أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - وعن مدينة إدلب... المحتلة...














المزيد.....

وعن مدينة إدلب... المحتلة...


غسان صابور

الحوار المتمدن-العدد: 6703 - 2020 / 10 / 14 - 13:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وعن مدينة إدلـب... المحتلة.
مدينة إدلب السورية المحتلة من جميع القوات الداعشية وشركائها المحليين والمستوردين.. والتي تشرف عليها السلطات الأردوغانية.. والمهملة المتروكة من السلطة الشرعية المركزية.. رغم أنها محاطة بأحراش وملايين أشجار الزيتون الناضجة المثمرة... لم تحرق ولم تحترق فيها أية شجرة.. ولا أية شجرة زيتون واحدة.. وبالشمال السوري.. حيث ما زال عسكر ترامب.. وعسكر آردوغان.. ما زالت آبار ومضخات البترول ناتجة.. منتجة.. مباعة.. والبترول يطفح بملايين الدولارات يوميا... لا توجد أية حريقة.. أو محرقة... إذن يا سادة التحليل والاطلاع والخطابات الملتهبة الطنانة.. لحرق سوريا وشعبها.. ومسحهم من خارطة العالم... مـا رأيكم؟... وبكل تهذيب لم أقل : هــذه جــريــمــتــكــم!!!...
الواقع المعقول؟؟؟... الواقع المعقول أنها جريمة على خارطة مدروسة مرسومة.. كاملة نسبيا.. معروفة لدى الحلفاء والأصدقاء... بشكل حيادي هادئ.. مدبرة بشكل مؤامراتي احترافي كآخر طلقة ـ ضربة قاضية لتركيع السلطة الشرعية ومن يؤيدها.. نظرا للتحالفات والمفوضات والمصالحات الجديدة.. مع أقوى جارة (عدوة عتيقة) للانصياع لجبروت مطالبها وتوسعها ورغباتها الختامية... وخاصة بعد انصياع دول عربية فقيرة.. فقيرة جدا.. وعربية غنية.. غنية جدا للمصالحة معها للمحافظة على ثرواتهم العائلية.. من هذه العواصف التي أطاحت خلال العشرين سنة الأخيرة.. بدول عربية.. كنا نظن أنها صخرية.. قوية.. صامدة.. (العراق ـ سوريا ـ لبنان ـ ليبيا) والحبل على الجرار...
الحرائق.. طريقة لا تكلف كثيرا.. عشرات الخونة المحليين الطفرانين.. بألف دولار مرة واحدة.. يحرقون أمهم وأباهم.. وما أكثرهم.. بأيامنا هذه.. وخاصة إن كانوا بتربية وتدريب داعشي.. زائد بضعة سيارات شاحنة خفيفة يابانية.. وعشرات تنكات بنزين لكل فريق... وخاصة من يأمل بلقاء الحوريات بينهم...
سمعت معلقا معارضا على موقع محطة عربية إختصاصية بالتآمر والـ Fake News بأن الرئيس بشار الأسد هو الذي أعطى الأوامر بهذه الحرائق.. حتى يضايق فورات من تبقى من المقاتلين المعارضين الإسلامويين السوريين والمستوردين المرتزقة.. بالمناطق التي احترقت... يقال دوما أن الحروب تنتج مجانين... ولكن هذا "فلتان وانهيار فكري تحليلي" وخرف كامل.. وضياع خلق إنساني.. بلا أي حاجز... وهذه المحطات العربية ـ غالبا ـ ساهمت بشكل بهيم غبي.. على بخ العرب.. ليقبلوا كالغنم.. كل المآسي اللاإنسانية واللاحضارية واللاإجتماعية التي تفجرت بغالب بلدانهم.. وبالأيام والأشهر والسنين القادمة.. لن تنجو أية واحدة منها... الفقيرة والغنية ســواء!!!...
