أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - تنهدات ذاتية 8














المزيد.....

تنهدات ذاتية 8


نزار ماضي

الحوار المتمدن-العدد: 6507 - 2020 / 3 / 6 - 09:04
المحور: الادب والفن
    


1
أمّا العراقُ فقد تفاقمَ داؤهُ .. ودمشقُ تنذرُ بالزؤام المقبلِ
تلك الحسانُ الطيّباتُ فقدتُها.. من لي بها هل من حديثٍ مرسلِ
يشفي غليلي حين أمسي والهاً .. متألّهاً وأدورُ مثلَ الأهبلِ
وأقولُ شعراً ليس فيهِ حلاوةٌ .. تعلوهُ سفسطةٌ بغيرِ تبتّلِ
إنّي افترعتُ المفرداتِ سفاهةً.. دنّستُ عفّتها بقولٍ معضلِ
.........................................
2
مضى الكأسُ فلتمضِ الحياةُ إلى الأجلْ .. سأصحبها نحو الجحيم بلا وجلْ
خضعتُ لنفسي ما خضعتُ لغيرها ... وأجّلتُ أحلامي فلستُ على عجلْ
لئن سرطانُ المخّ هاجَ أوارُهُ ... ترَ الربّ يطويني كما ينطوي السجلْ
وأسري إلى حتفي بكلّ صلافةٍ .. إذا متُّ يحمرُّ الإلهُ من الخجلْ
أتى عبدُكَ المهووسُ إن لم تبحْ لهُ.. بصلصلة الإعجازِ يشهقْ به الزجل
...........................................
3
من ذا يصدّقني وكنتُ رأيتها .. قبل المغيب تهمّ بالتحليقِ
قد أخبرتني وهي أصدقُ قائلٍ .. قالت مقالا دونما تنميقِ
كن يا نزارُ بذاتِ نفسكَ قائما .. لا تلتفت لتراثك المحروقِ
وعشِ الحياةَ محايدا متفرّجا ..لا تلتزمْ في فكرةٍ وطريقِ
يا بومتي آمنتُ فيكِ مصدّقا.. حيثُ اهتديتُ بقولكِ الموثوقِ
........................................
4
جمّدتْنا ثلّاجةُ الأجدادِ .. هذه جثتي وتلك بلادي
وأنا في نفسي غريبٌ مهانٌ..طحنتني مطاحنُ الجلّادِ
لا يمينٌ ولا يسارٌ لدينا .. إنّما نحن مخزنُ الأحقادِ
إن تحاورْنا فالحوارُعقيمٌ.. حسرتاه على سقوط الضادِ
منذ صفّينَ والجنونُ تمادى..في مضاميرِ أمّة الأضدادِ


