أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - بهاءالله في القرآن (29) -يأس الناس وإنکار وعد اللقاء















المزيد.....

بهاءالله في القرآن (29) -يأس الناس وإنکار وعد اللقاء


راندا شوقى الحمامصى

الحوار المتمدن-العدد: 6743 - 2020 / 11 / 25 - 15:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هل يمكن أن نتصوّر فخراً أكبر من "لقاء الله"؟ إن جمیع ثروات العالم وعزّته ليس إلا قطرة مقابل البحر أمام هذا الفخر. إذاً لماذا يحرم الناس أنفسهم من هذا الفضل العظيم اللامثيل له ؟ لقد جاء في القرآن الكريم آیات عديدة عن منکري "وعد اللقاء". تُبيِّن هذه الآیات أن كثيراً من الناس ليس لديهم القابلية لعرفان الموعود في بداية ظهوره. إنهم يدركون مقامه فقط بعد مرور الزمن.
وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ بِلِقَاء رَبِّهِمْ لَكَافِرُونَ. سورة الروم، آیة 8

وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِّلْمُكَذِّبِينَ الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلَّا كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ...كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ. سورةالمطففین، الآیات 15-10
يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ كَلَّا لَا وَزَرَ إِلَى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمُسْتَقَرُّ. سورة القیامة، الآیات 12-10
سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ أَلَا إِنَّهُمْ فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَاء رَبِّهِمْ. سورة فصلت، الآیات 54-53
وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ أُوْلَئِكَ يَئِسُوا مِن رَّحْمَتِي وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ. سورة العنکبوت، آیة 23
قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللّهِ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ. سورة یونس، آیة 45
کذلک يبطل اللّه أعمال الّذين هم کفروا وأشرکوا وکانوا في مرية من لقاء ربّهم بعد الّذي ظهر بکلّ الآيات. حضرة بهاءالله
اللّهَ يَفعَلُ بِهِم کَما هُم يَعمَلون ويَنْساهم کما نَسَوا لِقائَه في أَيّامِهِ.

