أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الوطنية والدستور وتعدد الجنسيات














المزيد.....

الوطنية والدستور وتعدد الجنسيات


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6702 - 2020 / 10 / 13 - 13:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يعتبر الدستور عقد بين الدولة والشعب يحتوي على قوانين ونصوص يرسم الطرق العريضة والاسترشاد بها في العلاقة بين الشعب والدولة ولكل منهما الحقوق والواجبات ما له وما عليه يلتزم بطاعتها واحترامها وتنفيذها وأي خلل في قوانينه ينعكس على العلاقة بين الشعب والدولة.
الدستور العراقي وضع ودوّن في ظروف غير طبيعية تحت مظلة الاحتلال الأمريكي وفي ظروف مضطربة نفسياً وبشكل متسرع ومن هذه القوانين المادة (18) من الدستور التي تسمح للمواطن العراقي (بتعدد الجنسيات) هذه الفقرة السيئة والمعيبة تنتزع من المواطن العراقي (وطنيته العراقية). لأن الجنسية العراقية تجسد وتعزز الروح الوطنية للمواطن العراقي وتجعله يشعر ويحس بوطنيته وحينما تتعدد الجنسيات التي هي رمز للمواطنة وحب الوطن والتضحية من أجله فصبح وطنيته مخلخلة ومضطربة وضعيفة .. وإذا كانت الجنسية هي رمز ودليل وطنية الإنسان وإذا كانت جنسيته عراقية تشير إلى وطنه العراق وفي حالة تعدد الجنسيات يعني تعدد الولاءات الوطنية ويصبح حبه مشتت ومضطرب في إخلاصه لوطنه الأصلي (العراق) وبالمناسبة حينما كنا نسافر للسياحة أو الزيارة لأحد الدول الأجنبية نلتقي بمواطنين عرب أو غيرهم وأول سؤال يوجه إلينا من أي وطن أنت ؟ فنقول بكل فخر واعتزاز للعربي أنا عراقي وللأجنبي From Iraq ونبرز لهم جواز السفر العراقي، في حالة تعدد الجنسيات وجوازات السفر ليت عمري هذا العراقي الذي أشرك في عراقيته وطنيته دول أخرى ماذا يقول للسائل العربي أو الأجنبي حينما يسأله عن وطنه ... والله عيب من ذلك السؤال المحرج، هل يبرز له جوازات سفره المتعددة أم يكتفي بواحد منها، وأي جوازات سفر أو جنسية يتشرف بها ويعلن انتمائه الوطني إليها ؟
يجب حذف هذه الفقرة (المعيبة) من لدستور العراقي التي تسمح للعراقي أن يحمل أكثر من جنسية وإذا خير ذلك المواطن العراقي ورغب الاحتفاظ بجنسية غير عراقية يجب إلغاء وحرمان ذلك العراقي من الجنسية العراقية بسبب إنكاره لوطنيته العراقية.
بلادي وإن جارت عليّ عزيزةٌ ---- وأهلي وإن شحوا عليّ كرامُ.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الهموم كابوس يجثم على صدور العراقيين
- الدولة والحضارة
- إلى الذين يكتبون بدمائهم ملحمة النصر .. ثوار الجوع والغضب ال ...
- الأستاذ الفاضل منير كريم المحترم
- ما هو الدستور وكيف يجب أن يكون ؟
- ثورة الجوع والغضب العفوية التشرينية امتداد لثورة الحسين (ع) ...
- ما هي الضوابط والمقومات للإصلاح الاقتصادي في العراق
- الخصخصة وسلبياتها على الدول النامية
- رئيس الوزراء ومسؤوليته أمام العراق وطن وشعب
- صفات رائعة وجميلة على المجتمع التمسك بها والمحافظة عليها
- على الأحزاب والكتل السياسية حسم وحلحلة خلافاتهم من خلال الحو ...
- طموح المتقاعد والشرط المجحف
- ما هي حقيقة التوقعات المحتملة على الساحة العراقية
- من أجل حسم النقاش في مجلس النواب حول الاختلاف على الدوائر ال ...
- دور الطلبة في النضال الجماهيري للشعب العراقي
- العراق يزخر بالحضارات التاريخية يجب استغلالها سياحياً
- إلى رافعي راية الإصلاح والتغيير في العراق المستباح وشعبه الم ...
- بمناسبة مرور عام على ثورة الجوع والغضب الباسلة
- ماذا قدمت الأحزاب السياسية العراقية من انجازات للشعب العراقي ...
- الأسس التربوية (البيت والمدرسة والدولة) الركائز التي يعتمد ع ...


المزيد.....




- اكتشاف مجموعات شمسية يمكن لكائنات أخرى مراقبة الأرض منها!
- انهيار مبنى سكني في ميامي الأمريكية وأنباء عن قتلى ومفقودين. ...
- الأفران والمخابز في لبنان مهددة بالتوقف
- تداعيات كارثية على كافة القطاعات بعد رفع الدعم عن المحروقات ...
- علماء يتحدثون عن اكتشاف نوع جديد من البشر برؤوس مسطحة في إسر ...
- عقيلة صالح: المغرب يتواصل مع الأطراف الليبية يوما بيوم
- هشام المشيشي يعلق على أنباء حول استقالة الحكومة التونسية
- انهيار الليرة اللبنانية أمام الدولار مستمر... ورقم قياسي جدي ...
- 73 نائبا ديمقراطيا لبايدن: تراجع عن سياسات ترامب المؤيدة لإس ...
- الانتقالي الجنوبي: نحن مع أي عملية سلام قائمة بشرط ألا تتجاه ...


المزيد.....

- العلاقة الجدلية بين العزلة الداخلية ، والعزلة الخارجية للنظا ... / سعيد الوجاني
- إليك أسافر / إلهام زكي خابط
- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الوطنية والدستور وتعدد الجنسيات