أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - العتبة الجميلة … مازالت مخطوفة!














المزيد.....

العتبة الجميلة … مازالت مخطوفة!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6707 - 2020 / 10 / 18 - 11:05
المحور: الادب والفن
    


في يوليو 2019، وصلنا، عبر بريد جريدة "المصري اليوم" خطابٌ محترم من اللواء خالد فوزي، مساعد وزير الداخلية لقطاع الإعلام والعلاقات، يؤكد أن هناك تفاعلا بين شكاوانا كمواطنين وكتّاب صحفيين، وبين أجهزة الدولة التي تتحرك فورًا لإصلاح أيّ خللٍ يشوّه لوحة الجمال في مصر البهية. جاء في الخطاب ما يلي:
(بالإشارة لما نشرته صحيفتكم الموقرة بعددها الصادر بتاريخ 11 الجاري متضمنًا مقال الأستاذة/ فاطمة ناعوت تحت عنوان: "سيادة الرئيس … انقذْ لنا مجمّع مسارح العتبة" انتقدت فيه انتشار الإشغالات بنطاق مجمع مسارح ميدان العتبة بالقاهرة، وطالبت بتكثيف الحملات الأمنية لإزالة تلك الإشغالات. نودُّ الإحاطة بأن مديرية أمن القاهرة قامت بتوجيه العديد من الحملات الأمنية بالمنطقة محلّ الشكوى لضبط كافة المخالفات واتخاذ الإجراءات القانونية حيالها.. وقد أسفرت جهود تلك الحملات خلال الآونة الأخيرة عن الآتي:
رفع (225) حالة إشغال طريق.
تحرير (10) محاضر إشغال طريق.
تحرير (51) محضر بائع متجول بدون ترخيص.
تنفيذ (1) غلق إداري.
كما نود الإشارة إلى أن أجهزة وزارة الداخلية لا تدخر جهدًا في مجال توجيه الحملات الأمنية لضبط كل ما يشكّل مخالفة. وتفضلوا سيادتكم بقبول وافر الاحترام.)

انتهى مضمون الخطاب الرسمي الجميل، الذي كان ردًّا عمليًّا على مقال وجهتُه للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي يعمل ما يفوق المستحيل حتى تتزيّا مصرُ بثوب الجمال والصحة والتحضّر الذي يليقُ باسمها العريق. جاء في مقالي: (يا سيادة الرئيس، أعلمُ تقديرَك للدور الخطير الذي تلعبه القوى الناعمة في إعادة بناء العقل المصري. ولا أنسى مقولتَكَ لنا، في أحد لقاءاتنا بك: (أنتم المثقفين، قاطرةُ النهوض بالمجتمع.) لهذا أرفع إليك شكوى مثقفي مصر، من الحال المُذرية التي آل إليها مجمّعُ مسارح العتبة: (القومي- الطليعة- العرائس). إشغالاتٌ عشوائية يستحيل معها وصول سيارة إطفاء للمسرح، لو نشب حريقٌ، لا سمحَ اللهُ. وبلغت من القبح مبلغًا يؤذي الناظرين. أسلحةٌ بيضاءُ تُباع أمام مسرح يرتاده الأطفال! تحرّشٌ بالفنانين في الدخول والخروج! وتشوّهات في بقعة تُعتبر مزارًا سياحيًّا رفيعًا؛ كونه معقلا ثقافيًّا يضمُّ مسارحَ عريقةً وجليلة وقف عليها فنانون عظماءُ ليقدموا روائعَ أريستوفانوس وسوفوكليس وشكسبير وبريخت!)
واليوم أكتب هذا المقال الجديد لسببين: أولا لأشكر مكتب السيد وزير الداخلية على استجابته لاتخاذ ما يلزم فور نشر مقالي في يوليو 2019، بتنقية مجمع المسارح من التشوه والإشغالات، وثانيًا، لأقول بمنتهى الحزن والأسى إن الإشغالات عادت تخنقُ مجمع المسارح الثلاثة على نحو بشع لا يليق بمصر العريقة، ولا بمصر الجديدة التي نبنيها اليوم لتغدو عروسَ العالم. ولأنني أعلم حرص القيادة السياسية على إنشاء جيل مصريّ واعٍ يرسمُ غدًا أجمل لمصرَ. لهذا أضعُ من جديد على مكتب السيد وزير الداخلية المشحون بالهموم والتحديّات، ملفَ "مجمع المسارح" بوصفه: "عاجل: قضية أمن قوميّ”. لأن قلبَ مصرَ، وعقلَها، وقوتها الناعمة، بل شرفَها ذاتَه، مغروسٌ بقسوة في كفِّ الخطر!
يا دولة الوزير، الأمرُ ليس جديدًا بل يمتدُّ لأكثر من خمسة عشر عامًا. جميع من مرّوا بنا من وزراء ثقافة، كافحوا لحلّ تلك المشكلة. بعضهم نجح برهةً من الزمن، ثم تعود المشكلة من جديد. عام 2015، مع إعادة افتتاح المسرح القومي، نجح المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء آنذاك، ومحافظ القاهرة د. جلال السعيد، في إزالة الإشغالات وتنظيف المنطقة بالكامل. ثم عاد الأمر سيرته الأولى بعد برهة من الزمن!
واليوم من جديد، أرفع شكوانا، جموع مثقفي مصر، لمناشدة السيد رئيس الوزراء، والسيد وزير الداخلية، والسيد وزير التنمية المحلية، والسيد محافظ القاهرة، لإنهاء تلك المهانة الحضارية على نحو نهائي، لا يُعيد إقحام تلك المشاهد القبيحة في إطار لوحة بديعة فائقة الجمال: مجمع مسارح العتبة. بوسعنا إيجاد مكان آخر للباعة في منطقة أخرى، حتى لا نقطع أرزاقهم.
يا صُنّاع القرار في مصر العظيمة، جميعنا نعلم أن المسرح ليس مكانًا للترفيه، بل "أداة" خطرة تعلو بالعقل الجمعيّ للمجتمع. لهذا قال قسطنطين ستانسيلافسكي: “أعطني الخبزَ والمسرح، أُعطك شعبًا مثقفًا.” فالخبزُ لعيش الجسد، والمسرح لحياة العقل والروح. الخبزُ يجعلنا "نعيش"، والمسرح يجعلنا "نحيا". الخبزُ دون مسرح، يضمن عَيشَنا، والمسرح يجعلنا كائناتٍ ممتازة تفكّر وتبتكر وتتطوّر وتحبُّ وتنهض بالمجتمع. فننتقل من خانة المستهلِك، إلى خانة المنتج، وهي الخانة العليا للإنسان. الفنون الرفيعة ليست ترفًا، إنما هي سيفٌ ماض لمقاومة أدران المجتمعات، ومشعلٌ مضواء لإنارة بقاع الظلام في النفوس والعقول، ومدرسة لتعليم ما فاتنا تعلّمه على مقاعد الدرس من قيم ومبادئ."الدينُ لله، والوطنُ لمن يعلو بالوطن”.

