أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سامى لبيب - فوقوا بقى-الأصول الوثنية للأديان-المسيحية(1)















المزيد.....

فوقوا بقى-الأصول الوثنية للأديان-المسيحية(1)


سامى لبيب

الحوار المتمدن-العدد: 6706 - 2020 / 10 / 17 - 18:52
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


الأصول الوثنية للمسيحية - الجزء الأول .
فوقوا بقى - الجزء السابع .
الأديان بشرية الفكر والهوى والتهافت .

فى هذه السلسلة من "فوقوا بقى" نبتعد عن النقد الفلسفى والمنطقى للأديان فلم يَعد يُجدى فى فضح هشاشتها وسذاجتها وتهافتها وتناقض محتوياتها وبشرية فكرها وأداءها أمام المؤمنين بها , وهذا يرجع لتجذر ثقافة التلقين والتسطيح والتجهيل والتجحيش حسب قول الأستاذة ماجدة منصور , لذا قد يُجدى النقد الساخر والصفع المباشر لَعل العقول تستفيق .
فى الجزأين الأول والثانى ألقينا الضوء على السذاجة المفرطة والتهافت الشديد في الأديان المتلحفة بعقل يفتقد التركيز , فلسنا بحاجة إلى النقد الفلسفي لفكرة الإله والدين , لنتعامل مع ألف باء عقلانية وألف باء بديهيات لنجد أنفسنا أمام نصوص شديدة السذاجة والتهافت والعشوائية فى تصوراتها وأطروحاتها ينتابها حالة من عدم التركيز فتنال من فكرة الإيمان بإله عظيم قدير ليحل مكانها إله ساذج يهذى متخبط .
بالطبع لسنا أمام نصوص إلهية كما يَدعون بل أمام فكر بشري خرافى ساذج إرتدى عباءة المقدس ومن هنا جاء الخلل والهذيان لإنسان قديم إمتلك قدر لا بأس به من السذاجة والجهل وعدم التركيز .
فى الجزء الثالث والرابع من "فوقوا بقى" تناولت الخرافة والهذيان فى أطروحات الكتب المقدسة فلا يسأل أحد لماذا أقول أن الكتب المقدسة كتابات بشرية .. نعم فنحن أمام رؤي بشرية جاهلة إرتدت حلة إلهية فى طرحها لندرك مدى تهافتها وهذيانها , فلم يعد هناك طفل معاصر يقبل بهكذا خرافات وهذيان .
فى الجزء الخامس ألقينا الضوء على بشرية النص الدينى وكيف تم تأليفه وصياغته بفجاجة شديدة .
فى الجزء السادس من "فوقوا بقى" عاودنا الحنين للنقد الفكرى والفلسفى لفكرة الإله لنستكمل سلسلة مقالات " خمسمائة حجة تُفند وجود إله" .
بدءاً من هذا الجزء سنتعامل مع التاريخ والأصول والجذور للأديان الإبراهيمية لنجد أننا أمام ميثولوجيات وقصص تم إقتباسها بالكامل من المعتقدات والأديان الوثنية القديمة ولا غرابة فى ذلك , فالتراث الإنسانى ممتد ومتناقل عبر العصور والأمكنة لتتناقل القصص الدينية دوماً بكل معتقداتها ومشاهدها وصورها بلا تصرف مع تبديل الشخوص ليبقى جوهر وجذر الإعتقاد والحاضر متواجداً مستمداً أصوله من المعتقدات الوثنية القديمة .
كان حرياً أن نتعاطى مع الميثولوجيا المؤسسة أولاً كأسطورة الخلق والثواب والعقاب والجنه والجحيم لنبحث فى جذورها وأصولها .. ولكنى سأنهج فى هذا الجزء من "فوقوا بقى" التنقيب والبحث فى الأصول الوثنية المؤسسة للمسيحية وإقتباسها فكرتها العقائدية الجوهرية من معتقدات قديمة , ويرجع إهتمامي لأن هذا البحث غير متداول بكثرة فى دراسة الأديان علاوة على ثراءه بالصور الكثيرة الغائبة عن العامة .
البحث فى الجذور الوثنية للمسيحية شديدة الثراء والتنوع فهناك تأثيرات وإقتباسات عديدة من ميثولوجيا كريشنا وميثرا وبوذا وحورس والفلسفة اليونانية والثقافة الهيلينية ولم تكتفى الإقتباسات على العقيدة المتمثلة فى الإبن الإله المخلص والولادة العذرية والتثليث بل وصل الإقتباس حدا بإستعارة نفس الأقوال والمشاهد .