يقول بعض المفسرین إن وعد لقاء الله مرتبط بالعالم الآخر. ونستطيع أن نفوز بلقاء الله فقط في ذلك العالم. هذه الآیة توضح الموضوع كاملاً:
بَلْ بَدَا لَهُم مَّا كَانُواْ يُخْفُونَ مِن قَبْلُ. سورة الأنعام، آیه 28
[أي قبل الموت]
بعد مغادرة هذا العالم ومشاهدة عظمة وحکومة الرب في تلك الديار، هل من الممکن أن ننكر إمکانية لقائه ؟ إن الفوز بلقاء الله في ذلك العالم إنما هو أعظم أمنية لكل روح. وإذا أنكرت روحٌ هذا الفضل فما مدى أهمية ذلك؟ ولكن إنكار تحقق الوعود الإلهية في هذه الدنيا له أهمية بالغة. لأننا إذا أنكرنا الوعود الإلهية نكون قد أنكرنا وجود الله، والعياذ بالله، من غير أن نعلم! تتدبروا هذه الآیة:
إِنَّ مَا تُوعَدُونَ لآتٍ وَمَا أَنتُم بِمُعْجِزِينَ. سورة الأنعام، آیة 134
ما هي الوعود التي يسعى الناس الى أن يصدّوا عن تحقيقها ؟ وهل يتجرأون على مخالفة تحقيق وعود الله في العالم الآخر؟
إن العلّة التي حرمت جميع الناس عن لقاءاللّه...هي أنهم اكتفوا بالوهم التام. حضرة بهاءالله - مترجم
من المثير للدهشة أنه رغم كل هذه الآيات والعلامات والوعود والبشارات نرى ان المسلمين في هذا الزمن هم في شك وريب وبعيدون عن نور اليقين والاطمئنان. لا توجد مسافة تُذكَر بین وادیِ الشكّ والتردّد ومدينة الاطمئنان والیقین. يعلّمنا حضرة بهاءالله بأن المسافة بيننا وبين مقامات الحب والتقرب إلى الله لا تتعدى قدماً واحدة. وينصحنا حضرته بأن لا نغفل عن المقصود من خلق الإنسان فننتهز الفرصة قبل أن تنتهي رحلتنا في هذا العالم. ولنخطو من هذا العالم الفاني بقدمنا الأولى فنصل بالأخرى إلى العالم الأبدي.
لقد أخبرنا الأنبياء بأن زماننا هو زمن انتشار اليأس. إن أکثر المؤمنين يتجاهلون خبر ظهور من اصطفاه الله وموعود الأديان وأعظم بشارة الكتب السماوية. والبعض الآخر، يقوم بإنكار الخبر بعد سماعه. أشار القرآن الكريم في عدة آيات إلى هذا اليأس والإنكار:
وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ أُوْلَئِكَ يَئِسُوا مِن رَّحْمَتِي وَأُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ. سورة العنكبوت، آیه 23
قل أيها العباد! اعملوا ما وصّاكم الله جل جلاله. إن اليوم يوم القرب واللقاء ويوم الرحمة والعنایة. حضرة بهاءالله - مترجم
اليوم يومٌ عظیم ومنوّر بنور التوحید. حضرة بهاءالله - مترجم
آه لأن ذلك اليوم عظيم وليس مثله. سفر ارمیا: سورة 30، آیة 7
لماذا لا يقوم أکثر المسلمین بالبحث والتحقق عند سماع هذا "الخبر العظيم" اللا مثيل أو نظير له؟ وكذلك لماذا يتّجه المسلمون إلى اليأس والحرمان بدلاً من الفرح والسرور؟ الإجابة عن هذه الأمور يحتاج إلى كتاب لوحده، تفكروا في الأمور التالية:
• نظراً لاضطراب النظام الاجتماعي في العالم، أصاب اليأس والاحباط العديد من سكان العالم.
• اختار كثير من المؤمنين ومنهم المسلمون، طريق الإلحاد.
• إن المسلمين ليس لديهم أمل بمجيء رسول بعد الرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام.
• إن أمل "لقاء الله" في هذا العالم ليس أمراً يسيراً. وما يدعم هذا الأمل ويسانده، هو الإيمان الراسخ القويم بالوعود الإلهية.
إن اليأس والتشاؤم، الرائج في عصرنا، إنما هو مرض مزمن و خطر. إننا نحيا بالأمل و بحبنا لله عز وجل نشعر بالسعادة الأبدية. إن موت الإحساس بالأمل ، إنما هو موت حب الحياة.
إن الله يحبنا وقد أحب خلقنا فخلقنا. فهل من الممكن أن ينسى العاشق معشوقه؟ إن الله الرحمن الرحيم يؤيد ويكرر في آيات القرآن الكريم "وعد اللقاء" و يحذِّر المسلمين الذين يراودهم الشك في تحقيق هذا الوعد المحكم المتين والذي هو من أعظم الوعود الإلهية ويصرّون على اليأس بأنهم سوف يتيهون في "هيماء الحیرة" لأنه لا يوجد إكراه أو إجبار في عالم العشق والإيمان:
فَنَذَرُ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ. سورة یونس، آیة 11
إن العبارات التي تكررت وكانت أكثرها تاكيداً في آيات اللقاء منها ما يبعث الأمل ومنها مخيبة للأمل:
سورة الكهف، آیة 110 يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ
سورة العنكبوت، آیة5 يَرْجُو لِقَاء اللَّهِ
سورة یونس، آیة 11 لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا
سورة العنكبوت،آیة23 كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَلِقَائِهِ أُوْلَئِكَ يَئِسُوا
كم هو الأمل ممتع ومبهج والیأس يسبب الاكتئاب ويقطع خيط الأمل وحب الحياة. إن الذين لا أمل لهم بالخلود في العالم الآخر أو بمجيء رسول آخر في هذا العالم هم من تلك الفئة. إن الله سبحانه وتعالى مرة أخرى، وعلى لسان موعود عصرنا ينصحنا بأنه طالما لدينا الفرصة فيجب أن نحرر أنفسنا من اليأس وأن نوقد نور الأمل في قلوبنا. اقرأوا هذا البيان مراراً لكي تدركوا محبة الله لكل عباده:
يا أيّها التّراب المتحرّك، انني مأنوس بك وانت تيأس منّي، بتر سيف عصيانك شجرة أملك، أنا منك قريب في كلّ حال، وأنت عنّي بعيد في جميع الأحوال، أختار لك عزّةً لا زوال لها وترتضي لنفسك ذلّة لا انتهاء لها. فارجع إليّ ما دام الوقت باقيا ولا تضيع الفرصة. حضرة بهاءالله – مترجم
إن الآیات القرآنية تحكي أن أغلبية الناس تجاوزوا حد اليأس ويعتبرون وعد القرآن أي البشارة "بلقاء الله" كذباً. إن الله سبحانه وتعالى يحذِّر هؤلاء المنكرين بأن نتيجة حياتهم في هذا العالم ليس إلا ضرراً وخسارة:
قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِلِقَاء اللّهِ وَمَا كَانُواْ مُهْتَدِينَ. سورة یونس - آیة 45
أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ. سورة الكهف - آیة 105

