أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الأستاذ الفاضل منير كريم المحترم














المزيد.....

الأستاذ الفاضل منير كريم المحترم


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6700 - 2020 / 10 / 11 - 13:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تحية طيبة .. إن الفكر الماركسي واسع وعريض وليس جامداً ومنغلقاً وقد أنجزت وألفت فيه العشرات من المجلدات من قبل قادته العظام (ماركس وأنجلز ولينين) بحثت وحللت مفهوم النظرية الماركسية وتطبيقاتها .. ومن أفكارها (جدلية الفكر الماركسي من حيث اختلاف الفكر مع الواقع) وهي :-
1) من ناحية الزمن : أن ما يكون اليوم صحيحاً قد يكون غداً خطأ وغير صحيح بسبب تبدل الواقع وهذا النص يدل على النسبية وليس المطلق.
2) من الناحية المكانية : ما يصح في مجتمع ما، قد لا يصح تطبيقه في مجتمع آخر في الزمن نفسه، لأن النظرية الماركسية بالرغم من عالميتها فإنها تمتاز بخصوصية وطنية حسب ظروف وطبيعية كل شعب ووطن من حيث التقاليد والعادات وطبيعة المجتمع في اختلاف الزمان والمكان أيضاً.
3) من الناحية الشخصية والفردانية : كل إنسان في هذا الوجود سواء كان باحثاً أو مفكراً أو مجتهداً يفهم الفكر ويتعامل معه وفق خصائصه ووجهة نظره من حيث تكوينه العقلي والنفسي وهذا يعني عدم وجود إنسان يشبه إنسان آخر مطلقاً .. ويقول أب الاقتصاد الرأسمالي (آدم سمث) لو توحدت الأفكار لبارت السلع .. لأن الإنسان يختلف عن الإنسان الآخر حينما يتعامل في الاختيار للسلعة حسب ذوقه ومزاجه ورغبته الخاصة ولذلك نجد في المحلات السلع المختلفة الألوان والنوعية والأحجام التي تلاءم ذوق الإنسان ومزاجه أن الشيوعيين يمتازون بالوعي الفكري والثقافي ويضحون ويناضلون ويتعاملون من أجل مصلحة الوطن والشعب والشيوعيون بعملهم ونشاطهم يسترشدون بنظرية علمية تقدمية لها أفكارها وأيديولوجيتها الإنسانية هي النظرية الماركسية – اللينينية ولولا علميتها لما أصبحت مادة تدرس في جميع جامعات العالم والأحزاب الشيوعية لا تقاس بعدد أعضائها وإنما بسعة جماهيرها. والحزب الشيوعي وطني ويناضل من أجل سعادة ومصلحة الشعب العراقي وبناء وتعزيز الوطن بما يضمن سيادته واستقلاله وكرامته وشعاره وطن حر وشعب سعيد. هنالك مقولة لكارل ماركس : لقد تعلمت من اليهودية الاستغلال ومن المسيحية الأخوة الإنسانية ومن الإسلام العدالة الاجتماعية من بدوي خرج من الصحراء.
إن كل عمل يدعو إلى التوعية والإصلاح والتغيير بما يصب في مصلحة العراق وطن وشعب فهو نافع وإن كل إنسان يحمل الفكر التقدمي والتنويري وهو داعية إلى التقدم والتطور والتغيير في الساحة العراقية يمكن التعاون معه ... هنالك تحدث أوضاع وتطورات مختلفة وتفرز أفكار جديدة تصب في مصلحة الشعب والحزب الشيوعي أيضاً يعمل ويناضل من أجل تلك الأفكار والتطورات الجديدة التي تنسجم مع طموحاته ونضاله فيحدث تعاون مع هذه الأفكار والتطورات الجديدة مع القوى الأخرى في مصلحة الوطن والشعب لأن الحزب الشيوعي ليس منغلقاً ومنطوياً على نفسه وإنما يناضل ويعمل من أجل الشعب والوطن حسب ظروف وطبيعة الوطن والشعب وهذا لا يمنع من قيام الحزب الشيوعي بطرح أفكار وشعارات حسب ظروف وطبيعة المرحلة التي يناضل من أجلها والتي تنسجم مع مطاليب القوى الأخرى التي تناضل من أجل الوطن والشعب العراقي.