***




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,065,452,600
- اليوم العالمي للإبصار… هذا الرجل أحبّه!
- عظماءُ حرب أكتوبر المجيدة
- قبل أصالة … حاكموا سعاد محمد!
- أعداءُ مصرَ الخبثاء
- القيم واحترام الآخر… شكرًا يا ريّس!
- لمن نسيَ ما يفعله الرئيس السيسي!
- إن شالله ينجّيك يا ولدي… تقولُ مصرُ للرئيس
- (سيد درويش)… المسرحُ في تمامِه
- خيري شلبي …. شيخُ الحكّائين!
- ماذا قال تحوت عن -الشرّ- …. رأس السنة المصرية 6262
- ماذا قال تحوت عن الشرّ …. رأس السنة المصرية 6262
- أمّي … التي تموتُ كلَّ يوم!
- آية … إبراهيم … عظماءُ على مُنحنَى المعادلة الرباعية
- علاء الدين… المسرح في أوجِ الإبهار
- سمير اللإسكندراني … خالدٌ كما تعاويذ الفراعنة
- القلمُ الباركر …. الذي علّمني نُصرةَ المظلوم
- روشتة النجاح: -الصَّمَم الجميل- !!!
- وفاءُ النيل … عند السلف الصالح
- بابٌ من صفيح
- إطلاقُ اسم سمير الإسكندراني … على أحد شوارع القاهرة


المزيد.....




- بايدن: أمريكا عادت إلى المسرح الدولي وستقوم في بناء تحالفات ...
- هاشتاغ.. الفنان المصري محمد رمضان في فخ التطبيع + فيديو
- بوريطة:الاجتماع التشاوري لمجلس النواب الليبي بطنجة يعكس إراد ...
- جمهورية هايتي تقرر فتح قنصلية عامة لها بمدينة الداخلة
- نائب ليبي:المملكة المغربية تلعب دورا فاعلا في تسوية القضايا ...
- الفنان المصري حسن يوسف يعلق على عودة زوجته شمس البارودي للتم ...
- -خورشيد- و-200 متر- يفوزان بجوائز مهرجان أجيال السينمائي
- انطلاقا من نهاية السنة.. المواعيد القنصلية تقدم عبر تطبيق خا ...
- كاريكاتير العدد 4818
- الكشف عن فقدان كتابي ملاحظات دونها تشارلز داروين تقدر قيمتهم ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فاطمة ناعوت - العتبة الجميلة … مازالت مخطوفة!