من الواضح أن "آیات اللقاء" التي يمكن أن نطلق عليها "آیات الأمل" إنما هي تخاطب أهل العالم كافة، وخاصّة المسلمين الذين يعتبرون الرسول الكريم آخر الأنبياء. أي المسلمين الذين يقولون بأن لقاء الله عسير، والمؤمنين الذين يقولون بأن أبواب الرحمة الإلهية مغلقة ويزعمون بأنه في القرن السابع المیلادي وبرحيل رسول الإسلام توقف فجأة حديث الله عزّ وجل مع الإنسان فلن يسمع البشر بعد ذلك كلام الله. وتمضي القرون وتمر آلاف السنين ويبقى خالقنا الرؤوف صامتاً لأن البشر لم يعد بحاجة إلى بشارة أو تعليم جديد أو هداية خالقه.
إن مجيء موعودَيْ عصرنا لهو أكبر خبر في تاریخ البشرية. وقد أطلق عليه القرآن "النبأ العظيم". إن كلمة "عظيم" هو خاص بهذا الظهور وقد استُخدِم فقط بوصف هذا الدين. فيجب على الناس في عصرنا الحالي أن يبتهجوا ويستبشروا لتحقّق البشارة التي وعدها الله بفضله وعنايته. وبشهادة الرسائل السماوية، كم تمنّى الكثير من أهل التصّوف والعظماء أن يعيشوا في هذا الزمن لكي يستفيضوا من تألق وعطاء الشمس الإلهي. ولكن الذين لهم نصيب من هذه الموهبة لا يقيمون له منزلةً ولا يأخذون نصيباً منه، بل يلجأون لليأس ويفضِّلون عدم الوعي والفقر على الفضل والعطاء الإلهي.
كم من عالم أراد لقائی فی الأعصار الخالیة و فی هذا العصر فلمّا أظهرتُ نفسی أعرضوا عنّی. حضرة بهاءالله
إن معنی "لقاء الله" والذي كان "سراً مكنوناً"، أصبح واضحاً باهراً بعد مضي آلاف السنين, كما بيَّنه الرسول في عصرنا—"بهاء الله" وهو مرآة المجد الإلهي. إن هذا لهو نيروز السرور والجلال ، وليس شتاء اليأس والحرمان:
إن الغني المتعال ينادي بأعلى النداء، لقد جاء عالم السرور لا تحزنوا وظهر السر المكنون لا تتكدروا. حضرة بهاءالله - مترجم
إن اليوم هو يوم الثناء وليس زمن الانغماس والتدنيس. قل يا أيها الأحباء! طهروا الروح من دنس الدنيا وقوموا بثناء الحبيب ... أيها الأحباء! لا تحزنوا من الهجران، إنه يوم الفرح والسرور وليس وقت الحزن. حضرة بهاءالله - مترجم
يا عبد الله ... لقد ظهر رسول الله، ليس هذا وقت الانتظار. افتح بصيرة القلب لترى وجه الحبيب. لتكن من أهل العقل والسمع لكي تسمع نداء ودعاء المولى. حضرة بهاءالله
إن الذين يخالفون أمر الدين البهائي، لا يعلمون بأنهم بذلك ، يقومون بتحقيق وعود الآیات المرتبطة بظهور موعودَيْ عصرنا. ولذلك فإن لهم دوراً في إتمام الوعود الإلهية.
کلّ کلمة تکلّم بها الأعداء إنّها تکون بنفسها منادیة لهذا النّبأ الأعظم وهادیة لهذا الصّراط المستقیم. حضرة بهاءالله
إن مخالفة الأعداء لن تكون إلا منفعة لأمرالله. حضرة بهاءالله - مترجم
كما جاء في القرآن فإن المشركين محرومون عن الفوز بلقاء الله:
فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا. سورة الکهف، آیة 110
[إن الله] قد منع المشرکین من مشاهدة جماله. حضرة بهاءالله - مترجم
تُستعمَل كلمة "مشرک" في الآثار الإلهية للدلالة على معنيين على الأقل:
• الذين لا يعتقدون بوجود الله.