نظراً لضخامة هذا البحث وتعدد مصادره فسنكتفى فى هذا الجزء من "فوقوا بقى" بتناول الإقتباسات والتشابهات بين كريشنا والمسيح مرفقاً ما ورد فى الإنجيل وما يناظره فى الهندوسية .
- ولد يسوع من العذراء مريم التي اختارها الله والدة لابنه بسبب ‏طهارتها وعفتها . هذا فى الأناجيل الأربعة .
= ولد كرشنة من العذراء ديفاكي التي اختارها الله والدة لابنه كذا ‏بسب طهارتها. كتاب خرافات التوراة والإنجيل وما يماثلها من الديانات الأخرى للعلامة دوان 278

- فدخل إليها الملاك وقال سلام لك أيها المنعم عليها الرب معك. لوقا الإصحاح الثالث الفقرة 28
= قد مجد الملائكة ديفاكي والدة كرشنة ابن الله وقالوا : يحق للكون ان ‏يفاخر بابن هذه الطاهرة . كتاب تاريخ الهند المجلد الثاني ص 329

- لما ولد يسوع ظهر نجمه في المشرق وبواسطة ظهور نجمة عرف ‏الناس محل ولادته. متى الإصحاح الثاني
= لما ولد كرشنة سبحت الأرض وأنارها القمر بنوره وترنمت الأرواح ‏وهامت ملائكة السماء فرحا وطربا ورتل السحاب بأنغام مطربة. كتاب فشنوا بوراناص كتاب الهنود المقدس.

- وعرف الرعاة يسوع وسجدوا له. إنجيل لوقا الاصحاح الثاني .
= وعرفت البقرة أن كرشنة إله وسجدت له . دوان ص 279

- وآمن الناس بيسوع المسيح وقالوا بلاهوته وأعطوه هدايا من ‏طيب ومر . متى الاصحاح الثاني .
= وآمن الناس بكرشنة واعترفوا بلاهوته وقدموا له هدايا من ‏صندل وطيب. الديانات الشرقية ص500، وكتاب الديانات القديمة المجلد الثاني ص353

- ولما ولد يسوع في بيت لحم اليهودية في أيام هيرودس الملك إذ ‏المجوس من المشرق قد جاؤوا إلى أورشليم قائلين أين هو المولود ‏ملك اليهود. متى الاصحاح الثاني عدد 1و2
= وسمع نبي الهنود نارد بمولد الطفل الإلهي كرشنة فذهب وزاره ‏في كوكول وفحص النجوم فتبين له من فحصها أنه مولود إلهي ‏يعبد. تاريخ الهند ، المجلد الثاني، ص317

- ولما ولد يسوع كان خطيب أمه غائبا عن البيت وأتى كي ‏يدفع ما عليه من الخراج للملك . لوقا الاصحاح الثاني من عدد 1 إلى 17.
= لما ولد كرشنة كان ناندا خطيب أمه ديفاكي غائبا عن البيت ‏حيث أتى إلى المدينة كي يدفع ما عليه من الخراج للملك. كتاب فشنو بورانا، الفصل الثاني،من الكتاب الخامس.

- وأنذر يوسف النجار خطيب مريم يسوع بحلم كي يأخذ ‏الصبي وأمه ويفر بهما إلى مصر لأن الملك طالب إهلاكه. متى الاصحاح الثاني عدد 13
= وسمع ناندا خطيب ديفاكي والدة كرشنه نداء من السماء ‏يقول له قم وخذ الصبي وأمه فإهرب هما إلى كاكول واقطع نهر جمنة ‏لأن الملك طالب إهلاكه. كتاب فشنو بورانا الفصل الثالث .

