع الاتجاهات ويخرس عند ذكره اسم مقتدى ويخاطبه بأوصاف النفاق الجبان .

ناهيكم عن اطلاق كلمتها الوطنية العراقية الشجاعة باسم دماء شهداء تشرين رصاصة الرحمة على خونة الحزب الشيوعي العراقي وتاريخه الكفاحي المجيد ودماء شهدائه من أجل وطن حر وشعب سعيد ..
زمرة الخونة رائد-مفيد-جاسم المطية الشيوعية المدنية للسفاح مقتدى الموصوف من قبل هذه الزمرة الخائنة ب " قائد الكتلة التاريخية " المزعومة .

فلم يواجه هذا العميل السافل بحقيقته سوى البطلة أم مهند ناطقة باسم دماء الشهداء ..

واليسار العراقي ..يسار الانتفاضات والثورات المستمرة المعمدة بدماء عشرات آلاف الشهداء ومئات آلاف السجناء على مدى قرن من الزمان ضد العمالة والظلم ومن أجل حرية الوطن وكرامة الشعب .

كلمة أم مهند بوجه مقتدى حوت العمالة والقتل والغدر والنهب والدجل الأكبر لحظة إعلانه عن أوامر سيده السفيه بتصفية شباب انتفاضة تشرين دموياً وتجهيزه ألف مجرم مليشاوي مسلح لهذه المهمة القذرة .

هي صرخة أم وطنية عراقية بطلة ستلهم شابات وشباب انتفاضة تشرين وتجعل من إرادتهم الثورية، قوة فولاذية لا تقهر تسحق المنظومة العميلة التدميرية وتلحقها بالنظام البعثي الفاشي المقبور في مزبلة التاريخ .

#وطنيون_عراقيون_ونفتخر
#ذيل_لوگي_انعل_ابو_ايران_لابو_امريكا
#هاية_شبابك_يا_وطن_هاية
#ضحت_بدمها_ورفعت_الراية
#منتفضون_حتى_النصر
#فإما_النصر_أو_النصر
#المجد_للشهداء #الموت_للقتلة

نص كلمة الأم الوطنية العراقية البطلة أم الشهيد الشاب مهند

الى ما يسمى مقتدى

بما أنك أول من تظاهر وقاوم وطالب بالاصلاح
وبما أنه يوجد كثير من الناس صدقوك وساندوك ودفعوا دماءهم...
وبما أن الأفعال تحسب بنتائجها...
نريد نسأل:
*وين وصلت مقاومتك شو أمريكا بعدها وقبل كم يوم هددت فتسابقتوا لإدانة من يعتدي عليها؟
*وين نتيجة مظاهراتكم غير كلا كلا... لمن البلد شبع كلات؟
*وين نتائج مطالبتكم بالاصلاح، والمجاري گامت تصب بالأنهار وبعد مندري ماي الشط يصلح للوضوء لو لا، عوفك من الشرب؟
*شنو الإصلاح الذي حققته يا قائد الاصلاح؟
* شنو انجازاتك على الإطلاق؟
انك بدلت القطعة المكتوب عليها (مستشفى صدام) وكتبت بمكانها (مستشفى الصدر)؟
*هل سيطرة ربعك على البلدية والمتاجرة بالمساحات الخضراء انجاز؟
*هل صورك في الأماكن العامة انجاز؟
* لو ساحة النافورة بالنجف اللي ماكانت موجودة حتى اعدام الصدر الأول وابوك الله يرحمه لم يتوقف فيها ذات يوم مع ذلك سميتها الصدرين... وربعك قتلو الشباب العزل الأبرياء فيها وأنت تبنيت الموضوع.
*هل تعتبر حصول جماعتك على الوزارات انجاز؟
* من مفاخر ربعك أنهم خذولهم كم يوم يوزعون علاگة بيها صورتك وبيذنجانات على العوائل المتعففة ببداية الجائحة... هذا كل حيل واحد بيده نص الدولة... (انت تگول كل الدولة بيدي)...
مقتدى الغدر
اشهد ان عندك اتباع لا يتورعون عن القتل فضلا عن كل الرذائل التي تعلمها، وعذرهم أنهم جهلة كما وصفتهم صادقا... وعندهم سلاح الله يعلم مصادره وتمويله وعندهم تخطيط عسكري أكثر علمية من مبدأ (راوح بمكانك) وهذا يشير إلى دولة خارجية تعرفها...
هل أنت منتبه أن هذه الدولة هي المستفيد الأكبر من مواقفك وأفعالك... وإن العراقيين هم المتضرر الأكبر من مواقفك وأفعالك...
أنت الان تحاول دفع الأمور للخروج عن السلمية، حتى اذا صار الحسم للسلاح تكون الغلبة لصالح جماعتك وينزلون للشوارع بسلاحهم وتكون لهم السيطرة. وجماعتك مشهودلهم أنهم يقتلون العراقيين بلا تردد، وافضل شاهد مجزرة (جرة الأذن )
وأمام الأمريكان يطونها اللهيب.
وللأسف جعلت من نفسك عدوا للإصلاح تريد الأمور أن تبقى كما هي مع تعزيز مواقعك في دولة الفساد...
انت تريد تصير قائد؟
لتنصب نفسك ولي أمر الثوار ولا ولي أمر العراقيين، هذا لا يليق ولم يفلح به أحد قبلك ولم يدعيه حتى علي بن ابي طالب عليه السلام... تصرف عدل واسحب وزراءك ونوابك ومدراءك من دولة الفساد...
طالب بدم الثوار وخل القانون يأخذ مجراه ويه القتلة حتى اللي من ربعك...
متكدر تسوي هذا... لأن إيران ماتقبل؟...
لا تحارب الثورة لأنها ثورة شعب يريد الحرية...
اعتذر من الولي الفقيه وگله احنه عائلة لها اسم وتاريخ ماريده يتشوه باتباعي اوامركم... عوفوني خلي اكمل دراستي بعيد عن هاي الهوسه... تگدر؟ لو لازمين عليك لزمة بحيث يجبروك على اليردوه؟
دماء الشهداء فضحتك






