أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ما يأتي منكِ ومني!














المزيد.....

ما يأتي منكِ ومني!


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6464 - 2020 / 1 / 13 - 17:24
المحور: الادب والفن
    


..................
كنْ قريباً، كلَّ القربِ مني
كأن مسموحا لك
أن تستدرِكَ نفسَك
في صوتِ الخَرَس،
وأدِرْ مِفتاحَكَ بمشيئةِ قِفلي،
إن تنجحْ أو تخسرْ
وأنت تقفُ أمامَ حاجزِ صمتي،
كيف ألفُظُ إسمَك في القلب.
عزائيَ أني أسمعُ هديرَ البحرِ
كيف يُغطّي صوتَ قطاراتِ الليلِ
إلّا نشوةً، إني أرتعشُ
من قدميَّ إلى رأسي، صمتاً،
حين تكونين متعَبَةً
تستَفْتين لُهاثَ الشمعِ
وما يتفتَّتُ مُلتَويا
دخانُ سيجارةٍ في صِمغِ الليل
ينأى بجميعكِ ثملاً،
وثمة
لا يؤذيك،
وأنا أتخيلُكِ مُنفَرِطةً كما حبَّاتِ الرُّمانِ
حين يلامسُ
النورُ الساقطُ من نافذةِ الكتمِ
أصابعَ قدميكِ، وينتعشُ.
هذا الضوءُ
الممتدُّ بكلِّ الاشياء
في العدد أللامحدودِ
يخترِقُ حقوليَ البيضاء
يُسمِعُني ضجيجَ الحرِّ والخمرِ الأبيض والشمس
وكيف يضجُّ في أذنيَّ
أو حينَ يدغدِغُ عينيكِ
أسمع تلمُّسَكِ في عالمٍ لا ينام.
ليلةَ أمس
كنا نتخبَّطُ في اللامرئيِّ
نتلمَّسُ أسانا الشبيهَ بالعُشب،
حين أحسسنا برِداءَينا المُتعَبَين
هرَبنا عارِيين في شقوقِ
الأسود والازرق والبنفسجي
تحت الغطاء،
ونحن كما الزُرقَةِ الحانيةِ
نهبِطُ ونرتفعُ
نِطلِقُ أنفاسَنا
منفرِطَينِ كما كأسٍ
تُصدَمُ فيه قِطَعاً صغيرةً من الثلجِ الناعم،
كنّا نبحثُ عن سلامٍ
يدعو إلى البكاء!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,148,813,611
- لا كما ينبغي!
- كانت ملأى بالنوافذ!
- دونَ أن يعرِفَ، لماذا!
- ليتني أستطيع!
- سواسية،نتنامى في الغرقِ!
- ألا أُقسِمُ بالنازِلة !!!
- إختَرْ لحظتَكَ أنت!
- للرؤيةِ البِكر!
- رائحةُ أعماقِ الوردي!
- تنويمة !..
- ثمة انعكاسٌ كان!
- هزيعُ الأرامل!
- الانتماءُ لتشرين أولى.
- التأبطُ الشاسع!..
- ما يحدثُ أحياناً.
- ما لا يتوقف!
- روائحُ الاضطِّجاع!
- رقصةٌ للتشَكُّل!
- من أنتَ، منها؟
- لماذا البُعدُ الأقصى؟!


المزيد.....




- نشطاء سعوديون: -ذا لاين- مدينة ألعاب ومسرحية كوميدية
- مصطفى الحلاج.. 3 هجرات وحريقان يرسمان موروث شيخ الفنانين الع ...
- نجل عبد الناصر يكشف أسرارا جديدة عن علاقة الزعيم الراحل بالف ...
- فنان مصري مشهور يحذر فناني سوريا ولبنان
- تهيئة المسرح على الحدود.. هل تتجه إثيوبيا والسودان لمواجهة ع ...
- شاهد.. نانسي عجرم تستلم درع المليون -لايك-
- كورونا والسينما..أزمات وتوقف الإنتاج
- محكمة إسرائيلية تقضي بحظر فيلم جنين جنين وتغريم مخرجه
- كتبها -شاعر الإنسانية- بالقلم الرصاص قبل 86 عاما.. قصائد ووث ...
- شركة -كاديلاك- تكشف عن سيارة طائرة شبيهة بأفلام الخيال العلم ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - ما يأتي منكِ ومني!