أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - المماطلة ستأتي بعقوبات أوسع وربما أبشع ...














المزيد.....

المماطلة ستأتي بعقوبات أوسع وربما أبشع ...


مروان صباح

الحوار المتمدن-العدد: 6741 - 2020 / 11 / 23 - 15:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


/ بادئ ذي بدء ، وجلي كذلك ، يضيف الرئيس اوباما أوجاع عابرة للقارات ، كأن العرب ينقصهم حزنً آخراً على ما يحملوه في صدورهم من أحزان وخزلان ، لقد حمل كتابه المعنون بأرض موعودة ، كثير من المقاربات ، منها القريبة وأخرى مغلوطة ، وفي مقدمتها ذلك القاسم المشترك الذي إفترضه افتراضاً بين الرئيسين عبد الناصر ومبارك ، وبالتالي ، هنا أرغب توضيح للكاتب والرئيس معاً ، للفارق بينهما قبل استكمال مقالي هذا ، لعل الإيضاح يساهم في المستقبل تصحيحاً جوهرياً في سياسات واشنطن الخارجية ، لأن احياناً قراءة الأحداث ، عندما تعتمد على قراءة الوقائع كما هي ، دون أن تستجيب لقراءات ذاتية ، بالتأكيد ستكون أقرب للحقيقة ، وطالما العوامل الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية شاخصة ، إذن هذه العناصر ستجنب القارئ من الوقوع في سلطة التفسير الذي ينطوي على الخطأ ، فعبدالناصر بعد رحيله ، تكفل علم التصنيفات بتصنيفه بالديكتاتور الأب ، صحيح كان قاسي مع أولاده ، وكانوا في المقابل الأولاد يتجاوزن أخطائه لمجرد معرفتهم بنواياه السليمة ، والصحيح ايضاً أن طريقة حكمه لم تكن الأفضل أو تعتبر قديمة لا تصلح لهذا العصر الحديث ، لكنه لم يكن أبداً عدو نفسه ، والدال على هذا ، أولاً حجم حب الناس لشخصه وإنجازاته ثانياً ، وهذا ما تؤكده الأجيال التى لم تكن حاضرة زمانه ، والتى تحمل إحتراماً وتقديراً له ، بالطبع لمعرفتهم عن حجم الجهد الذي بذله في محاولته لبناء دولة قوية واتحاد عربي متضامن ، أما الرئيس مبارك ، جاء تصنيفه هكذا ، الديكتاتور الذي تزوج أم الأولاد ، فأهملهم مقابل الاعتناء بمن هم من صلبه ، وبالتالي الدولة توقفت عند مرحلته وكان السبب في تأخرها .

يشجع الرئيس عون على الاستمرار بالمحافظة في حفظ المنظومة التى بها يتحقق التعطيل ، كما كان الحال في الزمن القريب ، بل يخوض لعبة تبادل الأدوار بين صهره وحزب الله ، ليس لأي سبب جوهري سوى أن الجميع يدرك بأن بعد ثورة تشرين ، الأمور لم تعد كما قبلها ، لهذا يحاول حزب الله حماية المنظومة الذي اخترعها ورسخها وباتت علامة مسجلة باسمه ، كمكمل لمنظومته التى تعيش بالبلد فساداً وتخريباً على جميع المستويات ، باختصار هذا أمر يدفع الخارجية الأمريكية والإتحاد الأوروبي إلى فرض عليه شخصياً وعلى عائلته الصغيرة عقوبات مماثلة كالتي فرضت على صهره جبران باسيل ، وبالتالي لا أحد يظن ابداً ، بأن المماطلة يمكن لها أن تدفع بالرئيس الحريري للاعتذار أو إيعاداته إلى المربع الأول ، بل ايضاً ، جميع المراهنات التى ينتظرها البعض من المستقبل القريب على أنه يدخر تغير ، فهو يعيش في عالم آخر ، بل كما أن إدارة ترمب منخرطة الآن في إعداد قرار يصنف الحوثي إرهابي ، أيضاً من السهولة على الغرب وضع حلفاء حزب الله على قائمة العقوبات اولاً ومن ثم على قائمة شركاء الإرهابين ثانياً .