...............................................
5
هذي حياتكَ لا تكن متشائما ..وأصدعْ بأمرك واستقلّ وهاجرِ
كرسي الإلهِ محايدٌ كن مثله .. لا فضلَ فيه لمؤمنٍ أو كافرِ
كقصيدة النثر استراح بوفرها.. من لا يطيق سباحةً في الوافرِ
فتهدّم الإيقاعُ وسط بنائها .. وبلاغةٌ عطشى بسفح الغاضرِ
لم يبقَ من أدواتها شيئٌ سوى..هذا الهزالِ كصورةٍ للحاضرِ
........................................
6
هربتُ من القديم إلى الجديدِ .. كلا السجنين من حجرٍ صليدِ
فهل من ثالثٍ يشفي غليلي .. سئمتُ سئمتُ من شعري البليدِ
إذا الإبداعُ جاء إليّ يوما .... ففي معنى وإيقاعٍ فريدِ
أيأتيني فيلهمني رؤاهُ ... كصلصلةٍ من الجرس العتيدِ
ولكنّي بليدٌ ليس إلّا ... وقلبي ضاع من زمنٍ بعيدِ
.......................................................
7
هنا الدنمارك الناسُ تحيا لبعضها .. ولكنني ناءٍ أعيش لذاتي
مررتُ بأجواءٍ تصالحتُ بعدها..مع الكائن المهووس بالقنواتِ
فتلك الفضائياتُ أخفت حقائقا.. وشحّتْ بما تبديهِ من نفثاتِ
وجئتُ إلى الفسبوك أركض عاريا..لكي أنزوي مستخرجا نزواتي
فمَن شَآءَ فَلْيَكْفُرْ بما أنا كاتبٌ.. َومن شَآءَ فَلْيُؤْمِنْ بغيرصلاةِ
...............................................
8
هنا الدنمارك الوقتُ صار إلهَنا .. ونعبدهُ في كلِّ سبتٍ وأحّدِ
وندخلُ للديسكو بكلّ رصانةٍ .. متى تُتلَ آياتُ المدامةِ نسجدِ
ونشربها صهباءَ جلّ جلالُها .. ونرقص طول الليل دون تبلّدِ
ولمّا انتشينا حيثُ صرنا قصيدةً ..سينشدها غيلانُ في كلّ مربدِ
نصبتُ شباكي صدتُ أحلى غزالةٍ..سكرتُ فلم أحجمْ ولم أتردّدِ
..........................................................................
9
وأخجلُ منها حين ترنو حقيقتي .. بضحكةِ لخناءٍ وهمسةِ كاعبِ
فضجّ بي الكتمانُ والكبتُ شاقني..وهبّت أعاصيرُ النوى والنوائبِ
وصادر صدّامُ الخبيثُ عراقنا .. وجاءَ بأنذالٍ لأعلى المراتبِ
عمائمُ بوشٍ أخلفتهُ فأفسدت .. بقايا البقايا بين عاتٍ وناهبِ
وهذي الكرونا سهلةٌ إن أصبتها..وإن كنتَ مهووسا فلستَ بصاحبي

.....................................................
10
وسيلتنا بيضاءُ من دون مائقِ .. ولا غايةٌ إلّا ارتقاء المشانقِ
لعمركَ إنّا مستقيمٌ صراطُنا .. وأهدافنا فوق النجوم الشواهقِ
أرى السكرَ في الحانات همَّ رفاقنا..وأخلاقهم تسمو على كلّ سامقِ
ونصمدُ والكرباجُ يصلي جلودنا .. وتسحقنا الأقدامُ تحت البنادقِ
لقد خان غورباتشوف حلمَ شعوبنا..وسلّمنا أسرى لبوش المنافقِ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,232,169,176
- مثنويات 1
- ذكرى سعيد متروك
- أبي
- تنهدات ذاتية 7
- محنة مواطن
- يوميات الانتفاضة 5
- يوميات الانتفاضة 4
- وداعا محمد شحرور
- يوميات الانتفاضة 3
- ذكرى الجواهري
- يوميات الانتفاضة 2
- يوميات الانتفاضة 1
- إلى الحُطيئة
- تنهدات ذاتية 6
- تنهدات ذاتية 5
- سيّد القمني رائد التنوير
- تنهدات ذاتية 4
- اعتراف متأخّر
- تنهدات ذاتية 3
- إلى علاء مشذوب


المزيد.....




- الشاعر الكريك يصدر ديوانا جديدا -ما بعد الخريف-
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن 73 سنة
- الجزائر تُقنن دعوة الفنانين الأجانب حفاظا على المرجعية الثقا ...
- -توم أند جيري- يتصدر إيرادات السينما في أمريكا الشمالية (فيد ...
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي
- وفاة الفنانة المصرية أحلام الجريتلي عن عمر ناهز الـ70 عاما
- أكثر من 400 موقع يضم أسرار التاريخ.. خفايا تحت تراب الأنبار ...
- وفاة الفنان المصري يوسف شعبان متأثرا بفيروس كورونا
- الفنانة نهال عنبر تروي تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة يوسف ش ...
- رأفت الهجان أشهر أعماله… محطات في حياة الممثل المصري يوسف شع ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نزار ماضي - تنهدات ذاتية 8