- وسمع حاكم البلاد بولادة يسوع الطفل الإلهي وطلب قتله ‏وكي يتوصل إلى مراده أمر بقتل كافة الأولاد الذكور الذين ‏ولدوا في الليلة التي ولد فيها يسوع المسيح. متى الاصحاح الثاني
= وسمع حاكم البلاد بولادة كرشنة الطفل الإلهي وطلب قتل ‏الولد وكي يتوصل إلى أمنيته أمر بقتل كافة الأولاد الذكور ‏الذين ولدوا في الليلة التي ولد فيها كرشنة. دوان ص280 .

- واسم المدينة التي هاجر إليها يسوع المسيح في مصر لما ترك ‏اليهودية هي المطرية , ويقال أنه عمل فيها آيات وقوات ‏عديدة. من كتاب انجيل الطفولة تأليف هيجين، وكذلك ‏الرحلات المصرية لسفاري .
= واسم المدينة التي ولد فيها كرشنة مطرا وفيها عمل ‏الآيات العجيبة . تاريخ الهند، المجلد الثاني، ص318، والتنقيبات الآسيوية ، المجلد ‏الاول ص 259

- وفيما كان يسوع في بيت عتيا في بيت سمعان الأبرص تقدمت ‏إليه امرأة معها قارورة طيب كثير الثمن فسكبته على رأسه وهو ‏متكئ . متى الاصحاح 26،عدد 6و7
= وأتى إلى كرشنة بإمرأة فقيرة مقعدة ومعها إناء فيه طيب ‏وزيت وصندل وزعفران وذباج وغير ذلك من أنواع الطيب ‏فدهنت منه جبين كرشنة بعلامة خصوصية وسكبت الباقي على ‏رأسه. تاريخ الهند ، ج2، ص320

- وأمر يسوع كل من يطلب الإيمان بإخلاص أن يفعل كما يأتي : وأما أنت فمتى صلبت فادخل إلى مخدعك واغلق بابك وصل ‏إلى أبيك الذي في الخفاء فأبوك الذي يرى في الخفاء يجازيك ‏علانية. متى الاصحاح 6 العدد 6
= وأمر كرشنة كل من يطلب الإيمان بإخلاص أن يترك أملاكه ‏وكافة ما يشتهيه ويحبه من مجد هذا العالم ويذهب إلى مكان خال ‏من الناس ويجعل تصوره في الله فقط. كتاب ديانة الهنود ص211

- فإذا كنتم تأكلون أو تشربون أو تفعلون شيئا فافعلوا كل ‏شئ لمجد الله. رسالة كورنسوس الأولى الاصحاح العاشر عدد31
= وقال كرشنة لتلميذه الحبيب أرجونا إنه مهما عملت ومهما ‏أعطيت الفقير ومهما فعلت من الفعال المقدسة الصالحة فليكن ‏جميعه بإخلاص لي أنا الحكيم والعليم ليس لي ابتداء وأنا الحاكم ‏المسيطر والحافظ . موريس ولميس في كتابه ديانة الهنود الوثنيين ص212

- ثم كلمهم يسوع قائلا أنا هو نور العالم من يتبعني فلا يمشي في ‏الظلمة. يوحنا الاصحاح 8، العدد 12
= وقال كرشنة أنا النور الكائن في الشمس والقمر وأنا النور ‏الكائن في اللهب وأنا نور كل ما يضيء ونور الأنوار ليس في ‏ظلمة. موريس ولميس في ديانة الهنود الوثنيين، ص 213

- وقال يسوع أنا هو الأول والآخر ولي مفاتيح الهاوية والموت. رؤيا يوحنا الاصحاح الأول من عدد 17 إلى 18
= وقال كرشنة أنا صلاح الصالح وانا الابتداء والوسط والأخير ‏والبدئ وخالق كل شئ وأنا فناؤه ومهلكه . موريس ولميس وكتابه ديانة الهنود الوثنية ص 213

- يسوع صلب ومات على صليب.. هذا جوهر الإيمان المسيحى ومذكور فى كل الأناجيل.
= كرشنة صلب ومات على الصليب. ذكره دوان في كتابه وأيضا كوينيو في كتاب الديانات القديمة .

