أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - من يقول الحقيقة... يقتل...














المزيد.....

من يقول الحقيقة... يقتل...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 6707 - 2020 / 10 / 18 - 12:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مـن يـقـول الـحـقـيـقـة... يــقــتــل!!!...
أما هذه المرة.. هذا المثل ليس من أغنية الفنان والشاعر الفرنسي Guy Béart... إنما من وحشية شاب شيشاني عمره ثمانية عشر عاما.. مولود بموسكو.. لاجئ بفرنسا مع عائلته.. لبى الدعوة الفيسيوكية الهيجانية.. ضد مدرس تاريخ وجغرافيا وتربية بمدرسة لتلميذات وتلاميذ ما بين سن الرابعة عشر والخامسة عشر.. مدرس نفذ تعليمات وزارة الصحة بإعطاء درس عن حرية التعبير والمعتقد أو اللامعتقد.. وحرية الانتقاد العلماني... مدرس عمره سبعة وأربعون عاما... وهذا المدرس عرض بعض صور شارلي هيبدو Charlie Hebdo عن محمد بن عبدالله.. مما أثار حفنة صغيرة من أهالي التلاميذ المسلمين.. أمام القضاء.. وعلى وسائل التواصل الاجتماعي.. ويوم البارحة لدى نهاية الدوام.. بعد الظهر... عندما خرج هذا المدرس.. كان بانتظاره هذا الشاب الشيشاني والذي ليست له أية علاقة مع المدرسة.. وطعنه بسكين كبيرة.. ثم فصل رأسه عن جسده.. وصور الرأس المفصول والجسد على الرصيف.. ووزعها... ولما تقابل مع شرطة الأمن الذين أرادوا توقيفه.. هددهم هاجما بسكينه.. فأردوه قتيلا...
وتحركت أجهزة الدولة بكاملها... وتحركت أجهزة الإعلام بكاملها... وخاصة بعد عشرات التعديات والاعتداءات الإسلاموية المتعددة بالأشهر القليلة الماضية.. ضد رجال شرطة.. وضد عابرين بمنطقة بناء شارلي هيبدو القديم.. أو حتى رجال إسعاف بأحياء زنانيرية إسلامية حوالي باريس.. ومدن فرنسية متعددة...
جريمة البارحة؟؟؟... جريمة البارحة كانت النقطة التي طفحت الكيل.. لدى جميع المسؤولين السلطويين والسياسيين والإعلام بفرنسا... شعبيا وسياسيا... وخاصة بوقت الاحتياطات الصارمة ضد عودة الكورونا المنتظرة... تكاثرث الاعتراضات ضد تراخي الدولة خلال السنة السابقة والحالية البراغماتي مع التعديات والتحركات والاعتداءات الإرهابية الإسلامية.. والبارحة بمداخلة الرئيس ماكرون الآنية المباشرة... سمى القطة.. قطة.. بأنه لا ولن يتردد بملاحقة الإرهاب الإسلامي.. بجميع الوسائل الأمنية.. ولا ابسط تــراخ.. بعد اليوم.. حتى إن احتاج البلد إلى قوانين صارمة أكثر.. وكان حاضرا بعد ساعات قليلة قرب مكان الاعتاء الإرهابي محاطا بجميع عناصر الدولة... وكررت جميع عناصر الإعلام كلمته الصارمة الحادة الواضحة.. ضد الإرهاب (الإسلامي)... عدة مرات طيلة مساء البارحة وهذا الصباح... كما أجريت عديد من الاعتقالات.. بمحيط القاتل الإرهابي الشيشاني.. وعائلات التلاميذ الذين بنشراتهم الفيسبوكية.. أثاروا وحرضوا على الجريمة النكراء.. ضد المدرس المقتول ذي السبعة والأربعين عام.. وتاريخ خدمة إنسانية وتربوية كاملة جيدة.. حسب تقارير وزارة التعليم الفرنسية...
***************
عــلــى الـــهـــامـــش :
ــ تـــعــزيــة... تــعــازي...
رئيسة المفوضية الأوروبية... والتي تشرف على سياسة الاتحاد الأوروبي... أرسلت فور انتشار العلمية الإرهابية باغتيال هذه المدرس الفرنسي.. رسالة تعزية وتشجيع لجميع الأساتذة والمدرسين بفرنسا.. على متابعة رسالتهم العلمانية.. والتي تبقى الحقيقة الثابتة للتآخي والسلام وضمان الحريات الكاملة بين شعوب العالم...
صحيح أن هذا الحدث الإرهابي (الإسلامي).. يبقى داخليا.. قانونيا ملزما تجاه السلطات الأمنية الفرنسية... ولكن الإرهاب الإسلامي.. منتشر عالميا منذ أكثر من ثلاثين سنة... وتعاون السلطات الأمنية العالمية.. يبقى ضرورة إنسانية وأخلاقية.. ومعتقدية.. لحماية البشرية من جميع المعتقدات.. ودون أي معتقد...
أنا بانتظار استنكار واعتراض الجمعيات والروابط والمؤسسات التي تمثل مختلف الجاليات الإسلامية.. هــنــا و هــنــاك.. تجاه هذه الجريمة النكراء ضد هذا المدرس.. وضد المؤسسات التعليمية الفرنسية والأوروبية التي ترعى وتعلم وتربي أولادهم.. كأي مواطن عادي...
بدوري أقدم أصدق تعزياتي الشخصية.. لعائلة هذا المدرس Samuel Paty ولزميلاته وزملائه بالمدرسة التي كان يعمل بها.. بكل أمانة وإخلاص...مرددا لألف ألف مرة أنني شــارلي Je Suis Charlie علماني حتى العظم.. لا أتنازل عن حرية التعبير.. مهما كــان ولأي كان... وأدعو أصدقائي من الأنتليجنسيا الإسلامية الذين يعيشون بفرنسا وأوروبا...لأمانهم وحياة أولادهم وحياتهم.. وأعمالهم وحرياتهم.. وحصلوا على الجنسية الفرنسية.. أو الجنسيات الأوروبية.. أن يعلنوا استنكارهم لهذه العملية الإرهابية الموجهة ضد حرية التعبير.. بكل وضوح.. ودون أي تردد.. مهما كانت معتقداتهم... لأنهم أحرار...وهم مدانون لهذا البلد الذي أمن لهم جميع الحريات... وخاصة جميع أوتوسترادات وطاقات التعليم والمعرفة والعمل.. لهم ولأولادهم... أكثر آلاف المرات من البلدان التي ولدوا فيها...
نــقــطــة عـلـى الـــســـطـــر... انتهى.
غــسـان صـــابـــور ـ لـيـون فــــرنـــســــا






