أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الهموم كابوس يجثم على صدور العراقيين














المزيد.....

الهموم كابوس يجثم على صدور العراقيين


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 6702 - 2020 / 10 / 13 - 13:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الهم حالة من التفكير السلبي يستحوذ على الإنسان بصورة متواصلة ومستمرة يتخيل من خلالها التهديدات والتوقعات السوداوية المحتملة وهذه الظاهرة تتحول إلى أسئلة مع الذات (ماذا لو حصل الشر ؟) ومن خلال استمرار التفكير المتشائم الذي يجثم على فكر الإنسان بسبب القلق والخوف والاضطراب النفسي يؤدي إلى الكآبة. إن أية ظاهرة في الوجود تكمن وراء ظهورها أسباب وعوامل تؤدي إلى نتائج إما أن تكون إيجابية أو سلبية إذا كانت إيجابية تصبح تجربة يسترشد بها، أما إذا كانت سلبية يجب معالجتها بسرعة وإذا تركت تصبح مرض عضال لا يمكن شفاؤه. وظاهرة الهموم تسللت إلى نفوس الشعب العراقي بعد تراكم السلبيات الذي أفرزها نظام حكم استمر سبعة عشر عاماً اعتمد سياسة تقوم على المحاصصة الطائفية والمحسوبية والمنسوبية أفرزت الفساد الإداري والفقر والجوع والبطالة واقتصاد ريعي يعتمد على مورد واحد (النفط) أصبح من خلاله الشعب استهلاكي عطال بطال غير منتج يتسكع في المقاهي والساحات العامة والشوارع نتائجها أدت إلى تدمير الأسس التربوية (البيت والمدرسة والدولة). البيت أصبح متسيب لأن ولي الأمر يركض ليلة ونهاره من أجل توفير لقمة العيش له ولعائلته بعيداً عن عائلته، المدرسة أصبحت لا تربية ولا تعليم بعد أن أصبحت الجامعات والكليات تخرج وجبات من الطلاب تلو وجبات وترميهم في مستنقع البطالة والدولة أصبحت كما قال الشاعر الكبير الراحل معروف الرصافي :
علم ودستور ومجلس أمة ---- كل عن المعنى الصحيح محرف
أدت هذه السياسة المدمرة إلى تفشي الجوع والفقر فأصبح من يعيش تحت مستوى الفقر من الشعب العراقي 40% ومن البطالة 35% وبلغ عدد المنتحرين من الشباب نساء ورجال خلال سنة (300 مواطن) وأدت هجرة أصحاب العقول وأبناء الشعب العراقي إلى خارج العراق من أجل العمل ولقمة العيش فابتلع البحر الأبيض المتوسط العشرات منهم وأصبحوا طعماً للحيتان .. وقد أفرزت هذه العذابات والمآسي أن يعيش الشعب تحت كابوس (الهموم) التي فجرت انتفاضة الجوع والغضب التشرينية العفوية، يقول الشاعر :
ألا يا هم يكفينا لقد جفت مآقينا ---- لو كان الدمع يغذينا أكلنا بعض بلوانا.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدولة والحضارة
- إلى الذين يكتبون بدمائهم ملحمة النصر .. ثوار الجوع والغضب ال ...
- الأستاذ الفاضل منير كريم المحترم
- ما هو الدستور وكيف يجب أن يكون ؟
- ثورة الجوع والغضب العفوية التشرينية امتداد لثورة الحسين (ع) ...
- ما هي الضوابط والمقومات للإصلاح الاقتصادي في العراق
- الخصخصة وسلبياتها على الدول النامية
- رئيس الوزراء ومسؤوليته أمام العراق وطن وشعب
- صفات رائعة وجميلة على المجتمع التمسك بها والمحافظة عليها
- على الأحزاب والكتل السياسية حسم وحلحلة خلافاتهم من خلال الحو ...
- طموح المتقاعد والشرط المجحف
- ما هي حقيقة التوقعات المحتملة على الساحة العراقية
- من أجل حسم النقاش في مجلس النواب حول الاختلاف على الدوائر ال ...
- دور الطلبة في النضال الجماهيري للشعب العراقي
- العراق يزخر بالحضارات التاريخية يجب استغلالها سياحياً
- إلى رافعي راية الإصلاح والتغيير في العراق المستباح وشعبه الم ...
- بمناسبة مرور عام على ثورة الجوع والغضب الباسلة
- ماذا قدمت الأحزاب السياسية العراقية من انجازات للشعب العراقي ...
- الأسس التربوية (البيت والمدرسة والدولة) الركائز التي يعتمد ع ...
- الأحزاب السياسية على الساحة العراقية ودورها في بناء المجتمع ...


المزيد.....




- استخدام الوقود الأحفوري لم يتغير عما كان عليه قبل عشر سنوات ...
- بايدن: أعداد الجمهوريين -تقلصت بشدة- بسبب ترامب
- النواب الأميركي يحقق في استيلاء إدارة ترامب على سجلات هواتف ...
- -مات سجينا-.. تعرف على سلاطين خُلعوا بالقوة وقضوْا في سجون ا ...
- بايدن يتعهد برسم -خطوط حمراء- خلال لقاء مرتقب مع بوتين
- البيت الأبيض يؤيد إلغاء قانون أجاز الحرب على العراق
- بعد قمتهم في بروكسل.. قادة الناتو يحددون لموسكو -الخطوط الحم ...
- الإحباط يضرب إسبانيا بعد مباراة مخيبة أمام السويد
- إعلام لبناني: الجيش الإسرائيلي يطلق النار ويرمي قنابل دخانية ...
- -هيونداي- و-جنرال موتورز- تمضيان قدما في تطوير -سيارات طائرة ...


المزيد.....

- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - الهموم كابوس يجثم على صدور العراقيين