- يسوع المسيح الأقنوم الثاني من الثالوث المقدس فى المسيحية. هذا هو الإيمان المسيحى وفق الأناجيل والرسائل.
= كرشنة الأقنوم الثاني من الثالوث عند الهنود القائلين ‏بألوهيته. موريس ولميس في كتابه العقائد الهندية الوثنية، ص10

- وَلِلْوَقْتِ بَعْدَ ضِيقِ تِلْكَ الأَيَّامِ تُظْلِمُ الشَّمْسُ، وَالْقَمَرُ لاَ يُعْطِي ضَوْءَهُ، وَالنُّجُومُ تَسْقُطُ مِنَ السَّمَاءِ، وَقُوَّاتُ السَّمَاوَاتِ تَتَزَعْزَعُ. وَحِينَئِذٍ تَظْهَرُ عَلاَمَةُ ابْنِ الإِنْسَانِ فِي السَّمَاءِ. وَحِينَئِذٍ تَنُوحُ جَمِيعُ قَبَائِلِ الأَرْضِ، وَيُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ آتِيًا عَلَى سَحَاب السَّمَاءِ بِقُوَّةٍ وَمَجْدٍ كَثِيرٍ. متى الإصحاح 22
= لما مات كرشنة حدثت مصائب وعلامات شر عظيم وأحيط ‏بالقمر هالة سوداء وأظلمت الشمس في وسط النهار وأمطرت ‏السماء نارا ورمادا وتأججت نار حامية وصار الشياطين يفسدون ‏في الأرض وشاهد الناس ألوفا من الأرواح في جو السماء ‏يتحاربون صباحا ومساء وكان ظهورها في كل مكان. كتاب ترقي التصورات الدينية،ج1،ص71

- وقال يسوع لأحد اللصين الذين صلبا معه : الحق أقول لك ‏إنك اليوم تكون معي في الفردوس. لوقا ، الاصحاح 23،عدد43
= وقال كرشنة للصياد الذي رماه بالنبلة وهو مصلوب اذهب ‏أيها الصياد محفوفا برحمتي إلى السماء مسكن الآلهة. كتاب فشنو برونا ص612

- وبعد ستة أيام أخذ يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا أخاه وصعد ‏بهم إلى جبل عال منفردين وتغيرت هيئته قدامهم وأضاء وجهه ‏كالشمس وصارت ثيابه بيضاء كالثلج وفيما هو يتكلم إذا ‏سحابة ظللتهم وصوت من السحابة قائل هذا هو ابني الحبيب . متى الاصحاح 17 من عدد 1 إلى 9
= وفي حضور أرجونا بدلت هيئة كرشنة وأضاء وجهه ‏كالشمس ومجد العلي اجتمع في كرشنة إله الآلهة فأحنى أرجونا ‏رأسه تذللا ومهابة تواضعا وقال باحترام الآن رايت حقيقتك ‏كما أنت وإني أرجو رحمتك يا رب الأرباب فعد واظهر علي في ‏ناسوتك ثانية أنت المحيط بالملكوت . كتاب دين الهنود، لمؤلفه مورس ولميس، ص215

- ومات يسوع ثم قام من بين الأموات. إنجيل متى الاصحاح 28
= ومات كرشنة ثم قام بين الأموات. كتاب العلامة دوان ،ص282

- وصعد يسوع بجسده إلى السماء . مرقس 16: 19 .
= وصعد كرشنة بجسده إلى السماء وكثيرون شاهدوا الصعود. دوان ص282 .

