أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - هل الكاظمي في الطريق الى وعي دوره التاريخي ؟















المزيد.....

هل الكاظمي في الطريق الى وعي دوره التاريخي ؟


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 6620 - 2020 / 7 / 16 - 23:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان الكاظمي رئيساً للمخابرات العراقية في نظام سياسي قائم على التمثيل الطائفي والمحاصصاتي : فكان موظفاً واجبه : حماية النظام السياسي الحاكم ، والإبلاغ عن الأخطار الخارجية ( وربما الأخطار الداخلية ) التي تهدده ، واقتراح زمكان العمليات العسكرية المطلوبة لمطاردة هذه الأخطار ، ولكنه تحول مع المنصب الجديد من موظف في خدمة أهداف النظام المرسومة ، الى واضع لسياسات النظام وخططه وبرامج عمله ، لأن منصب رئيس الوزراء يتطلب منه امتلاك رؤية سياسية ، والرؤية السياسية بحد ذاتها انحياز (ضد استقلال وحياد ..) ...

في العراق ، او قل في الانظمة البرلمانية : الحصول على أغلبية الأصوات الانتخابية : هو العامل الحاسم في تحديد هوية الشخص الذي يتولى مسؤولية رئاسة مجلس الوزراء . لكن الكاظمي لم يجلس على عرش هذا المنصب نتيجة حصوله على أغلبية الأصوات الانتخابية بل حصل عليه بالتعيين ، خلافاً لقواعد اللعبة السياسية في النظام النيابي العراقي ، حيث الأكثرية البرلمانية هي المؤهلة دستورياً لتشكيل الحكومة .. لقد تم تجاهل هذه القاعدة في اكثر من دورة انتخابية ، بحيث يشعر المراقب بان البرلمان العراقي لم يصل الى المستوى الذي تنطبق فيها على أعضائه : صفة ممثلي الشعب ، لقد فقدوا هذه الصفة حين لم يحققوا استقلالهم وحريتهم عن زعماء قوائمهم وعن الفقهاء الذي يقلدونهم ، فهم عملياً لا يمثلون الشعب بل يمثلون فئة من الناس لا تنتمي حتى للمناطق التي مثلوها . من هنا ينبع عجزهم عن التحكم بانتخاب رئيس مجلس الوزراء بعد نهاية الدورة الانتخابية ، بعيداً عن تأثير القوى السياسية والدينية الموجودة خارج البرلمان ، وبتخلي البرلمان عن التمسك بأهم قاعدة من قواعد العمل داخل قبته ، اثبت أعضاؤه بانهم لا يدركون الدور التاريخي المناط بهم : دور التأسيس عن طريق تثبيت القواعد التي تقوم عليها آلية عمل صحيحة . ومع ما يشكله غياب القواعد هذا من خطورة على مستقبل الديمقراطية في العراق ، الا اننا لم نسمع أو نر احتجاجاً أو تمرداً عملياً من قبل اي عضو من اعضاء البرلمان على هذا الغياب ، فجميع اعضاء البرلمان من الاحزاب الاسلامية والتيارات المدنية والليبرالية والشيوعية والعشائرية والطائفية : ينعمون برواتب وامتيازات هي الأعلى عالمياً ، فماذا يعني مستقبل الديمقراطية بالنسبة لهم وهم يتقاضون استحقاقهم ( كديمقراطيين ) على شكل رواتب أو على شكل امتيازات ، او وجاهة ، والمردود المالي للاستثمار في الوجاهة : عال جداً .

إذاً ، اصبح الكاظمي رئيساً للوزراء بطريقة تشبه طريقة سلفه عادل عبد المهدي المغرم ( بالحيل الشرعية ) التي تضفي الشرعية على ما حرمه النص الواضح والصريح ، اذ لا يوجد نص ديمقراطي يبيح الاعتماد على قوة من خارج البرلمان ( قوة دينية او قومية او عشائرية : مسلحة او غير مسلحة ) لتعيين رئيس مجلس الوزراء ، إذ لو يصح الاعتماد على قوى من خارج البرلمان في تعيين الرئاسات الثلاث : لما كان يصح اضاعة الوقت والمال وتعطيل الدوام في يوم الانتخابات !!!

وانسجاماً مع الإيقاع العام لسياسة البلاد التي تمارس نشاطها في تكوين رئاسة مجلس الوزراء والرئاسات الأخرى بطرق وأساليب غير ديمقراطية ، مارس الكاظمي دوره في البحث عن قوة ساندة لطموحه في ان يكون رئيساً لمجلس الوزراء من خارج البرلمان ، فوجدها في المتظاهرين ، ولأسباب لا مجال للتطرق اليها هنا وجد المتظاهرون ضالتهم في الكاظمي ، وكانت قوة المتظاهرين المعنوية في تأثيرها على الرأي العام وبلورة اتجاهاته أقوى من مجموع القوى التي تكونت في البرلمان بعد الانتخابات . لقد صنعت منه هذه القوة التي اقترحت اسمه للمنصب الجديد : سياسياً ، اي صاحب رؤية سياسية ، فأصبح بالضرورة منحازاً لقوى المستقبل التي يمثلها المتظاهرون ، بعد ان أوغلت السلط في دمائهم وقتلت اكثر من 600 متظاهراً ، يوم كانوا يتظاهرون احتجاجاً على ما جرى ويجري في البلاد من عوامل تفقير عموم الناس ( الشعب ) روحياً ومادياً ، وتهشيم الدولة ...