• الذين لا يستحقون معرفة الموعود وينكرونه.
وكما سنرى بالتفصيل في الفصل 26 ، إن معرفة الأنبياء والرسل والإيمان بهم لها شروط عديدة. وإن الله لا يعرض رؤية جماله لمن هم ليسوا محلاً للثقة!
وعد "اللقاء" لقوم الیهود
لم تذكر الكتب السماوية بأن ظهور موعودنا هو ظهور الله فحسب، وإنما أطلقوا على زمن ظهوره "يوم الله". وقد جاء في القرآن الكريم فإن الله قد خاطب سيدنا موسی بقوله:
ذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللّهِ. سورة إبراهیم، آیة 5
سيأتي "يوم الرب" انه قريب. کتاب یوئیل: سورة 2، آیة 1
إن الله يبشر المسلمين بهذا النبأ:
فانا قد نزلنا من عندنا بشراً (الرسول محمد) مثلکم لیذکرکم بأیام الله... حضرة الباب
ذكر القرآن الكريم بالتفصيل موضوع علاقة الإنسان مع الله، إما بوضوح أو بالاشارة:
وَتَفْصِيلَ كُلَّ شَيْءٍ. سورة یوسف، آیة 111
ولكن في ذلك الكتاب (القرآن) والذي يمكن اعتباره "دائرة المعارف للعلوم الإلهیة" لم يُعَنْوَن أي من الوعود بصراحة و وضوح كتلك التي تبشر بظهور الله.
ثُمَّ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ...لَّعَلَّهُم بِلِقَاء رَبِّهِمْ يُؤْمِنُونَ. سورة الأنعام، آیة 154
وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلَا تَكُن فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ. سورة السجدة، آیة 23
ما المقصود من الإشارة إلى لقائه في كلمة "لقائه"؟ ما هو "اللقاء" الذي ينتظره الناس ويشكّون فيه ؟ هذا "اللقاء" كالآيات الكثيرة الأخرى من"آیات اللقاء" إنما هي إشارة إلى ظهور موعودنا. ثم يخبرنا لسان الوحي الإلهي بأن فريقاً من بنى إسرائيل سوف يعرفون الموعود فيقومون بهداية الآخرين:
وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُون. سورة السجدة، آیة 24
أي اخترنا من اليهود أئمة لهداية الناس.
إن هذا التنبؤ من القرآن قد تحقّق أيضاً، فقد آمن الكثير من الیهود بالدين البهائي وهم يوقّرون الرسول الكريم كاحترامهم لأنبيائهم. كما أن هؤلاء المؤمنين سعوا إلى هدایة الآخرين ومنهم المسلمين.
العجب من أن أبناء الخلیل وورّاث الکلیم فازوا وشربوا من بحر عنایة الحقّ جلّ جلاله ... ولکن ظل ذلك الحزبِ الغافل [الشیعة] غافلين ومحجوبين إلى الحين. حضرة بهاءالله - مترجم
إذا افترضنا أن وعد "لقاء الله" قد بدأ من زمن سيدنا موسی، فاعلان ذلك الوعد إلى حين تحققه قد استغرق أكثر من ثلاث آلاف سنة. ولهذا السبب فإن الرسل السابقين طالما طلبوا من أتباعهم أن يكونوا من الصابرين حتى زمن تحقق ذلك الوعد وأن لا يفقدوا الأمل:
وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ. سورة المدثر، آیة 7
انتظر الرب واصبر له. مزامیر داود، فصل 37، آیة 7
كما رأينا فإن اليهود الذين يفوزون بفخر اللقاء فهم ممن لهم نصيب من صفتي "الصبر"و"الیقین" (32:24). إن "يوم الرب" هو يوم عظيم لم تر شبهه عين العالم:
لِيَوْمٍ عَظِيمٍ. يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ. سورة المطففین، الآیات 6-5



