أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عائد زقوت - الرحيل الرابع














المزيد.....

الرحيل الرابع


عائد زقوت

الحوار المتمدن-العدد: 6744 - 2020 / 11 / 26 - 20:36
المحور: الادب والفن
    


يزور الحزن قلبي دون إذنٍ 💔 وتُمْطِرُ دونما غيمٍ سمائي
للزمن حسابه وللقلب حساب آخر، فحساب الزمن أربعٌ من السنين مضت، وبحساب القلب كأنه البارحة، بل كأنَّه اليوم كأنَّه الساعة والتو .
لقد سكنت في خوالج نفسي لحظات ضحى يوم السابع والعشرين من نوفمبر العام 2016 الذي نُعِيَت فيه أمي بعد أن مكثت أربعين يوماً في غيبوبة في أكناف بيت المقدس، فصعدت روحها من بوابة المعراج إلى عليين، إنه يومٌ قاتم اللون، غابت شمسه، أرخى الظلام فيه سُدُوله، سكن هواءه، لا رائحة لشيء فيه، فقد كُسِفَت شمسه، وخُسِفَ قمره .
رحلت ورحل معها الأنس والرضا والأمل والبسمة، رحل معها سماعي في فجر كل يوم🍃يرضى عليك يمه🍃 رحلت بالوعد الحق، فما كان إلا التسليم بقضاء الله .
أماه سريت من أعمارنا كأنها ثوان لم تزد، أماه من يُعيد إليَّ ماضٍ يقتلني اشتياقاً، ولو نسوني دهوراً بلا عدد، ما حملت برفقتك هماً لنهارٍ أوليلٍ وما فكرت فيما يحمله الغد .
أماه انطلقت رحلة سفرك من على ظهر البسيطة إلى برزخك ليسجى فيه جسدك الطاهر وتستمر روحك السامية في رحلتها إلى قناديل معلقة في عرش الرحمن .
ارقدي قريرة العين يامن حزنت على حزننا عليك، فما خافت من الموت إلاخشية علينا من الحزن عليها .
لقد اشتاقت الروح لروحها ، أماه حنَّت النفس للنوم على قدميك، وللطعام من يدك، اشتاقت لبسمتك، لآهاتك لأناتك، أماه لم أكن أعرف أنه يمكن أن يصير المرء يوماً ........
حيَّاً ... ميِّتاً ... جسداً ما فيه روح .....
فيا الله يا أكرم الأكرمين وسع لها في قبرها مد بصرها افرشه من فرش الجنة، أنره عليها بنوروجهك الذي أشرقت له الظلمات، جازها بالإحسان احسانا، وبالإساءة رحمة وغفرانا، متعها بلذة النظر لوجهك الكريم .
اللهم إنِّي أسألك أن تعينني وذريتي على برها ما حيينا
سلام لك وسلام عليك في الخالدين






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالتان والثالثة في الانتظار
- دولة من خيوط العنكبوت
- وطن مصلوب على حيطان الكراهية
- عاش التعايش .. عاش
- كمن يقفز في الهواء
- الدراما العربية الحلقة 103
- للفناء عودة ولقاء
- غزة المستقلة والموقف المصري
- ترجَّل فارس وانتصر قائد
- المسيح ابن الله المزعوم
- بلفور والمعركة المستمرة
- حرب الوجدان
- الفلسطينيون بين الحقوق والعقوق
- الحوار الفلسطيني بين المطرقة والسندان
- الكورونا ومملكة الشيطان
- الفيروس العربي


المزيد.....




- أمزازي: -نصف مليون تلميذ سنويا فقط يدرسون الأمازيغية -..
- وداعا الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة
- الاستياء يرافق بيع -سينما الأطلس- في مكناس
- ندوة تقارب مستجدات تدريس اللغة الأمازيغية
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاربعاء
- لماذا ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يكون قلقا إزاء تفويض الج ...
- إلهام شاهين تحدد أهم فنانة في جيلها... وتتحدث عن فضل عادل إم ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- فيديو: وتر العود يستعيد إيقاعه تدريجيا في إيران بعد عقود من ...
- لوحة في مكتب محمد بن سلمان -الداعم- للمواهب تثير تفاعلا (فيد ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عائد زقوت - الرحيل الرابع