أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - كشفٌ مغناطيسيّ














المزيد.....

كشفٌ مغناطيسيّ


جميلة شحادة

الحوار المتمدن-العدد: 6636 - 2020 / 8 / 4 - 17:51
المحور: الادب والفن
    


********************
أَخشى هذا الكشفَ. قلتْ للطّبيبْ.
غطَّى جزعي بابتسامتهِ وقال: لا ألمَ، لا دمَ، ستسمعينَ صوتاً فقطْ.
قلتُ له: كمْ يُزعِجُني هذا الصّوتْ!
قال: لا تتحرّكي، إهدَئي، استرخي فقطْ.
لم يَفهمْني الطبيبُ؛ لا شأنَ له بوجعِ القلبْ
كيفَ اشرحُ له؟
أنَّ جهازَهُ هذا برنينهِ المغناطيسيّ،
سيتجولُ بينَ تلافيف عقْلي،
سيُعرِّي أفْكاري،
ويَكشفُ بعدَ قليلٍ أسراري.
لا بدَّ سيلتقطُ في الغرفةِ رقم 7
في الشقةِ اليسرى مِنْ دماغي
ذاكَ القابع فيها منذُ عشرينَ سنة
أو ربّما ثلاثينْ، أو ربّما أكثرْ، لم أعدْ أذكُرْ.
حتْماً؛ سيكتشفُ الآنَ منذُ متى؟ وذاكَ القابع فيها يُطالبُ بحُرّيتِهِ.
حتماً؛ سيُلقي القبض عليهِ الآنَ، مُتلبِّساً بجريرَتِهِ.
الآنَ بدأتُ أعي ظُلمي له، وكيف بسجْني له... شنقتُهُ؟
الآنَ بدأتُ أَعِي حماقاتي.
الآنَ بدأتُ أعِي عذاباتي.
يا لهذا الرنين كمْ أَخشاهُ!
ما زالَ يبحثُ في جُمجُمَتي عنْ مناطقَ مُعْتِمة؛
عنْ عاهاتي، وعنْ تشوّهاتِ جيناتي.
لا بدَّ أنه سيكتشفُ الآنَ هشاشتي؛
ويسجِّلُ نتيجةَ كشْفهِ لمعاناتي:
إنها امرأةٌ شرقيةٌ.
والمرأةُ الشرقيةُ، تحمِلُ صليبَها في رأسِها
وتخبّئُ حبيبَها في قلبِها، وتحتَ جلدِها،
وفي أوردتِها وفي شرايينِها.
المرأةُ الشرقيةُ تجيدُ الكبتَ، وتَجْلِدُ ذاتَها كلَّ لحظة،
لتثبتَ ولاءَها للعُرْفِ، والتقاليد،
وتنتحرُ في مِحرابِ الوَلاءاتِ.
**************************

الناصرة بتأريخ: 4.8.2020




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,167,693,054
- إصرار
- مسار مستقيم
- ندبة في العنق واحتراق في القلب
- عطر الورد
- طفل وعَلَم
- ابني في غرفته
- شعورٌ بالذنب*
- لماذا تذبل الأزهار؟
- الصراع ما بين إختيار المرأة لتحقيق ذاتها من خلال عملها واستق ...
- طفل التوحد
- التهمة؛ عربي
- أحرق الوقت
- الخيار الصعب
- كيم
- أمل
- فنجان قهوة
- يا آهتي
- كالنهر كوني
- عروس في زمن الحرب
- الخاصرة الرخوة، والمرأة الفلسطينية في مجتمع سلطوي، ذكوري


المزيد.....




- فنان يصنع صورا لوجوه مشاهير بقطع -لوحات المفاتيح- 
- رحيل مهنا الدرة -عراب- الحركة التشكيلية في الأردن
- هذه حقيقة مرض القدم اليمنى للرئيس الجزائري تبون
- بالصور: الباب الذي استعصى على هولاكو.. هذا ما تبقى من أسوار ...
- وفاة كاتب السيناريو الأمريكي والتر بيرنستاين عن 101 سنة من ع ...
- التجمع يشارك فى معرض الكتاب بقصر ثقافة الفيوم
- كردستان العراق يحتج رسميا على فيلم إيراني حول عمليات التحرير ...
- جمال خاشقجي: فيلم المنشق يجدد النقاش حول مقتل الصحفي السعودي ...
- -كردستان العراق- يحتج رسميا على فيلم إيراني حول عمليات التحر ...
- تعرف على سبب ذبح فنانة عجل وتوزيعه على الفقراء


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جميلة شحادة - كشفٌ مغناطيسيّ