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أردوغان وبوتين يبحثان الوضع في سوريا...
- وعن مدينة إدلب... المحتلة...
- حريق. .. حرائق...
- ترامب... مخترع سيناريوهات...
- دونالد ترامب... والكورونا...
- بايدن ترامب... ترامب بايدن... مهزلة وعار...
- دونالد ترامب... ميلياردير لا يدفع ضرائب...
- تسامح... وكرم أخلاق... يا سيد حسين عرنوس BIS
- Julien ASSANGE... وكذب الديمقراطيات الغربية...
- الا يجب محاكمة دونالد ترامب؟؟؟...
- آردوغان... يهدد ماكرون...
- بيروت؟؟؟...غضب الله؟... أم إجرام الفاسدين والمتآمرين؟؟؟!!!.. ...
- نحن لسنا شارلي؟... إحصائيات؟؟؟!!!...
- نعم... نعم أنا شارلي Oui...oui je suis Charlie
- وعن العالم العربي... اليوم وغدا...
- ما ثمن الخيانة؟؟؟!!!...
- بعد الإمارات (العربية)... السودان (الجائع)...
- لبنان... لبنان والعتمة... والتعتيم...
- لبنان... لبنان بانتظار ليلة القدر...
- لبنان... لبنان لا أقبل ضده أية شماتة...


المزيد.....




- استخدام الوقود الأحفوري لم يتغير عما كان عليه قبل عشر سنوات ...
- بايدن: أعداد الجمهوريين -تقلصت بشدة- بسبب ترامب
- النواب الأميركي يحقق في استيلاء إدارة ترامب على سجلات هواتف ...
- -مات سجينا-.. تعرف على سلاطين خُلعوا بالقوة وقضوْا في سجون ا ...
- بايدن يتعهد برسم -خطوط حمراء- خلال لقاء مرتقب مع بوتين
- البيت الأبيض يؤيد إلغاء قانون أجاز الحرب على العراق
- بعد قمتهم في بروكسل.. قادة الناتو يحددون لموسكو -الخطوط الحم ...
- الإحباط يضرب إسبانيا بعد مباراة مخيبة أمام السويد
- إعلام لبناني: الجيش الإسرائيلي يطلق النار ويرمي قنابل دخانية ...
- -هيونداي- و-جنرال موتورز- تمضيان قدما في تطوير -سيارات طائرة ...


المزيد.....

- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - من يقول الحقيقة... يقتل...