أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - وللأسباب حتما..














المزيد.....

وللأسباب حتما..


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6587 - 2020 / 6 / 8 - 14:45
المحور: الادب والفن
    


ليس حِميةٌ معَ الإكتآب
حين أُمعِنُ في الماء
أريدُ أن أطير
وأحتاجُ لقليلٍ من الهواء.
ما ينبعِثُ بيننا إمرأتي
سَفرةٌ فلكيةٌ على عُشبٍ رَطِبٍ
تأخذُنا إلى اللانهاية
على ظهرِ حِصانٍ جامح،
وسماء أيلٍ أسود تحتَ إبطَيكِ
لا يمكن ترويضها.
أيتها البريةُ الجامِحة:
كيف لي أن أسمِّيكِ،
وكيف لي أن ألقيَ هذا الحِملَ الأهوج
من على ظهرِ أفولي
الآخِذُ بحبلِ رقَبتي
من الوريدِ إلى الوريد؟
ليس فيّ شيءٌ غير رائحةِ الخُزامى
وجفولِ التِرياق،
حين تطلقه من أنفِها
كيف يلتصِقُ برئتي
مع خُطُوات ساقيها
لحظةَ تتسامى داخلَ الثقب..
في المستقبل الذي ينتظرُها.
كم يروِّعُني زُلالُ البَياضِ
وانتفاضُك الوردي،
كلما أوغلنا في الأنفاسِ المتقطِّعة
لحظةَ ذبذبة البحر،
وبالشهقات التي تفشلُ في مَحوِنا
وروحينا المليئتان بالإيحاء.
كم أعشقُ
لسعةَ قلقِكِ " البارد الحار "
وفوضى البحرِ بين ضُلوعِكِ
وللأسباب، حتما،
الأخرى الحيوانية!.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,064,507,220
- تخوم الآماد! قصة قصيرة
- - وِلك هجع -!
- هزي ما استطعتِ..
- ليتك لا تذهب!..
- غٌرفة!..
- في الزرقة الأبدية!..
- ثم أبعد من ذلك..
- وليس بي ما ينطفئ!
- الزرقاء المُذّهبة!..
- ما يأتي منكِ ومني!
- لا كما ينبغي!
- كانت ملأى بالنوافذ!
- دونَ أن يعرِفَ، لماذا!
- ليتني أستطيع!
- سواسية،نتنامى في الغرقِ!
- ألا أُقسِمُ بالنازِلة !!!
- إختَرْ لحظتَكَ أنت!
- للرؤيةِ البِكر!
- رائحةُ أعماقِ الوردي!
- تنويمة !..


المزيد.....




- القضاء اللبناني يوجّه تهمة القتل قصدا في حالة دفاع مشروع عن ...
- القضاء اللبناني يوجّه تهمة القتل قصدا في حالة دفاع مشروع عن ...
- الثقافة النيابية تطالب الكاظمي بإعادة النظر في تغيير مدراء ع ...
- القضاء اللبناني يوجّه تهمة القتل قصدا في حالة دفاع مشروع عن ...
- قطر: أفلام لذوي الاحتياجات الخاصة في مهرجان -أجيال السينمائي ...
- قاضي التحقيق يصدر قراره بحق فادي الهاشم زوج الفنانة نانسي عج ...
- شاهد ردة فعل القردة لدى سماع الموسيقى في مدينة قديمة في تايل ...
- بدور القاسمي أول امرأة عربية رئيساً لاتحاد الناشرين الدولي
- صدر للدكتور صابر أبازيد كتاب التصوف الإسلامى بين الحقائق وال ...
- باحث رواندي: البوليساريو تلقت رصاصة الرحمة بمعبر الكركرات


المزيد.....

- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- مثل غيمة بيضاء / نامق سلطان
- ستولَد شمس / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- ستولَد شمس من أهدابك / ج. د. بن شيخ- ترجمة مبارك وساط
- لستُ أنا... / محمد جبار فهد
- جورج لوكاتش - مشكلات نظرية الرواية / صلاح السروى
- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - وللأسباب حتما..