أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - لا حل لمشاكل تركيا خارج حدودها














المزيد.....

لا حل لمشاكل تركيا خارج حدودها


اسماعيل شاكر الرفاعي

الحوار المتمدن-العدد: 6611 - 2020 / 7 / 6 - 11:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اذا لم تفكر تركيا بالخارج ، وتركز في تفكيرها على ايجاد الحلول لمشكلاتها الداخلية تكون بلد : سلام وإنتاج وعلمانية وسعي حثيث صوب الديمقراطية ، وهذا هو قدرها الجيوسياسي الذي أثبتته احداث ما بعد الحرب العالمية الاولى وتأسيس دولة تركيا الحديثة .
اما اذا وقعت ضحية تفكير الإخوان المسلمين وترسمت خطاهم ( كما يفعل اردوغان الان ) في العمل على بعث " الخلافة الاسلامية " واسرها ضوء الخارج ونفطه وغازه فان تركيا تكون بالضرورة بلد : حرب وارهاب واحتلال ، وهذه هي الحقيقة التاريخية وراء انتقال الأتراك من امارة تابعة للسلاجقة عام 1299 الى امبراطورية مترامية الأطراف تمتد من الغرب الأوربي الى المشرق العربي ، ويأمر سلاطينها بنقل الأموال على شكل ضريبة " خراج " على الأراضي الزراعية في مصر وشمال أفريقيا وبلاد الشام والعراق ، وعلى شكل ضرائب أخرى : كالزكاة والجزية على رؤوس المسيحيين واليهود وكل فرد غير مسلم ، مثلما أمروا كذلك بنقل المهارات الحرفية والهندسية والفنية من جميع العواصم العربية : القاهرة وبغداد ودمشق وأرسلتهم الى إسطانبول : وهذا النقل للثروات والكفاءات من بلدان العالم العربي الى مركز الإمبراطورية العثمانية سبق به العثمانيون : مرحلة الاستعمار الأوربي او تزامنوا مع مرحلة الاستكشافات ...

لا حل لمشاكل تركيا ولا لأي بلد إسلامي او عربي خارج حدوده : حل مشاكل بلدان العالم الثالث توجد داخل اسوار دولها وليس خارجها . خارجها توجد حروب وسبي وتهديم مدن ، قبل تركيا حاول جمال عبد الناصر ذلك ، وحاوله صدام ، وتحاوله الان : ايران عبر استراتيجية خاصة ، وتحاوله السعودية في اليمن وتحاوله قطر والأمارات : وجميع هذه البلدان سيصيبها ما اصاب العراق الذي انتهت حروبه الخارجية بابتلاع النظام الصدامي نفسه ...

حل مشاكل هذه البلدان يكمن داخل هذه البلدان : وأول هذه المشاكل التي تتطلب حلاً سريعاً في تركيا وفي ايران وفي البلدان العربية : تتمثل بمشكلة المواطنة ، وهي مشكلة لا حل لها في المستقبل المنظور طالما ان جميع ساسة بلدان الشرق الأوسط يفكرون ببعث إمبراطوريات قديمة ومحاكاة المرحلة الاستعمارية الأوربية . ان التطلع الى الخارج واستغلال الفرص السانحة على طريقة صدام حسين الذي أراد ان يستغل زمن الثورة في ايران ويختطف الكثير من آبارها النفطية وموانئها ، ستقود تركيا وايران والسعودية الى الاصطدام بالنظام الدولي ( نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية الذي لم يمت بعد ، ) ...

لا يوجد بلد قوي في الشرق الأوسط ، لا تركية قوية ولا ايران ولا السعودية : طالما انها تستورد القوة جاهزة من الدول الصناعية او تستورد موادها الخام . ولم تكن هكذا اقطاب الحربين العالميتين من الأوربيين التي لم تعتمد في تسليحها الأساسي على الخارج بل كانت تصنعه داخلياً ، ولهذا استمروا في قتال وحشي لسنوات ، وتستطيع مصانعها ان تمدها بالأسلحة لسنوات أخرى . . لا تستطيع تركيا ان تحارب لأسابيع من غير استيراد سلاح وكذلك ايران والسعودية : وهذا ما يفسر لنا حضور روسيا الكثيف في احداث الشرق الأوسط ، بسبب من حاجة هذه البلدان الماسة الى شريك دولي عسكرياً ودبلوماسياً ، ومع ذلك : لا يستطيع الطموح التركي ولا الإيراني ولا السعودي والإماراتي والقطري : اخراج سايكس بيكو جديدة الى الوجود مجدداً اذا لم تكن تتجاوب مع مصلحة الإمبراطوريات المالية والصناعية المعروفة ...

حل مسألة المواطنة في بلدان الشرق الأوسط عملياً وليس نظرياً هو الطريق لبناء شرق اوسط خال من أسباب ومسببات الحروب ( حقوق الأقليات القومية والدينية ، ) . اذ تختفي في هذا الحل كل الشوفينيات وملامح الاستعلاء القومي : التركي العربي الفارسي الكردي ، وتتوقف معه هذيان الحديث عن افضلية ديني او افضلية طائفتي : لكن تطبيق مفهوم المواطنة يتطلب الإيمان العميق بالديمقراطية كنظرة الى الكون والحياة وكمنهج في التعامل مع مشكلات الحياة ، وهو ما يقاومه الآن حتى الذين يتغنون بالديمقراطية ...



#اسماعيل_شاكر_الرفاعي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا املك الا ان اقول لك
- تركيا : من صفر مشاكل مع العالم العربي الى ...
- لكن
- تصبح حرامي حين لا يسند أفعالك تشريع او قانون
- راتب الدولة الريعية
- في الطريق الى المقهى
- الكاظمي رئيساً لمجلس الوزراء
- منهجان في معالجة جائحة كورونا
- لحظة تكليف الكاظمي
- برنامج : عدنان الزرفي
- في عيد الموسيقى العربية
- واللؤم تحت عمائم الانصار
- هوامش كورونية / 2
- هوامش كورونية
- سيادة الدولة ام سيادة الحشد ؟
- استكانات شاي صباحية
- حق الحياة بلا وصاية
- فيروس كورونا
- بمناسبة انطلاق الثورة الكردية
- بين الثورة والاصلاح


المزيد.....




- نوبل للأدب للفرنسية آني إرنو ذات الأسلوب السهل الممتنع
- وفاة والد رفيقنا الشهيد محمد الطاهر ساسيوي
- لقاء تاريخي يجمع قادة أرمينيا وتركيا وأذربيجان (صور+فيديو)
- مؤسس -تليغرام- يحذّر من مشكلة تؤدي لاختراق بيانات مستخدمي -و ...
- مصدر مطلع يكشف لـRT سبب إنهاء أمير قطر زيارته للتشيك في نفس ...
- لـ”درء الفتنة”.. مقتدى الصدر يعلن تجميد فصائله المسلحة بجميع ...
- قد تبلغ المئات.. تحقيق يكشف عن ارتكاب رجال دين بكنيسة إنجلتر ...
- سميرة الجزار تتقدم بطلب إحاطة عن تضرر سكان القاهرة من غازات ...
- نيويورك تايمز: ما سيناريوهات الرد الغربي إذا استخدم بوتين ال ...
- سيغموند فرويد.. عالم النفس النمساوي


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسماعيل شاكر الرفاعي - لا حل لمشاكل تركيا خارج حدودها