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ترقبوا ( بيان الى الشعب العراقي حول حقيقة ودافع مسرحية دخول ...
- إعتراف مشايخ الخليج بعمالتهم للكيان الصهيوني اللقيط علنا وطَ ...
- احذروا من السقوط في فخ الصراع بين سفارة الغازي الامريكي وملي ...
- كورونا تفجعنا برحيل المناضل اليساري الدكتور جاسم محمد كاظم ا ...
- تشرين 2019 الانتفاضة - تشرين 2020 الثورة
- فلنجعل من 1 تشرين الأول 2020 ثورة شعبية تطيح بالمنظومة العمي ...
- حول هدم شباب انتفاضة تشرين مقر الحزب - الشيوعي- البريمري
- تمديد فترة الاحتلال الامريكي التعاقدي حتى 2023 بوجود سلطة لي ...
- إعلان عمالة آل نهيان وطَنِينُ الذُّبَابِ الألكتروني
- مسيرة النضال اليساري العراقي المشترك على مدى أربعة عقود
- وحدة القوى الشيوعية واليسارية بين الدعوات المشروعة والوحدة ا ...
- موضوعات اليسار العراقي وخيار الثورة الشعبية (1) : الهوية
- من يعول على زيارة الكاذبي للغازي الامريكي لإحداث تغيير إيجاب ...
- انتفاضة تشرين الشبابية بين الانتقال الى الثورة أو خوض معركة ...
- ‎حين تحافظ على روح المناضل الطبقي والوطني والأممي
- اعتراف وزير دفاع حكومة السفاح عادل عبد المهدي يستوجب تشكيل م ...
- فشل الساحات في فرض رئيس وزراء وطني لا يبرر للكاظمي القفز على ...
- ‎الكاذبي ودمبكچيته نسخة مسخ عن صدام ودمبكچيته
- هل كان الوعي في ذكرى 14 تموز - قائد- أم - غائب - ..!؟
- ‎الصهاينة يضربون في العمق الايراني ..وولي السفيه يرد على يد ...


المزيد.....




- فيديو | إلهامي الميرغني: هذه آثار زيادة سعر رغيف الخبز المد ...
- المنبر الديمقراطي الكويتي ينعى مبارك العدواني أحد مؤسسيه
- الأممية الثالثة: هوس لينين الكبير
- نائب رئيس حزب التحالف الشعبي يُعلق على حديث السيسي عن زيادة ...
- موقف الحزب الشيوعي العراقي قبل عام (آب 2020) من الانتخابات ا ...
- تركيا.. حزب الشعب الجمهوري المعارض ينتقد تعامل الحكومة مع حر ...
- أحمد بيان// تذكروا، وذلك أضعف النضال... الذكرى الرابعة لاستش ...
- رائد فهمي: نزاهة ووطنية الشيوعيين يعترف بها الخصوم قبل الأصد ...
- عرض كتاب «ثورة 1919 في الأدب والسينما»
- تونس في مفترق طرق.. إلغاء الديمقراطية ليس حلًا


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - حزب اليسار العراقي - كلمة أم الشهيد مهند بوجه السفاح مقتدى ستلهم شابات وشباب انتفاضة تشرين وتجعل من إرادتهم الثورية، قوة فولاذية لا تقهر..!!