إن الانتخابات القادمة تعتبر فاصل بين مرحلتين من أجل الإصلاح والتغيير تجمع أفكار متناقضة ومتصارعة واحدة تريد البقاء على الماضي وسلبياته وأخرى تناضل من أجل الإصلاح والتغيير لمرحلة تراكمت فيها سلبيات كثيرة استمرت لسبعة عشر عاماً والحزب الشيوعي العراقي يصطف ويناضل مع القوى الداعية للإصلاح والتغيير من خلال مطاليبها وشعاراتها التي تصب في مصلحة الشعب والوطن في الحياة الحرة الكريمة والمستقبل الأفضل وهذا الاتفاق والتعاون بين الحزب الشيوعي والقوى الأخرى وفق مرحلة معينة وليس دائمية لأن لكل حزب أفكاره وأيديولوجيته ولكل حزب له ظروف وخصوصية وأفكار بها لكل مرحلة في التاريخ ومسيرته.
أرجو من كل إنسان في العراق أن لا يكون متسرعاً وعصبياً ومزاجياً يصدر منه كلام وأحكام قاسية على الحزب الشيوعي وهو ربما يجهلها ولا يعرفها إلا بعد التأكد منها ومدى علاقتها بمصلحة الوطن والشعب والحزب الشيوعي يناضل من أجلها ويكون ذلك بأسلوب التفاهم والحوار الشفاف والنقد البناء لأن التسرع في إصدار الأحكام يسبب ضرر وإحباط ضد الحزب الشيوعي وجماهيره والمتعاطفين معه الذي لا يهدف لمصلحة خاصة أنانية في نضاله من أجل الشعب والوطن.
وشكراً جزيلاً للأستاذ الفاضل منير كريم المحترم.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما هو الدستور وكيف يجب أن يكون ؟
- ثورة الجوع والغضب العفوية التشرينية امتداد لثورة الحسين (ع) ...
- ما هي الضوابط والمقومات للإصلاح الاقتصادي في العراق
- الخصخصة وسلبياتها على الدول النامية
- رئيس الوزراء ومسؤوليته أمام العراق وطن وشعب
- صفات رائعة وجميلة على المجتمع التمسك بها والمحافظة عليها
- على الأحزاب والكتل السياسية حسم وحلحلة خلافاتهم من خلال الحو ...
- طموح المتقاعد والشرط المجحف
- ما هي حقيقة التوقعات المحتملة على الساحة العراقية
- من أجل حسم النقاش في مجلس النواب حول الاختلاف على الدوائر ال ...
- دور الطلبة في النضال الجماهيري للشعب العراقي
- العراق يزخر بالحضارات التاريخية يجب استغلالها سياحياً
- إلى رافعي راية الإصلاح والتغيير في العراق المستباح وشعبه الم ...
- بمناسبة مرور عام على ثورة الجوع والغضب الباسلة
- ماذا قدمت الأحزاب السياسية العراقية من انجازات للشعب العراقي ...
- الأسس التربوية (البيت والمدرسة والدولة) الركائز التي يعتمد ع ...
- الأحزاب السياسية على الساحة العراقية ودورها في بناء المجتمع ...
- الخلافات السياسية ظاهرة صحية إذا كانت تصب في مصلحة الوطن وال ...
- الدستور واختيار رئيس الوزراء ومصلحة الشعب
- الخلافة والاختلاف


المزيد.....




- في أول جلسة استماع بالكونغرس.. وزير الدفاع الأمريكي يدافع عن ...
- إسبانيا: إغلاق عدة أحياء في جزيرة لا بالما خوفا من التعرض لغ ...
- رئيس أركان الجيش الجزائري: المغرب تمادى في المؤامرات والدعاي ...
- السودان.. مقتل 3 من رجال الأمن في اشتباك مع -داعش-
- لافروف: المهم أن يكون ملف التغير المناخي عامل توحيد لا عامل ...
- وفاة لبناني بعد 14 شهراً من إصابته بانفجار مرفأ بيروت الدموي ...
- شاهد: المهاجرون الهايتيون يعبرون الغابة الكولومبية للوصول إل ...
- شاهد: بعد هدنة وجيزة...بركان كومبري فييخا في لابالما يثور م ...
- شاهد: الحجاج الشيعة يحيون ذكرى أربعينة الإمام الحسين في كربل ...
- أزمة الوقود في بريطانيا: ذعر وطوابير هائلة أمام المحطات


المزيد.....

- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الأستاذ الفاضل منير كريم المحترم