الأعلى شأناً من هذا وذاك ، لم يسجل تاريخ العقوبات أو حتى القوائم الإرهابية ، أي عمليات شطب فورية يوماً ما ، وبالتالي أياً كانت إدارة البيت الأبيض القادمة ، عودتنا تجارب الماضي ، إن إعادة الثقة ليست بهذه السهولة ، وعادةً تحتاج إلى وقت ، وطالما تيار الحر اللبناني بقيادة باسيل جبران مُصرّ بالاستمرار على السير قدماً في لعبة المراهنات ، فإن ذلك ينعكس سلباً بشكل ملحوظ على القواعد الجماهيرية ، وهذا كشفته انتخابات الجامعة الأمريكية الأخيرة في بيروت ، لقد انسحبت الأحزاب التابعة للطوائف أمام شبكة مدى المتمثلة بالنادي العلماني ولائحة التغيير ، اللذين رفعوا شعارين بارزين من ثورة تشرين ، ( طلعت ريحتكم ) والآخر ، ( كلن يعني كلن )، وهنا تقدم الجامعة الأمريكية درساً بليغاً ليس لأن ثوار ثورة تشرين نجحوا في إسقاط الأحزاب من مجلس الطلاب ، بل ما هو طريف هنا ، كما هو معروف للأغلبية ، لقد تأسست AUB قبل 154 عاماً ، أنكب أثناءها مجموعة من الأمريكيين البرتستانتيون في بناء الأنظمة التعليمية والإدارة وترسيخ رؤية الجامعة بصفة عامة ، وتتكفل USAED تاريخياً بتمويلها ، لكن لم يكن يوماً ما ابداً . توجه طلابها ليبرالي وهذا أيضاً ينطبق على المعلمين والإدارة ، بل في بداياتها سيطر الاتجاه القومي العربي ، الموالي للسوفيات على مجلسها الطلابي الذي أفرز شخصيات كانوا من أهم من شكلوا تنظيمات عربية معادية للأمريكان وفي مقدمتهم وديع حداد الشهير بلقب ( الدكتور ) ، وبالتالي هناك من يعتقد أن الولايات المتحدة تنفق الأموال جزافاً بهدف لبرلة طلاب الجامعة في جامعة طلابها غير ليبراليين ، لكن ما هو خافي عن هؤلاء ، تبقى أهداف اللجان المنبثقة من المؤسسات التشريعية الأمريكية تختلف في جوهرها عن تلك الاعتقادات المبسطة ، فهولاء يرون على سبيل المثال ، أن كرسي ككرسي إدوارد سعيد في الجامعة الأمريكية ببيروت وتحديداً في قسم الدراسات الأمريكية ، يمنح الكثير من الدراسات المتجددة والمتعاقبة وايضاً مواكبة المتجددات أول بأول ، فكيف إذا كانت الدراسات ، دراسات متنوعة من شعوب المنطقة .

اخيراً ، تعزز الأحزاب اللبنانية بشائرها عندما تكرس انعدام العدالة بين الحاكم والمحكوم ، بل ترسخ كرهً للديمقراطية ، لأن مضامين انسحاب الأحزاب من انتخابات الجامعة الأمريكية في بيروت أو جامعة القديس يوسف ، يطرح سؤال ملتبس بالتأكيد الاحزاب اللبنانية لا تملك الجواب عليه ، بل تمعن فضائيات الإعلام التابعة لها في إلهاب سجالات حادة وغائرة لا تُداوي أياً من أجزاء جوهر المسألة اللبنانية ، بقدر ما تضيف أمراض مزمنة على المرض القائم ، لأنها لا تريد الإعتراف بأنها فقدت القدرة على التواصل مع جيل ثورة تشرين ، وهذا سينطبق تماماً على أي انتخابات قادمة وبالأخص بين المكون المسيحي ، سيكون العقاب كبيراً وعميقاً . والسلام




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,230,096,728
- المسكوت عنه ، الإدمان الأقدم في التاريخ ...
- نظرية مطاردة الأرنب في المضمار البيضي ، الأمريكي يراهن على إ ...
- كن معي وأصنع ما تشاء ...
- أربعة مناسبات لا تقترب منهم ، تماماً كأيام الحظر الوبائي ...
- إبليس والموت والسد بين مواريث آدم وذي القرنين / أمريكا الحدث ...
- قيمة العملة من قيمة الإنتاج ...
- هل المشكلة بجيرمي كوربين أو بحزب العمال / انصهار الاشتراكية ...
- أرض الصحراء الغربية بقيت دائماً تحت الرماد ...
- ترتيب بيت المسلمين في فرنسا ضرورة عبر مؤتمر جامع ...
- القذافي من الصحراء إلى المدينة / زنقة زنقة على ايقاع قرية قر ...
- مهمة الدولة تتجاوز التدابير الأمنية ...
- موقع المناظرات الأمريكية / جامع المدينة أول جامعة شاملة ومجا ...
- هستيريا المذهبية والاستخفاف بالفيروس وجدانيات ترمب ...
- رسائل هيلاري الافتراضية أسقطت أنظمة افتراضية ، فكيف لو إستخد ...
- الهدف واحد والاختلاف بالمعجم / درويش والمتنبي .
- أهم واحة للتكنولوجيا في العالم / الثورة الهبيزية أنتجت الثور ...
- المطلوب الانتقال من التشابك إلى التضامن ، أما الخطب الديماغو ...
- واحة الإحساء ...
- أخطاء من الصعب تصحيحها ...
- الرئيس ترمب والعالم ...


المزيد.....




- الهيئة العامة للزكاة السعودية تحذر الأفراد من النصب والاحتيا ...
- روسيا: اللقاء المقبل لمجموعة العمل بشأن قره باغ سيكون بالفيد ...
- الولايات المتحدة تجيز استخدام لقاح -جونسون أند جونسون- المضا ...
- خوفا من عملية إيرانية… إسرائيل تلغي مشاركتها في معرض -آيدكس- ...
- التحالف العربي يعلن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة مفخخة سادسة أط ...
- الرئيس التشيكي يطلب من بوتين تزويده بلقاح -سبوتنيك V- الروسي ...
- العثماني ينفي استقالة وزير جراء زيارة محتملة لإسرائيل
- الدفاع التركية: -درع الربيع- منعت مأساة إنسانية كبيرة في إدل ...
- تركي آل الشيخ يدعم ولي العهد السعودي على طريقته الخاصة
- أردوغان يستذكر نجم الدين أربكان في الذكرى العاشرة لرحيله


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مروان صباح - المماطلة ستأتي بعقوبات أوسع وربما أبشع ...