أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ليتك لا تذهب!..









المزيد.....

ليتك لا تذهب!..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6519 - 2020 / 3 / 20 - 02:03
المحور: الادب والفن
    


ليتك لا تذهب
وليتك لا تستطيع أن تذهب
وألا تقبض أكرة الباب
ولا أن تلصق عينيك على ثقب القفل.
الوضع أشد غموضا
حين يشير العقربان
لمنتصف ليلة
ستفقد شهيتها أمام كلمات لم تأت،
لشيء لا يساعدك حين يأتي دورك
ولا تستطيع أن تضيف حتى كلمة صامتة.
قد تكون في المنخفض البطيء
وليس ثمة ما يفعل من أجلك،
تصعدُ من أجلك وتهبطُ من أجلها
كان العذاب الندي يتضور جوعا
وإن لم يمسسها بَرْدُكَ العارم
ستشعر بالخجل.
هكذا،
كما انذار يوجه لدولة مهزومة.
هكذا،
السماء كانت تتغلغل بالنجوم
ونارٌ ترقص بعيدة فوق افكارك المفتوحة الذراعين
تتمايلُ ..
ترتجُ..
تتمايلُ حزيناً
تستندُ على خشب ألمِك، شهيدا،
كأنك سفينة في حُفر البحر المقلوبة.
كل شيء يتسرب من تحت الباب
ما الذي يجعلني اعود أدراجي
وأمام امرأة أعبدُ ملامسة رقبتها.
بالأمس
بالأمس، وربما إلى الأبد
تدحرجت الكلمات تحت جلدي
وخلال خمسة أعوام
تلمست عنكبوت الإطفاء
يشبه يداً مقطوعة
يتسلل كما البثور الغابية
في بطاقة بريدية تحت وسادتي.
هي كل ما يكفي للعثور عليها
وحدها تلمع في الظلام
ومخدرة كالليل
لن تترك ذراعك
ولا أنت تتراجع عما لا تخرج عنه
ولا أن تتدبر أمرك
وقد لا تستطيع أن تلتفت للوراء،
ببساطة، لأنك متشثبٌ بخدرها حتى النخاع.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,148,780,890
- غٌرفة!..
- في الزرقة الأبدية!..
- ثم أبعد من ذلك..
- وليس بي ما ينطفئ!
- الزرقاء المُذّهبة!..
- ما يأتي منكِ ومني!
- لا كما ينبغي!
- كانت ملأى بالنوافذ!
- دونَ أن يعرِفَ، لماذا!
- ليتني أستطيع!
- سواسية،نتنامى في الغرقِ!
- ألا أُقسِمُ بالنازِلة !!!
- إختَرْ لحظتَكَ أنت!
- للرؤيةِ البِكر!
- رائحةُ أعماقِ الوردي!
- تنويمة !..
- ثمة انعكاسٌ كان!
- هزيعُ الأرامل!
- الانتماءُ لتشرين أولى.
- التأبطُ الشاسع!..


المزيد.....




- نجل عبد الناصر يكشف أسرارا جديدة عن علاقة الزعيم الراحل بالف ...
- فنان مصري مشهور يحذر فناني سوريا ولبنان
- تهيئة المسرح على الحدود.. هل تتجه إثيوبيا والسودان لمواجهة ع ...
- شاهد.. نانسي عجرم تستلم درع المليون -لايك-
- كورونا والسينما..أزمات وتوقف الإنتاج
- محكمة إسرائيلية تقضي بحظر فيلم جنين جنين وتغريم مخرجه
- كتبها -شاعر الإنسانية- بالقلم الرصاص قبل 86 عاما.. قصائد ووث ...
- شركة -كاديلاك- تكشف عن سيارة طائرة شبيهة بأفلام الخيال العلم ...
- تركيا واليونان تستأنفان المحادثات الفنية الأسبوع المقبل
- الفنانة المصرية رانيا يوسف تعلق على قرار محاكمتها


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ليتك لا تذهب!..