أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - سامي الاخرس - كثير من الجنس قليل من العمل














المزيد.....

كثير من الجنس قليل من العمل


سامي الاخرس

الحوار المتمدن-العدد: 1606 - 2006 / 7 / 9 - 08:49
المحور: القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير
    


أمة عربية ذات حضارة وتاريخ من أزهي ما أبدع هذا المخلوق "الإنسان" على سطح المعمورة ، حضارة طرقت كل مجالات الحياة من أدب وفن ومعمار وعلوم ...الخ ،أبهرت المؤرخون ،وهواة الدراسات التاريخية بمخزونها وإرثها الذي عجزت معظم الحضارات أن ترتقي لمصافها ومستواها ،بل وبنت العديد من الحضارات أمجادها ومسترشدة ومستلهمة منها بواكير الانطلاق ،وما إن تطرقت مجالاً إلا وتجد إرهاصاته بعقول عربية . وجنب إلي جنب قَدم هذا العربي نموذجاً مقاتلاً امتاز بالشجاعة والذكاء والفطنة والشخصية القيادية ، حيث وطأت أقدام الفاتحين والمقاتلين شتي بقاع الأرض حتى أضحت بعهد هارون الرشيد لا حدود لها ، فوقف مخاطباً احدي السحابات "أينما يسقط ماءك فخراجك عائد لبيت المال" ازدهرت أحرف التاريخ الإنساني وهي ترسم تاريخ أمة ، وشمخت هامات بناة هذا الإرث حتى مجدوا بكل الحضارات .
أما أصحاب هذه الحضارة ،وورثتها ، فقد ابقوا كتب التاريخ مفتوحة ليدرسوها كعلوم وأدب ووقفوا حيث انتهي أجدادهم وأسلافهم ،اكتفوا بما أنجز وما تحقق ليلحنوا عليه ترانيم وألحان المجد والتفاخر ،انغمسوا بإرثهم حتى وجدوا أنفسهم على هامش الحضارات الأخرى التي انطلقت من حيث انتهت حضارتنا ،ليواكبوا المجالات العلمية والأدبية والثقافية ، ويغزوا عقولنا بهوامش حضارتهم ، منحونا الماركات الإنتاجية الاستهلاكية ،وصنعوا لنا حضارة وعلماً يسلبا العقول وتعيدنا لعصر التجهيل ،حضارة الكروش المنتفخة والعقول الفارغة ،حضارة عنوانها الجنس والإباحية وفنونها وإبداعاتها ، شيدوا لنا أروع الثقافات والفنون الرخيصة ، المعنونان بالجسد الأنثوي في العواصم الغربية فأبتعلنا هذه القيم الجديدة التي حملت إليهم خيرات وثروات هذه الأمة مقابل ليلة حمراء في مضجع احدي الشقراوات ،وضحكات الغانيات . واستكمالاً لما صدره إلينا الغرب وبعدما لمس حجم النجاحات التي حققها ، نقل إلينا هذه الفنون والعلوم إلي منازلنا ،فجعلوها هاجس أمة تبحث عنه في كل ما يجول بتفكيرها ،فأضحت عواصمنا ليلية منتجة لإبداعات السياحة وجذب السائح من شتي صقاع المعمورة ، وخصوصا العربية فلا تعد الفتاة الغربية هي المنتج الأنثوي ، بل تحولت الفتاة من الأم صانعة الأبطال والعلماء والأدباء ،لغانية تستخدم كوسيلة هدم ،لإدراك الغرب أن هذه الفتاة هي مكمن الإنتاج البشري فصلاحها من صلاح الأمة ،وقوتها من قوة البناء الاجتماعي.
أمة عربية تحولت من شعوب حية نابضة بالحياة ،عامرة بالعطاء والبناء لأمة سلبية سجينة أهواء ورغبات عاطلة عن مواكبة فلك الحياة ،غير قادرة على الإنتاج والبناء ، أسيرة فقرها وتخلفها ،وثرواتها تختزل بأيدي ذوي الكروش المنتفخة والعقول الغوغائية الخاوية سوي من شهواتها ،اللاهثة بقصور الترف والمجون ، ومنتجعات باريس ولندن .
أمتنا العربية تحوي جميع الأطياف السياسية والاجتماعية والثقافية والأدبية ،تختلف بمشاربها الفكرية ،وأيدلوجياتها ولكنها متحدة بنهجها ،فهي مملكة لمن يمتلك المال ، عملاً بالمثل " من يمتلك المال يمتلك القرار " فلا يمكن أن تجد احدي هذه الأطياف يمتلك استقلالية فهو أسير الجهات الممولة ،منها الأمريكي صاحب نظرية محاربة الإرهاب ،ومنها الغربي ذو الوجه الديمقراطي وحقوق الإنسان ،ومنها الوافد الجديد إيران صاحب نظرية القنبلة النووية التي أعتقد بها أبناء أمتنا إنها خلاصهم من قوي الشر والإرهاب ، فكانت الساعد القوي لهذه القوي .
بعدما احتلت فلسطين ،واحتلت العراق أرضاً وشعباً وحكومات ،وبعيد احتلال الوطن العربي عقولاً وثروات وإرادة وتحولت أجوائنا وأرضنا لقواعد عسكرية ،ونقاط انطلاق لمن يمتلك المال والقوة ،فتحول شعارنا " كثير ُ من الجنس قليلُ من العمل " وما أشلاء الطفل "علاوي شلش" الذي لم يسمع به سوي من ألتقط صوره بكاميرات الإعلام ، وما صرخات الطفلة "هدي غالية " سوي تأكيداً على حالة الموات التي تعيشها هذه الأمة ، فهي تتحمل الأوزار كاملة ، وسقطت الأوهام التي كنا نحيا وسطها ،ونُلتقي بها على كاهل الزعماء فليس هم من يتحملوا أوزارنا بل نحن جميعاً منغمسين حتى أخمص القدمين في حالتنا هذه وحال الراعي من أحوال الرعية.
فإن كانت قوانا التقدمية والسياسية والاجتماعية تشتري بالمال ،وتحرك وفقاً لإرادة المال فما حالنا كأفراد . لم يتبقي لنا سوي أن نبقي دوما نصرخ ونهتف "عاش من يدفع المال" ، عاش من يتاجر بدماء أبنائنا ويدير الظهر لصرخات أطفالنا .
فمن المسئول عن قتل الطفل علاوي شلش؟ ومن المسئول عن صرخات الطفلة هدي غالية؟
هل هو العدو ... أم نحن من اخترنا الصمت على الظلم والقهر ، وانغمسنا بشهواتنا الدنيوية ، أم هؤلاء من يصدرون الفتاوى والتشريعات وهم في حاضنات القواعد العسكرية ، ولا يملكون سوي كلمات النور ليسرقوا بها أفئدتنا من على شاشات الفضائيات.
ستغدو الصومال والسودان ، وسترتحل جزر أبو موسي الإماراتية ،وستفكك باقي الحدود ، ونحن نتغنى بأمجادنا ،ونهرول خلف من يساومنا بشهواتنا .