فالدولة وعموم الناس ( الشعب ) هما اكبر الخاسرين مما جرى من : التغيير الذي حدث عام 2003 . والدولة وعموم الناس ( الشعب ) يؤثر احدهما في تكوين وايجاد الآخر تأثيراً مباشراً : فإذا غاب احدهما غاب الآخر ، فهما اما ان ينوجدان معاً او يغيبان معاً ، ويصبح حضور احدهما دون الآخر حضوراً شكلياً ، شعاراتياً ، صوتياً : فالتجربة السياسية للعرب في تاريخهم الحديث لم يتكامل فيها بناء دولة حديثة وبناء على ذلك لم يولد شعب في اي من أقطاره .

مهمة مصطفى الكاظمي التاريخية تتمثل اذن في استعادة آليات التأسيس الديمقراطي التي يتوقف عليها ولادة الشعب العراقي ، وهذا ما يتطلب منه التعجيل بتعيين أيام لانتخابات قادمة . ان ما قام به الكاظمي من خطوات في السيطرة على المنافذ الحدودية ( وهو الفعل الذي يدخل في باب استعادة سيادة الدولة ، وليس استعادة هيبتها ) ، هو خطوة جبارة تتطلب منه محاكمة كل رؤساء الوزراء السابقين : لانه تبين ان الحزم والعزم قادران على فعل استعادة السيادة ، وهو ما لم يفعلوه مما بشير الى مشاركتهم الفعلية في التأسيس لثقافة الفساد ولآياته ...

ليس العراق هو الجنوب والوسط والمنطقة الغربية فقط : انه هذه المناطق + زائد اقليم كردستان . وجميعها يضمها أهاب دولة لامركزية ، فيدرالية ، وان ما جرى على المنافذ الحدودية في الوسط والجنوب ، يجب ان يسري على المنافذ الحدودية في اقليم كردستان ، وإلا ظلت سيادة الدولة منقوصة ...

المفارقة الكبيرة في العراق اليوم يقف ان جميع الاحزاب والميليشيات المشاركة في التسلط على الناس من خلال حكمهم للدولة : يقفون بوجه تكامل بناء الدولة ، الاحزاب العربية والكردية والتركمانية والسنية والشيعية ، ومهمة الكاظمي التاريخي تتمثل برمي مقولات جميع هذه الاحزاب في مزبلة التاريخ ، ومنعهم من المشاركة في الانتخابات ...

حين تكون السيادة ملك اليدين : تصبح المفاوضات مع الخارج داخلة في باب إعمار البلاد وتعزيز قبضته الأمنية . مهمة الكاظمي التاريخية لا تكتمل ابداً من غير استثمار ما ادى الخارج من طاقات مساعدة . مخجل ان تظل الناس في الخيام لسنين و( رؤساء الكتل ) يعلفونها شعارات لا تغنيهم من جوع ، ولا وتطرد عنهم حر الصيف اللاهب ، ولا تسقيهم مياهاً باردة ...






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ما زلت احتفظ بها ككنز ثمين
- لا حل لمشاكل تركيا خارج حدودها
- لا املك الا ان اقول لك
- تركيا : من صفر مشاكل مع العالم العربي الى ...
- لكن
- تصبح حرامي حين لا يسند أفعالك تشريع او قانون
- راتب الدولة الريعية
- في الطريق الى المقهى
- الكاظمي رئيساً لمجلس الوزراء
- منهجان في معالجة جائحة كورونا
- لحظة تكليف الكاظمي
- برنامج : عدنان الزرفي
- في عيد الموسيقى العربية
- واللؤم تحت عمائم الانصار
- هوامش كورونية / 2
- هوامش كورونية
- سيادة الدولة ام سيادة الحشد ؟
- استكانات شاي صباحية
- حق الحياة بلا وصاية
- فيروس كورونا


المزيد.....




- الحوثي قبيل جلسة لمجلس الأمن: أي اجتماع لا ينهي أسوأ أزمة إن ...
- السعودية... حريق في حرم جامعة جازان بسبب طائرات مفخخة أطلقته ...
- داخلية إقليم كردستان العراق: هجوم مطار أربيل تم بطائرة مسيرة ...
- بعد قرار بايدن بالمضي قدما… مشرعون أمريكيون -يراجعون- صفقة ا ...
- عائلة أسترالية تعثر على ثعبان حي في وجبة طعام جاهز
- حادث قطار منيا القمح: 15 مصابا بعد خروج قطار عن القضبان
- يقع فيها الجميع… 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها
- أحد أعضاء هيئة البيعة… أمر ملكي بتعيين مستشارا جديدا للملك س ...
- فرنسا تكافح مشكلات الصحة النفسية الناجمة لدى الأطفال عن جائح ...
- حقق مشاهدات عالية.. موظفة تضرب رئيسها في العمل بالمكنسة بعد ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - هل الكاظمي في الطريق الى وعي دوره التاريخي ؟