أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - شيءٌ من هِبات البحر



شيءٌ من هِبات البحر


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 6631 - 2020 / 7 / 30 - 20:35
المحور: الادب والفن
    


كارثةٌ أو مسخرهْ
أنْ يصبحَ التغريدُ كالعطسةِ أو كالغرغرهْ
لكنني سأمسك الشِّعر كما المذْنِب من ياقتهِ المُزَرَّرَهْ
مهدِّداً إيّاهُ أن يطيعني أو أهجرَهْ
أوأحجزُ الآن لطاووسٍ شذا الريح كأغلى تَذكِرهْ
مستنبتاً أرياشهُ الأبهى على جلد غرابي
آهِ مَن غيَّرَ لونَ البَشَرهْ !؟
فقد تغارُ البطةُ الأجمل والبلبلُ والخُطافُ كُلّاً
وأنا غرتُ وبَعدي حانَ دور القُبَّرهْ
أو أحتسي الغيم كما الراح وأمحو أثرَهْ
أو أدفع التأريخَ بالعِصيِّ نحو المقبرهْ
فليس ينقص العِدا بكل ما بالأمس قد جاؤوا به
من حذرٍ وثرثرهْ
إلاّ بأنْي سوف أكتفي غداً من كل جناتِ العلا
بسُفرة مثل صحارى مقفرهْ !
حشدُ سواقٍ كمآقٍ في بلادي بجفافٍ تحتفي
وهو جفافٌ بات يمشي باحتراسٍ
فوق قوسٍ من سحابٍ راجفٍ كقنطرهْ
قل لي وقد تفرقوا هل هذه صداقة
أم يا تُرى مجزرةٌ تناسلت عن مجزرهْ !؟
قد كان هذا واسمحي لي،
فعلَ أمرٍ ماضياً فاهَ به الحَجْرُ فأرجو المعذرهْ
ذكرتُه بالأمس للبحر فدوّى ضاحكاً
ثم رمى لي قبل أن أرمي شِباكي فوقَ موجٍ دررَهْ
قلتُ له قد ضيَّعوا حزني وها هُمْ ضيَّعوا لي منبرَهْ
صافٍ كما أزعمُ حزني لا كوابيسَ ولا أوطانَ إلا ما تبدّى
من حماماتٍ تغني (يا خليَّ القلب)
تذكيراً بعودٍ كُدتُ أُعديهِ بجرثومِ اشتياقاتي وأُعدي وتَرَهْ !
وسط سهولٍ مقمرهْ
من دون حبٍ هاتي ليْ خلودكَ المرجوَّ كي أذرعَه بالمسطرهْ !
أو أحضِري قوامَك الناريَّ كي يحرقني
كقلعةٍ وبَعدَها سأنثني لأشكرَهْ
فليس عندي غير ما يلذُّ لي
من أملٍ، وأرتضي أن أخسرَهْ
فالشوق جرحٌ باهرٌ وفيه يحلو النبض حتى إنْ يكنْ كالمجمرهْ
قلبي إذن يفنيك في مدارهِ
إذا تقاعستِ عن الوجد نعمْ وعند قلبي المقْدِرهْ
كم رمَّمَ الكسورَ في سناكِ مبضعي تُرى،
وروحيَ المثلومةُ المنكسرهْ
كم أرَّقوا النارنج بالأنسام تجري مخملاً مرتبك الخطوات،
والنارنج لا همَّ له إلاّ يدٌ مخمورة يحلمُ أن تعتصرَهْ
كم أوهموني أنهم أهلٌ لحفظ العهد، عهدِ الله والإيمان بالساعة
والموعد عند الشطِّ تحديداً وليسوا كفرهْ !
ــــــــــــــــ
تموز ـ 2020
برلين






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العدد ودلالاته: في قصيدة - قرن وثلاث دقائق للشاعر: سامي العا ...
- قرنٌ وثلاث دقائق
- يداً بيد مع اللازَوَرْد
- تمشين وَحدي
- غواية الحروف في زقُّورة عَقَرْقُوف (*)
- بوتقة نيسان
- شاهق الآثام
- حرية ورُهاب
- ثلاثياتٌ كولونيِّة
- دانوبيِّات العامري
- مَضافات في هاوية
- سيماء الندامى
- خمسة أنخاب للعام الجديد
- غمرات السناء
- أزفُّ لائي في الميدان
- القلق الضروري
- سُجاح بنت الحارث النبيَّة التي أكملتْ رسالتها !
- خوابي الدُّر
- على الكعبة أن تطوف حولي !
- عن الماشايف وشاف


المزيد.....




- تنتج الزهور بدلاً من القمامة.. أقنعة وجه تتحول إلى ورود عند ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- الفنان المصري محمد هنيدي مغردا: أنقذوا حي الشيخ جراح
- مغن بريطاني يسأل بايدن: -ماذا لو جاء أحمق من بعيد ليأخذ منزل ...
- مصر.. بلاغ جديد ضد محمد رمضان للنائب العام ونيابة الأموال ال ...
- منتدى -كرانس مونتانا- يستأنف أنشطته في الداخلة
- سلاف فواخرجي بطلة فيلم مصري يتحدث عن -المأساة الكبرى-... صور ...
- ماجدة الرومي تبكي جمال سلامة بحزن كبير... صور وفيديو
- التوثيق الرقمي بعد كارثة تسونامي.. المخطوطات الملايوية شاهدة ...
- الشرطة الأمريكية تحقق في قضية -الوفاة الغامضة للإلهة الأم-


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - شيءٌ من هِبات البحر