أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ثم أبعد من ذلك..














المزيد.....

ثم أبعد من ذلك..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 16 - 20:30
المحور: الادب والفن
    


...............
على رَقَبةٍ رفيقةٍ لأصابعك،
تطلُّ راحةُ يدِك، نافذة،
على لحمٍ حارٍّ يضيءُ بالعِطر
مليئةً بالانسجام،
لا أحدَ غيرك يسمعُ صوتَ الالتِفاتِ
وتبريراً لفراغ،
لم يكن مجرَّد فراغ.
وإلى حيث لا شواذَ في اللون
كم كان لذيذاً أن يبكي المرءُ على نفسِه
في لحظةِ حزن،
وكم تبدو مُوحياً
تتدحرجُ أناملَك، بذهول..
وبفضولٍ مُستَرخٍ،
وليس لديك ما تناقِشُه
في مِضمارِ المُبهَم ذاك،
كأن الحياة بلا تقاويم.
وكيف لا يمكنكَ ارتقاءَ
المرفئِ الرمادي..
والهبوط الاحمر المروِّع فيها
وزوايا لو تدرِكُها،
ستعرفُ لماذا امرأةٌ مصنوعةٌ من عِناق
وملأى بالشمس والارتجاف
وسَبّاقاً، أنت، لحماقةِ اللهفة
ولأجل ما،
لا أحد غيرك يسمعَ صوتَ الشيفون عليها..
الشفافِ الناعِس،
ينمو بغيظ
وينمو بالرغبة
وينمو،
كما الحزنِ يوشكُ يبكي،
ويموتُ لحظةَ يتسللُ بمُحاذاةِ البحر.
كلُّ ما حولك
لحنٌ فيك ينتظرك
وحياةٌ صغيرة جداً
تطفو في الغرفة،
تأخذكَ موسيقى الهادئِ الضامر
كفراشٍ من ريش
أنت والسماء تدوران معا،
تدوران معا
تسترخيان بالشمس من كلِّ جانب
تنبعثُ منكما رائحةُ تَجوال
أنفٌ على رَقَبة
ثم أبعدَ من ذلك!.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,148,820,097
- وليس بي ما ينطفئ!
- الزرقاء المُذّهبة!..
- ما يأتي منكِ ومني!
- لا كما ينبغي!
- كانت ملأى بالنوافذ!
- دونَ أن يعرِفَ، لماذا!
- ليتني أستطيع!
- سواسية،نتنامى في الغرقِ!
- ألا أُقسِمُ بالنازِلة !!!
- إختَرْ لحظتَكَ أنت!
- للرؤيةِ البِكر!
- رائحةُ أعماقِ الوردي!
- تنويمة !..
- ثمة انعكاسٌ كان!
- هزيعُ الأرامل!
- الانتماءُ لتشرين أولى.
- التأبطُ الشاسع!..
- ما يحدثُ أحياناً.
- ما لا يتوقف!
- روائحُ الاضطِّجاع!


المزيد.....




- نشطاء سعوديون: -ذا لاين- مدينة ألعاب ومسرحية كوميدية
- مصطفى الحلاج.. 3 هجرات وحريقان يرسمان موروث شيخ الفنانين الع ...
- نجل عبد الناصر يكشف أسرارا جديدة عن علاقة الزعيم الراحل بالف ...
- فنان مصري مشهور يحذر فناني سوريا ولبنان
- تهيئة المسرح على الحدود.. هل تتجه إثيوبيا والسودان لمواجهة ع ...
- شاهد.. نانسي عجرم تستلم درع المليون -لايك-
- كورونا والسينما..أزمات وتوقف الإنتاج
- محكمة إسرائيلية تقضي بحظر فيلم جنين جنين وتغريم مخرجه
- كتبها -شاعر الإنسانية- بالقلم الرصاص قبل 86 عاما.. قصائد ووث ...
- شركة -كاديلاك- تكشف عن سيارة طائرة شبيهة بأفلام الخيال العلم ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ثم أبعد من ذلك..