أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فاطمة ناعوت - روشتة النجاح: -الصَّمَم الجميل- !!!














المزيد.....

روشتة النجاح: -الصَّمَم الجميل- !!!


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6658 - 2020 / 8 / 26 - 11:08
المحور: حقوق الانسان
    


Facebook: @NaootOfficial
الفاشلون يكرهون الناجحين. والخاملون يحنقون على الفاعلين. والبلداءُ الشاغرون يحقدون على النُبهاءِ الجادّين. حقائقُ معروفةٌ يُثبتُها الواقعُ على مدار التاريخ. وليتَ الأمرَ يقفُ عند تلك المشاعر السلبية من كراهية وحنق وحقد، إذن لدعونا للحاقدين بالصلاح؛ عسى أن يحبّوا مَن يكرهون، ثم يتخذون الناجحين الجادّين قدوةً، فيجدّون وينجحون مثلهم. لكن الخطيرَ والمؤسف أن تلك المشاعرَ السلبية تتطوّرُ إلى طاقاتِ عرقلة وتعطيل وتكسير واغتيال معنويّ وأدبيّ، أملاً من العاطل أن تتوقفَ مسيرةُ الناجح، ويلحق بقطار الفاشلين؛ فيهنأ الفاشلون بأن ركبَهم قد زاد نفرًا، وأن قطارَ النجاح قد نقُص فردًا. وربما هذا ما قصده د. أحمد زويل" حين قال: “الغربُ ليسوا عباقرةً ونحن لسنا أغبياء. ھم فقط يدعمون الفاشلَ حتى ينجح، ونحن نحارب الناجحَ حتى يفشل.” ولكن أين دورُ الشخص الجادّ من كل هذا؟ ماذا عليه أن يفعل لمواجهة تلك الحروب الرخيصة؟ ربما من المدهش أن أنصحَ ذلك الشخص "الفاعلَ" بأن يكون "سلبيًّا" تمامًا. نعم. الحلُّ الأمثل لمواجهة الحقد والحسد والعرقلة وتكسير المجاديف هو "الصمم" الكامل. سأحكي لكم قصّتين. إحداهما رمزيةٌ، والأخرى حقيقية؛ كلتاهما تُعطي "روشتة النجاح والتفوق”.
أبدأ بحكاية من الفولكلور الرمزي. مجموعةٌ من الضفادع شاركت في مسابقة لتسلّق جبل إيڤرست الشاهق. وقف الناسُ بالأسفل يهتفون ساخرين: (لن يصل أيُّ ضفدع إلى قمة الجبل! مستحيل!) وبالفعل، بدأت الضفادعُ في التساقط واحدًا في إثر واحد، إلا ضفدعًا واحدًا أكملَ السباقَ حتى وصل إلى القمة وحيدًا. وذُهل الجميعُ وبدأوا في التلويح له بدهشة حين بدأ رحلة الهبوط في سلام، ونال الجائزة وسط تعجّب الجماهير. وحين سأله الصحفيون كيف حقق المعجزة، لم يردّ، بل أشار بإصبعه بما يعني أنه أصمُّ لا يسمع. الدلاليةُ الرمزية من تلك الحكاية هي أن "صَمَمَ" الضفدع الناجح قد فوّتَ عليه سماعَ الهتافات المُحبطة التي أسقطت زملاءه الذين سمعوا وصدّقوا وآمنوا باستحالة الفوز، فأخفقوا، وسقطوا. بينما كان الحظُّ حليفًا للضفدع "الأصمّ" الذي أكمل مسيرة العمل والجد والكد والكفاح، دون شوشرةٍ ولا ضغائنَ، حتى وصل إلى القمّة؛ وكأنه سمع مقولة "ڤيتوريو أريجوني”: (الناجحُ إنسانٌ حالم، لا يستسلم أبدًا.) هكذا يفعل كلُّ عباقرة الكون: لا يلتفتون إلى التافهين الذين يقتلون أنفسهم كدًّا وجدًّا، لا للنجاح، بل لإفشال الناجحين.
الحكاية الثانية واقعيةٌ حدثت بالفعل. وتؤكد نظرية "الصَّمَم الجميل" الذي يحمي الإنسان من الطاقة السلبية التي يضخّها الفاشلون في روح الناجحين، أو تضعها الظروفُ في طريقهم، فيحيدون عن جادة النجاح والتفوق والعمل الرصين.
في نهاية إحدى محاضرات درجة الدكتوراه في الرياضيات، كتب البروفيسور على السبورة معادلتين (لا حلَّ لهما) في "التفاضل والتكامل”. وقال لطلاب الدكتوراه: (دوّنوا هاتين المعادلتين اللتين أخفق في حلّهما علماءُ الرياضيات عبر التاريخ؛ حتى تستوثقوا وتوثّقوا أن العلم أحيانا يقفُ عاجزًا عن الوصول إلى حلول. اعلموا أن العقل البشري مازال في مرحلة الطفولة، ولم يصل إلى النضوج بعد. كذلك العلمُ: مازال ناقصًا عاجزًا عن حل العديد من معضلات البشرية. وهاتان المعادلتان ثتبتان ذلك. لم يستطع عقلٌ من أعظم عبقريات العالم أن يجد لهما حلا. هاتان المعادلتان ليستا للحلّ. وليس مطلوبًا منكم إلا تدوينهما لتتذكّروا قصورَ العلم، ومحدودية العقل البشري.) وخرج البروفيسور من قاعة المحاضرة، وخرج الطلاب. كان هناك طالبٌ يجلسُ في آخر الفصل، غارقًا في نومه. وعلى صخبِ الطلاب في خروجهم من قاعة الدرس، استيقظ. شاهد المعادلتين على السبورة، فظنّ أنهما واجبُ الغد، فدونهما في دفتره ومضى. سهر الطالبُ الليلَ كاملا يحاول حلَّ المعادلتين. وفي الصباح ذهب الطالبُ "النائمُ" إلى البروفيسور في مكتبه وقال له: (سيدي، حللتُ واحدة، وأخفقتُ في حل الأخرى.) لم يفهم البروفيسور ونظر في الدفتر وقرأ المعادلة المحلولة، ثم هتف مذهولا: (مستحيل! كيف نجحت فيما أخفق فيه أكبرُ عباقرة العالم؟!!) ما حدث هو أن نومَ الطالب في المحاضرة، قد فوّتَ عليه الإنصاتَ إلى كلمة (مستحيلٌ حلُّها). فسهر الليلَ وحاول الوصول إلى الحل، ونجح. بينما لم يحاول زملاؤه، ولا حتى أساتذته، لأنهم وضعوا العربةَ أمام الحصان، وقدّموا المستحيلَ على الممكن، وركنوا إلى الركون دون المحاولة، فأغلقوا بابَ الخيال والإبداع.
نصيحةً مخلصةً من ضفدع أصمَّ أذنيه عن ترهات الحاقدين: (تسلقوا الجبالَ، وحلّوا المعادلات الشاقة، ولا تراهنوا على الفشل، بل استثمروا بكلِّ طاقاتكم من أجل النجاح.) وكما أختتم دائمًا جميع مقالاتي أقول: "الدينُ لله، والوطنُ لمن يحبُّ الوطن”.
***