ختاماً كان هذا العرض لبعض مشاهد التشابه والتطابق بين المسيح وكرشنا وليس كلها ,لتصل الأمور حد التطابق فى الأقوال والمشاهد وليس فى تطابق جوهر العقيدة والإبمان فحسب ليصبح السؤال عن من إقتبس من الآخر شديد السذاجة والغفلة والغباء ,فكريشنا يسبق المسيح بمئات السنين (800سنه) وهذا يعنى أن كتبة ومؤلفى الإنجيل تأثروا تأثراً شديداً بالثقافة الهندوسية .
الحقيقة أن تأثر كتبة المسيحية بالفكر والثقافة الهندوسية ليس هو التأثر الوحيد بالرغم من تطابق المشاهد والأقوال كما رأينا ليأتى التأثر بميثولوجيات أخرى عديدة ولا غرابة قى ذلك , فكما ذكرنا أن المعتقدات والميثولوجيات فكر وتراث إنسانى , فلم تظهر ميثولوجيا وقصة فجأة بلا مقدمات بل كإمتداد طبيعى وتطورى لفكر إنسانى إتكأ على تاريخ وثفافة سابقة ليضيف لها ويضع شخوصه ولمساته الخاصة وفى الأحيان إقتبسها بدون تصرف .

المصادر :
- أبجاث ودراسات من الإنترنت .
- تاريخ الهند – دوان .
- الأصول الوثنية للمسيحية – أندريه نايتون.
- كتابات وأبحاث العالم كارل غوستاف يونغ.
- كتب الهندوسية الفشنو .
- كتاب قصة الحضارة ليودورانت .
- كتاب الغصن الذهبى والفلكلور فى العهد القديم لجيمس فريزر .

للتوثيق والإستمتاع :
- أوجه التشابه ما بين المسيح و كريشنا
https://www.youtube.com/watch?v=MFlLVLC3xpU

دمتم بخير.وعذرا على دسامة المحتوى وإلى جزء آخر من الأصول الوثنية للمسيحية .
-"من كل حسب طاقته لكل حسب حاجته" - حلم الإنسانية القادم فى عالم متحرر من الأنانية والظلم والجشع




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,020,141,577
- فوقوا بقى - خمسمائة حجة تُفند وجود إله
- فوقوا بقى-آيات تفصيل حسب الطلب والمزاج
- فوقوا بقى..الخرافات بالهبل والعبيط - جزء ثانى
- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط
- فوقوا بقى-الأديان فكر بشري ساذج يفتقد للتركيز
- فوقوا بقى..الأديان كلها سذاجة وتهافت وهراء
- المناظرة – الجزء الرابع .
- المناظرة - الجزء الثالث .
- تأملات فى أسئلة تطلب التوقف والتفكير .
- المناظرة - الجزء الثانى
- المناظرة – الجزء الأول .
- الأديان بشرية تُمنهج البشاعة والإزدواجية والبلادة
- ليس وهماً فحسب بل فكرة شديدة الضرر والإنتهاك
- الحياة لاتحتاج لإله فالطبيعة العشوائية تُفسر
- الإله كما يجب أن يكون إذا كان موجوداً
- تأملاتى أثناء التوقف .
- تأملاتى وأفكارى وخواطرى
- من رحم العشوائية جاء النظام
- العشوائية اللاغائية الغير مخططة تصنع الحياة والوجود
- الطبيعة العشوائية تصنع الجمال وفهمنا ووعينا


المزيد.....




- الأمير هاري: نشأتي أبعدتني عن التحيز العنصري الأعمى
- مستشار السيسي: لقاح كورونا أمامه أشهر وعقوبة رادعة لمن يساهم ...
- البرهان: التطبيع مع إسرائيل في مصلحة السودان
- عالم إيطالي: من الأفضل حاليا تجنب وسائل النقل العام
- لافروف: واشنطن والاتحاد الأوروبي يضاعفان جهودهما لردع روسيا ...
- زيارات متبادلة لإتمام المشروع.. ممر بحري إسرائيلي إماراتي لر ...
- السعودية.. ضبط آلاف الرتب والأنواط العسكرية المخالفة
- ترامب يسخر من بايدن الذي بدا وكأنه نسي اسم الرئيس الأمريكي
- ترامب يسخر من بايدن الذي بدا وكأنه نسي اسم الرئيس الأمريكي
- في كندا وقفة تضامنية مع انتفاضة الشعب العراقي


المزيد.....

- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سامى لبيب - فوقوا بقى-الأصول الوثنية للأديان-المسيحية(1)