هذه الحرائق القاتلة... سببت مليارات الدولارات من الخسائر الزراعية والسكنية والبشرية... لا تستطيع السلطات السورية الشرعية تعويضها.. بأي شكل من الأشكال.. بفترة الكورونا هذه والأمبارغويات الأمريكية والأوروبية الحالية... وغالب وما ينتج هذا البلد.. بالإضافة لتراكمات البطالة والفقر والغلاء التي سببته وفجرته كل هذه الأزمات الآثمة.. ضد ســوريـا وشعبها... والتي لم يعانيها أي شعب بالعالم خلال الستين سنة الأخيرة.. من تاريخ وحياة شعوب العالم بأسره...
صحيح أن هناك بضعة مئات من منتفخين فاسدين.. وتجار معبد ودين فريسيين.. مستفيدين من كل الأزمات... وإدارات وجنرالات هذه الدولة السورية الحزينة المتعبة اليائسة البائسة.. (وأصدقائها وأنصاف أصدقائها).. الذين فاوضوا عليها (وليس معها)... وملايين وملايين فقراء هذه الحرب.. والمرضى والمحتاجين والبلامأوى المشردين... لهؤلاء تتجه كل مشاعري الغاضبة وعواطفي الثائرة.. لهذا الشعب الصامد الفقير المسكين.. كل انتفاضاتي وصرخاتي الضائعة.. بهذا العالم الفاسد...
نقطة على السطر... انتهى...
غـسـان صـــابـــور ــ لـيـون فـــرنـــســـا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حريق. .. حرائق...
- ترامب... مخترع سيناريوهات...
- دونالد ترامب... والكورونا...
- بايدن ترامب... ترامب بايدن... مهزلة وعار...
- دونالد ترامب... ميلياردير لا يدفع ضرائب...
- تسامح... وكرم أخلاق... يا سيد حسين عرنوس BIS
- Julien ASSANGE... وكذب الديمقراطيات الغربية...
- الا يجب محاكمة دونالد ترامب؟؟؟...
- آردوغان... يهدد ماكرون...
- بيروت؟؟؟...غضب الله؟... أم إجرام الفاسدين والمتآمرين؟؟؟!!!.. ...
- نحن لسنا شارلي؟... إحصائيات؟؟؟!!!...
- نعم... نعم أنا شارلي Oui...oui je suis Charlie
- وعن العالم العربي... اليوم وغدا...
- ما ثمن الخيانة؟؟؟!!!...
- بعد الإمارات (العربية)... السودان (الجائع)...
- لبنان... لبنان والعتمة... والتعتيم...
- لبنان... لبنان بانتظار ليلة القدر...
- لبنان... لبنان لا أقبل ضده أية شماتة...
- لبنان.. قلبي..وحبي.. وعشقي.. وألمي...
- الفلسفة الجديدة...صرخة إضافية للجياع.. في بلدي...


المزيد.....




- الرئيس الأفغاني: تحدثت إلى بايدن.. وأثق في قواتنا بعد سحب ال ...
- توب 5: شركة -ايفرغيفن- ترد على مصر.. والإمارات ترسل مركبة لل ...
- البنك الدولي يقترح رفع سعر صرف الدولار أمام الدينار العراقي ...
- مالك سفينة -إيفر غرين- يتفاوض حول طلب مصر تعويضاً ب900 مليو ...
- بيرني مادوف: وفاة مُدبّر -أكبر عملية احتيال- في التاريخ الأم ...
- وفاة العقل المدبر لأكبر احتيال مالي في التاريخ
- مالك سفينة -إيفر غرين- يتفاوض حول طلب مصر تعويضاً ب900 مليو ...
- -ملائكة من أجل الملكة-.. 4 نساء يدعمن الملكة إليزابيث في حزن ...
- الاتحاد الأوروبي يعطي الضوء الأخضر لاعتماد -جوازات التطعيم- ...
- إعلام: الناتو يجري مناورات لـ-ترهيب- روسيا


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - غسان صابور - وعن مدينة إدلب... المحتلة...