أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - مثنويات 18














المزيد.....

مثنويات 18


نزار ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 6634 - 2020 / 8 / 2 - 21:25
المحور: الادب والفن
    


1
إلى جهنّمَ صدّامٌ وعصبتهُ .. لكنّ أخلافهُ بالسوء قد برعوا
حمقى نوازعُهم بئست صنائعُهم ..أبواشُ قد بلعوا الدنيا وما شبعوا
.....................................
2
أموالُ قارونَ لا تكفي لساستنا .. وليس يغنيهمُ حكمٌ ولا جاهُ
وتبتغي عرضَ الدنيا عمائمُهم .. ويحلفون ولكن يشهد اللهُ
( يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ ٱللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَىٰ شَيْءٍ أَلاَ إِنَّهُمْ هُمُ ٱلْكَاذِبُونَ)
سورة المجادلة 18
.......................................
3
إنما الإسلامُ السياسي خبيثُ .. لا كتابٌ يهمّهم لا حديثُ
سنّةٌ شيعةٌ قباحُ النوايا .. والنواحي من كيدهم تستغيثُ
....................................................
4
بغدادُ تشكو جرحَها المتجرّدا .. أهلا بهولاكو يضمّدها غدا
سحقا لصدّام الخبيثِ وحزبهِ .. سحقا لداعشَ ثمّ سحقا مقتدى
........................................
5
ذئبُ الفسادِ بأرض الرافدين عوى. دعني سأجلدُ ذاتي فالعراقُ هَوَىٰ
من للقوافي إذا ما شاطَ غاربُها .. فالبارحاتُ نوى والسانحاتُ جوى
......................................................
6
غادرْ قطيعَكَ واخرج أيها الشبُّ .. لا تلغِ نفسكَ أنتَ الحزبُ والربُّ
قد كنتُ بالدينِ والأحزابِ مشتغلا ..فضاع منّي الهوى واللهُ والدربُ
..............................................
7
لقد أهدتَ امريكا العراقَ لإيرانِ .. فسحقاً لصدّامٍ وسحقا لعُربانِ
مذاهبُكم تاللهِ شرُّ مذاهبٍ .. وجاحت من الصدر البليدِ لمشعانِ
..................................................................
8
خلعَ الحذاءَ الكاظميُّ تذلُّلاً .. لكنّ بوتين الرئيسَ تنعّلا
إنّ السيادة والحذاءَ تباهلت .. أسفا لكشوان العراق تبهدلا
........................................................
9
نعم االلصوصُ رجال الدين قد سرقوا..مافي العراق فعاد المالُ للدينِ
واصبحَ اللهُ كنزًا في خزائنهم ... وصارَ ربّا لأصحاب الملايينِ
.........................................................
10
هذه يا عراقُ نخبتُنا .. بين جرذٍ ولحيةٍ حمقى
قد أباحوا صوى كرامتنا .. هل ترى فيما بينهم فرقا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,588,788
- مثنويات 17
- مثنويات 16
- خماسيات2
- خماسات 1
- مثنويات 15
- مثنويات 14
- مثنويات13
- مثنويات 12
- مثنويات 11
- مثنويات 10
- مثنويات 9
- مثنويات 8
- مثنويات 7
- مثنويات 6
- مثنويات 5
- مثنويات 4
- مثنويات 3
- مثنويات 2
- تنهدات ذاتية 8
- مثنويات 1


المزيد.....




- تقنين زراعة القنب الهندي .. قضية جدلية تؤزم الأوضاع الداخلية ...
- بفيلم عن أمير الكويت الراحل.. قطر تفتتح -محور صباح الأحمد-
- وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان تفاصيل جائزة الدولة ل ...
- مصر.. المحكمة تصدر الحكم النهائي على الممثلة قاتلة زوجها
- تحت رعاية حرم الرئيس: وزيرة الثقافة تعقد مؤتمرا صحفيا لإعلان ...
- شاهد- بناية القشلة.. يوم كانت بغداد ولاية عثمانية
- للمرة الأولى.. الشارقة تسلط الضوء على الفنانة الجزائرية باية ...
- صانعو القهوة يجذبون الأنظار خلال بطولة فنون اللاتيه بالإمارا ...
- فنانة مصرية تخضع لعملية جراحية دقيقة
- رواية -تأكل الطير من رأسه- للكاتب والقاص مصطفى زكي


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - مثنويات 18