أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ضيا اسكندر - الجماهير ترقص فرحاً














المزيد.....

الجماهير ترقص فرحاً


ضيا اسكندر

الحوار المتمدن-العدد: 6622 - 2020 / 7 / 18 - 01:39
المحور: كتابات ساخرة
    


هل سنسمع من وسائل الإعلامية الرسمية السورية العبارات التالية يومَي انتخابات مجلس الشعب؟:
- الجماهير الغفيرة تحتشد على مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتها في ظاهرة نادرة وفريدة من نوعها وغير مسبوقة.. على الرغم من كورونا!
- طوابير طويلة تصل إلى عدة كيلومترات – بلا مبالغة – للتعبير عن فرحتها بهذا الاستحقاق الانتخابي رغم المؤامرة الكونية.
- أهازيج وأناشيد وطنية هادرة وقرع طبول.. وحلقات الدبكات الشعبية تعمّ أرجاء القطر تعبيراً عن امتنانها للقيادة الحكيمة في إصرارها على إجراء الانتخابات في موعدها بالرغم من كل الظروف، وفي مقدّمتها قانون قيصر اللعين.
- نصب خيم للضيافة المجانية في ساحات وشوارع المدن، وتقديم المشروبات الباردة في هذا الصيف القائظ من قبل التجار الوطنيين مِمّن يختبرهم الله تعالى في ثرائهم.
- اهتماماً منها في نجاح العملية الانتخابية، وسائط النقل بكافة أنواعها؛ العامة والخاصة والمشتركة، تجنّد نفسها ومن تلقاء ذاتها، لنقل الأخوة المواطنين إلى مراكز الاقتراع وبالمجّان، للمشاركة بهذا العرس الوطني الديمقراطي البهيج.
- منافسة عادلة وشريفة ونزيهة بين المرشحين، لا يوجد مثيلاً لها حتى في الدول الإسكندنافية.
- إن الحكومة تقدّر تهافت الشعب على صناديق الاقتراع بلهفة قلّ نظيرها على هذا الكوكب، تذكّر الأخوة المواطنين بأن «سورية الله حاميها». ولكن لا بأس من الالتزام ببعض الشروط الصحية للوقاية من كورونا.. كغسل الأيدي قبل تناول ورقة الاقتراع وبعد إيداعها في الصندوق.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا نحن متخلّفون؟!
- العَوْراء
- وأنا الشيوعي، كيف نسّبوني إلى «البعث»؟
- حلاوة
- نبوءة صادقة في حرفها الأول!
- لكنّنا لم نلتقِ!
- مسلمة الحنفي – قراءة في تاريخ محرّم
- هل وحدة الشيوعيين السوريين ممكنة؟
- وأغلقَتِ الخطّ!
- «جبال الأغاني والأنين»
- «البلد»
- ألو بابا، أنا ابنك!
- «النباتية»
- «أعدائي»
- التحقيق رقم (1)
- «الإسلاموفوبيا»، ثُمَّ الكورونا، ثُمَّ..؟
- اللِّصُّ الغبيّ
- «المترجم الخائن»
- صاحب الأنف الضخم!
- «وردَّدتِ الجبالُ الصدى»


المزيد.....




- ناصر بوريطة يتباحث مع نظيرته من غينيا بيساو
- رواية -أشباح القدس-، سيمفونية الوجع الفلسطيني لواسيني الأعرج ...
- لوحة فنان روسي طليعي تباع في -سوثبي- بمبلغ 35 مليون دولار
- بشعر لمحمود درويش.. وزيرة الثقافة الجزائرية تتضامن مع فلسطين ...
- انعقاد مجلس الحكومة يوم غد الأربعاء
- تغريدة للفنانة هيفاء وهبي تستنفر المتحدث باسم الجيش الإسرائي ...
- وزيرة الثقافة الجزائرية: فلسطين قضية كرامة إنسانية
- تبون: صدمته مخابرات المغرب فدعا لمقاطعة شركات مغربية
- مجانين الموضة
- فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل-ممنوع التجول-.. ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - ضيا اسكندر - الجماهير ترقص فرحاً