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هوليود ومسلسلات العنف بعراق العرب
- صامدون كغصن الزيتون
- أمة لا تتفاهم سوي بلغة المؤتمرات
- أكسروا قيودي واحملوا ىمالي
- الصحافة الفلسطينية وعصر التحديات
- فلنلقي بغزة بالبحر
- سأغادر
- ولاية غزة المتحدة وعاصمتها جحر الديك
- شاطئ غزة ... ملكية خاصة
- لماذا الآن أشعلتم فتيل الحزبية ؟
- حق بزمن اللاحق .. شعب وحكومة
- المرأة العربية رمزاً للتخلف بعصر التمدن
- حملوك فارساً ......
- تعقيب علي مقال المرتد الأفغاني .. ورد علي الحوار المسيحي بشأ ...
- الوطن العربي أغني البلاد ... أفقر العباد
- وإنها لفوضي حتى النصر ... أو القهر
- حياة المرتد الأفغاني بحياة أمة
- يوم الأرض .... يوم الوفاء
- شتان بين أم تنتظر هدية العيد ... وأم تذرف دمع فراق عزيز
- المرأة وعولمة الجسد


المزيد.....




- لاجئة سورية تصل إلى نهائي مسابقة -أفضل عارضة أزياء- في ألمان ...
- السجن 30 عاما لموظفة عراقية -اختلست- نحو مليار دينار
- إثيوبيا تعلن إحباط مؤامرة لإفشال الانتخابات القادمة
- الحكم على قائد -جيش الرب- الأوغندي السابق بالسجن 25 عاما
- في اليوم العالمي لكلمة المرور.. قائمة بعدة نصائح لحماية نفسك ...
- الصاروخ الصيني الخارج عن السيطرة يقلق العرب ويثير سخريتهم
- كولومبيا: استمرار الاحتجاجات على نطاق واسع رغم إلغاء الإصلاح ...
- في اليوم العالمي لكلمة المرور.. قائمة بعدة نصائح لحماية نفسك ...
- بهدف دعم التسامح.. أوربا تعين مبعوثا خاصا للحرية الدينية!
- دول عربية وأفريقية في أزمة بعد حظر الهند تصدير اللقاحات


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من قضية القومية العربية / سعيد العليمى
- كراس كوارث ومآسي أتباع الديانات والمذاهب الأخرى في العراق / كاظم حبيب
- التطبيع يسري في دمك / د. عادل سمارة
- كتاب كيف نفذ النظام الإسلاموي فصل جنوب السودان؟ / تاج السر عثمان
- كتاب الجذور التاريخية للتهميش في السودان / تاج السر عثمان
- تأثيل في تنمية الماركسية-اللينينية لمسائل القومية والوطنية و ... / المنصور جعفر
- محن وكوارث المكونات الدينية والمذهبية في ظل النظم الاستبدادي ... / كاظم حبيب
- هـل انتهى حق الشعوب في تقرير مصيرها بمجرد خروج الاستعمار ؟ / محمد الحنفي
- حق تقرير المصير الاطار السياسي و النظري والقانون الدولي / كاوه محمود
- الصهيونية ٬ الاضطهاد القومي والعنصرية / موشه ماحوفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القومية , المسالة القومية , حقوق الاقليات و حق تقرير المصير - سامي الاخرس - كثير من الجنس قليل من العمل