أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - قصةٌ، لم تكتمِل بعد!














المزيد.....

قصةٌ، لم تكتمِل بعد!


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6587 - 2020 / 6 / 8 - 15:45
المحور: الادب والفن
    


.........
لا يمكِنُك إجبارُ نهرٍ عن الجريان
دون إكمالِ سبيلِه،
أنت شبِقٌ للنهاية.
:
وكم لص ، أنتَ ووقحٌ
لا تشعرُ برقَبَةٍ متشَنِّجة،
فقط، يهمُّكَ أن تشرِقَ الشمسُ لعينيك.
:
الجحيمُ ليس لديه غضب،
لا شيء أكثر من العَتمة
تحقنُ الآخرين بالإزدراء!
:
لإضعافِ أنثى،
عامِلها كبرتقالة،
ضحية لطعمِها!
:
هي من تستطيع إخباري" من أنا"
وحين تُبقيني أسيرَ صمتي،
ماهرةٌ في جعلي مريضها!
:
تذكرتُ حُطامَ قطار
سُلِبَ منه وعيُهُ بالعويل
ومثل خطئٍ جسيمٍ
صمتَ بغتة!
:
إذا لم يكن لديك مرآة
إسئل رفيقَك
عمّا تفتقدُه في عينيه!
:
مثلُ كتابٍ غريزيّ
تحتاجُ لرِفقةِ قدمين
تأخذانك لجَذَلِك الخاص!
:
غرامان من الكوكايين
وثلاثةُ ثوانٍ من الإلفة
ستفقدُ رأسَك بالدموع!
:
ليس سوى التحديقُ بعيداً
عندها ستجدُ رفيقتَك
معكَ في قطارِ المَتاع!
:
المزيدُ من الضوء، الرغبة، وشيءٌ من الأبدية
فقط تأكد عندَ الغطسِ،
ستجعلُكَ خرزات ظهرِها
تسمو باللهاث!
:
ليس لنزهةٍ واحدة
وليس لموعدٍ معين،
كانت تعدُّ نفسَها للعالم!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,068,322,074
- - هم - يَدعونَكِ القمر
- وللأسباب حتما..
- تخوم الآماد! قصة قصيرة
- - وِلك هجع -!
- هزي ما استطعتِ..
- ليتك لا تذهب!..
- غٌرفة!..
- في الزرقة الأبدية!..
- ثم أبعد من ذلك..
- وليس بي ما ينطفئ!
- الزرقاء المُذّهبة!..
- ما يأتي منكِ ومني!
- لا كما ينبغي!
- كانت ملأى بالنوافذ!
- دونَ أن يعرِفَ، لماذا!
- ليتني أستطيع!
- سواسية،نتنامى في الغرقِ!
- ألا أُقسِمُ بالنازِلة !!!
- إختَرْ لحظتَكَ أنت!
- للرؤيةِ البِكر!


المزيد.....




- من يكتب اعترافات الجزائر المتأخرة حول الصحراء؟!!
- الكركرات.. الرئيس الإفواري يعبر عن دعمه للمغرب ولمبادرات جلا ...
- قياديون في حزب زيان ينتفضون ضد سلوكاته وحروبه الشخصية
- كنيسة الحسن الكبير وروائع شوشه وألبان القوقاز.. عمارة قره با ...
- حليمة آدن عارضة الأزياء المحجبة تعتزل لأسباب دينية
- تضحية نور الشريف وعمر الشريف منسق كامب ديفيد.. مواقف الفناني ...
- فنانة سورية تعلن خبر وفاة زوجها وتوجه رسالة لمتابعيها
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع قانون يقضي بإحداث -صندوق محمد ا ...
- البرلمان الأوروبي يدين انتهاك حقوق الانسان بالجزائر
- نزلاء أكبر سجن في سوريا يحتفلون بعيد الثقافة الوطني (فيديو) ...


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - قصةٌ، لم تكتمِل بعد!