أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - لهيب خليل - عجيب ديمقرطية














المزيد.....

عجيب ديمقرطية


لهيب خليل

الحوار المتمدن-العدد: 6716 - 2020 / 10 / 27 - 11:04
المحور: كتابات ساخرة
    


كان الرجل لا يفوته فرض ويصوم كل رمضان اضافة الى ايام الاثنين والخميس لذلك كان الناس يتوددون الى دكانته القديمة ,كان يبيع جرائد مجلات عتيقة اغلفتها ممزقة وفي ركن صغير وعلى رف من خشب ناجي من محرقة وضع هناك بعض قطع الحلوى الصغيرة يشتريها اصحابه الذين يجتمعون كل عصر كل يوم تقريبا يصلون في الجامع القريب ويتحدثون عن الوطئ والنكاح والزواج من بكر ام من ثيب وكم له من الاجر والثواب لم يكن احد في المدينة تلك يهتم بالقراءة او الادب او الفن رغم ان المدينة انقسمت الى طبقتين موظفين وبقالين اذ كان الموظف وهو الشخص الذي يعمل في الدولة يشتري من البقال ما يحتاجه من طعام من راتبه الذي يحصل عليه كل شهر مرة وبائع الفواكه والخضروات يعتاش على مايحصل عليه من ربح من راتب عاملي الدولة رغم كل ذلك لم يعرف عن تلك المدينة انها اهتمت بالشعر او المسرح كان كل همهم ان يتعين اولادهم ويشتغلوا في الدولة التي لم يكونوا يعرفوا من اين جاءت اصلا كانوا يعرفون فقط رجال ان هناك دين يسيرون لهم دينهم ودنياهم ,فجاة تغير الحال وجاءت دولة جديدة وتكونت وصار هناك مجلس حكم لم يفكر الناس ولم يقلقوا لامر هذا الدولة كثيرا فكلما ما كان يهمهم ان يستمر الراتب ليشتروا ما لذ وطاب من الطعام لكن رجال الدولة الجدد قالوا للناس يجب انها ديمقراطية ولا بد من انتخاب رئيس اتحاد ادباء ويجب ان يكون لكم اتحاد ادباء لتسير امر الشعراء والادب قال الناس نحن لا نهتم بتضيع الوقت في كلام فارغ لكن الدولة اصرت على انتخاب رئيس اتحاد فقال الناس من يكون هذا نحن لا نحب القصيد والكلام الموزون الذي يقال للنساء فهو كذب ويغوي المرء ,وزراة الثقافة اصرت على تأسيس ولو جمعية صغيرة ,اضطر الشعب للرضوخ للامر وفكروا مرة واحدة باختيار ذلك الرجل المتدين الذي يبيع مجلات مطبوعة منذ قرن من الزمان لذلك ذهبوا اليه وقالوا له انت الان اصبحت من يدير الادب والشعر اسكت ولا تقل اي شيء ولك كل الصلاحيات انت الوحيد الذي عندك مجلات قديمة وتعرف شكل الشعر والادب ,مرت السنوات وفي كل انتخابات يختارون رجل المجلات القديمة وبعد اكثر 16 سنة طلبوا من رجل المجلات ان يكتب لهم قصة او بيت من الشعر عسى ان تنفعهم في وقت فراغهم او يحكي لهم حكاية لكن الرجل اعتذر ان يكتب شيئا وقال لهم سأقول لكم الحقيقة انا رجل امي لا اعرف غير تهجي حروف قليلة ارجوكم لا تطلبوا مني المستحيل قالوا ولكنك انت رئيس اتحاد الشعراء والادباء ياعمي كيف يكون هذا قال لهم انا لم اطلب ذلك ابدا انا كنت نائما في دكانتي وانتم من وضعتموني رئيسا للاتحاد ثانيا ما حاجتنا للشعر والقصة ها؟ هل تريدون ارجاعنا للجاهلية ؟!نحن قوم نعمل وزوجاتنا تنجب فلما وجع الراس هذا .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكاية
- دراما رمضان
- هموم سلطانية
- مطرقة ماركس شعر
- تضامنا مع مظاهرات تشرين الاول العراقية
- حَمّام من اجل الوطن ....
- انتخابات الى الابد / قصة
- قصة قصيرة
- سينما الواقع
- الكلب .... قصة
- اقصوصة
- السينما والمجتمع المدني
- نقد سينمائي
- هموم سريالية
- قصيدة
- قصة
- نازية جديدة /قصة
- شعر
- مفهوم جديد للطماطة
- قصص


المزيد.....




- محلل سياسي: المساعدات الإنسانية للمغرب تعكس تضمانه المتواصل ...
- مثل أفلام هوليود... فيديو لعاصفة تمر بين المباني
- فنانة مصرية تفتح النار على محمد سامي: شتمني أثناء تصوير -نسل ...
- أزمة جديدة تلاحق المخرج المصري محمد سامي بسبب مسلسل -البرنس- ...
- بعد أزمة تصريحات مها أحمد ضد السقا وكرارة.. «المهن التمثيلية ...
- فن التضامن مع الفلسطينيين.. موسيقى راب وفيلم قصير و-تيك توكر ...
- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا بعد الأحداث الأخيرة ...
- مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي... والنتيجة ...
- تفاصيل أزمة مها أحمد مع السقا وأمير كرارة بعد وقف مخرج «نسل ...
- فلسطين تقاوم| فيلم «المكان» يلخص كل شيء يحدث في الأراضي المح ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - لهيب خليل - عجيب ديمقرطية