أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - ذَاكِرَةٌ لِلْبَيْعِ ...














المزيد.....

ذَاكِرَةٌ لِلْبَيْعِ ...


فاطمة شاوتي

الحوار المتمدن-العدد: 6726 - 2020 / 11 / 7 - 03:09
المحور: الادب والفن
    


مسحتُ صدرَهُ برأسِي
سحبَ نبضَهُ...
منْ سيجارةٍ يدخنُهَا
بشعرِي...
أشمُّ الدخانَ
يتَفَتَّتُ الرمادُ في عينيَّ...
وجهُهُ دونَ ملامحَ
في نظارتَيْهِ أثرُ رُموشِي ...


أسندتُ قلبِي على قلبِهِ
سحبَهُ مِنِّي...
وغادرَ وحيداً
ابتعدَ و أنَا أنظرُ إلى خطوِهِ ...
شفتَاهُ تُهَمْهِمَانِ
كلماتٍ غيرَ مسموعةٍ ...


كنتُ الطفلةَ الجائعةَ...
أُسرِعُ لِعناقِهِ
كانَ بائعَ مثلجاتٍ ...
يمنعُنِي منَْ الإقترابِ
للحاجزِ ...


ذابَتْ بينَ أصابعِي
بقايَا الْأَيْسْ كْرِيمْ ...
وهوَ يبتعدُ
انخرطتُ في بكاءٍ ...
ألحسُ مِلحَهُ
و تنكمشُ شفتَايَ ...
كَخُوخَتَيْنِ مُجَفَّفَتَيْنِ
قَرْمَشْتُ لسانِي....


جلستُ على حافةِ قصيدةٍ
تبكِي مثلِي...
منَْ القصيدةِ
طارتْ فراشةٌ على شفتَيَّ...
ترشفُ بأجنحتِهَا
العزاءَ...
و تبتعدُ
فأبتعدُ...


كنقطةٍ صارَ داخلِي...
في مذكرةٍ
أمامَ بائعِ كتبٍ قديمةٍ ...
و أجنداتٍ سألتُهُ :
يا عَمِّي الْيَزِيدْ...!
هلْ تشترِي ذكريَاتِي ...؟


ضحكَ منْ أسنانِهِ الْمَفْرُومَةِ :
سأشترِي ذاكرتَكِ
لَا المذكرةَ ...
يا صغيرتِي ...!
حتَّى لَا تُكَرٍّرِي البيعَ
مرتَيْنْ...!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سُؤَالُ الْعِنَاقِ ...
- أَجْرَاسٌ لَمْ تُقْرَعْ...
- حَفْلُ كَسْرِ الْقَوَارِيرِ ...
- عُشْبٌ أَحْمَرُ...
- صَوْتُ اللَّانِهَايَاتِ ...
- بَّانُورَامَا الذَّاكِرَةِ ...
- مَوْتُ الْفَرَاشَاتِ ...
- الْحُزْنُ نَجْمَةٌ مُطْفَأَةٌ...
- الْخُبْزُ الْمُرُّ...
- كَاتَالُوغْ الْعَبَثْ ...
- عَيْنُ قِطٍّ...
- سَمَكَةٌ تَطِيرُ...
- قَلْعَةُ الْحُرِّيَّةِ...
- حَرْبٌ خَاطِفَةٌ...
- رَبِيعُ الْجَنَاَزَاتِْ...
- الْخَوْفُ جُثَّثٌ مُضَاعَفَةٌ...
- وَاحَةٌ مُغْلَقَةٌ...
- مُحَاوَلَةٌ فَاشِلَةٌ...
- أَعْشَاشُ الْحَيَاةِ...
- مِنْدِيلُ الْعِصْيَانِْ...


المزيد.....




- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- -وحياة جزمة أبويا مش هنسكت-.. ابنة فنان شهير تتوعد رامز جلال ...
- الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان خالد النبوي
- لوحة رسامة روسية طليعية تباع في مزاد -كريستي- بـ680 ألف يورو ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة شاوتي - ذَاكِرَةٌ لِلْبَيْعِ ...