#راندا_شوقى_الحمامصى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النظام العالمي الجديد....ماهيته (6-4)
- النظام العالمي الجديد....ماهيته (6-3)
- بهاءالله في القرآن (28) - الوعد بظهور موعود الله باسم الرب
- ماهية النظام العالمي الجديد (2-6)
- ماهية النظام العالمي الجديد (1-6)
- تبيان وبرهان (27)- الوعد بمجيء الموعود باسم الرب
- بهاءالله في القرآن (26) - ماذا يعني -الجنّ والشيطان- ؟
- بهاءالله في القرآن (25) -الإمام الذي كان كريماً وأثيماً وعزي ...
- بهاءالله في القرآن (24) -تسعة عشر: العدد المخفي في نصوص القر ...
- هذا وعد إلهي- البشرية تتجه نحو السلام رغماً عنها
- بهاء الله في القرآن (23) – البعد و الفرار من الدين الإلهي
- الأدلة الدينية والعلمية على أن آدم ليس أول الخليقة
- بهاءالله في القرآن-(22) الرمز الخفي في العدد 19
- تبيان وبرهان (22)- الرمز الخفي في العدد 19
- بهاءالله في القرآن (21) قصة المجتهد الذي يتصدى للموعود
- بهاءالله في القرآن (20) - أعداء الخطة الإلهية- سورة المُدَّث ...
- بهاءالله في القرآن (19)-سورة الكهف والآيات التي ترتبط بظهور ...
- بهاءالله في القرآن (18)-سورة الكهف والآيات التي ترتبط بظهور ...
- بهاءالله في القرآن (17)-وقصة اصحاب الكهف
- بهاءالله في القرآن (16)-وقصة اصحاب الكهف


المزيد.....




- وسائل إعلامية تابعة لما يسمى بـ -جيش العدل- تعلن عن تبني هذه ...
- استشهاد مسؤول الاستخبارات في حرس الثورة الإسلامية بمحافظة سي ...
- استشهاد مسؤول الاستخبارات في حرس الثورة الإسلامية بمحافظة سي ...
- نفير عام في القدس نصرة للشهداء والمسجد الأقصى المبارك
- خبير تربوي فرنسي: العلمانية بالنسبة للعديد من الطلاب مرادفة ...
- عشرات الآلاف يؤدون صلاة الغائب على الشيخ القرضاوي في المسجد ...
- سقوط مدو للنواب الحكوميين في انتخابات الكويت وصعود للإسلاميي ...
- في الذكرى الثالثة لانتفاضة أكتوبر التنظيم ثم التنظيم ثم التن ...
- اسلامي: نسعى لتسريع التكنولوجيا النووية لخدمة الناس والاقتصا ...
- قصة طائفة طالبان اليهودية التي يُتهم أعضاء فيها بارتكاب جرائ ...


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - راندا شوقى الحمامصى - بهاءالله في القرآن (29) -يأس الناس وإنکار وعد اللقاء