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وفاءُ النيل … عند السلف الصالح
- بابٌ من صفيح
- إطلاقُ اسم سمير الإسكندراني … على أحد شوارع القاهرة
- أبي …. وعنصريةُ يدي اليسرى!
- لماذا تأخّر التنويرُ في بلادنا؟
- صاحبُ المقام… التجارةُ الحسنةُ مع الله
- بيروت الجميلة … سلاما
- محمد مشالي … شجرةٌ بمئة مليون ثمرة
- نورا … وأشهر إصفاقة باب في التاريخ
- إنه … الأستاذُ: عبد الرحمن أبو زهرة
- نورا التي رفضت أن تكون عروس حلاوة
- حوار مجلة أمارجي العراقية مع الشاعرة المصرية فاطمة ناعوت
- انتحالُ صفة: (رجل)!!!
- التحرُّش… وصعوبةُ أن تسكنَ جسدَ امرأة!
- حينما تصيرُ المرأةُ: سيارةً ب قِفل!!!
- رجاء الجدّاوي … الجميلةُ التي غادرت
- كيف أشرق نورُ 30 يونيو؟
- مانديلا … محمود أمين العالم … وثقافة السُّموّ
- شريف منير …. وجدائلُ الجميلات
- درس شريف منير ... لكريماته


المزيد.....




- دعاوى قضائية ضد الحكومة الدنماركية بسبب ترحيلها لاجئين سوريي ...
- الأمم المتحدة تحذر من ازدياد عدد الكويكبات التي تهدد الأرض
- العراق..الإعدام شنقاً بحق منفذي هجوم على سجن -أبو غريب-
- هيئة الأسرى: الاحتلال يرفض التماس الأسير سالم زيدات
- ظروف اعتقال قاسية للأسيرات في سجن -الدامون- بالاراضي المحتلة ...
- إعدام مدانين اشتركا بالهجوم على سجن ابو غريب
- روسيا تقدم للأمم المتحدة أول مشروع اتفاقية في العالم لمكافحة ...
- تفاصيل مروعة لتعذيب النظام السعودي لزوج ابنة الجبري
- النظام السعودي يستخدم سياسة العقاب الجماعي بحق المعتقلين
- الأمم المتحدة تحذر من ازدياد عدد الكويكبات التي تهدد الأرض


المزيد.....

- المراة في الدساتير .. ثقافات مختلفة وضعيات متنوعة لحالة انسا ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - فاطمة ناعوت - روشتة النجاح: -الصَّمَم الجميل- !!!