أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - - وِلك هجع -!














المزيد.....

- وِلك هجع -!


يعقوب زامل الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 6546 - 2020 / 4 / 25 - 20:46
المحور: الادب والفن
    


.........
.. ويمرُ طيرٌ
هو والهواءُ الرديء
بين الدمعتين المتعَبتين
رنينُ نُعاسٍ يهدد الحظائرَ البعيدة
يسمّونه " هجع "
ولماذا لا يسمونه ظلاً
عندما لا يذوب.
كيف ولماذا خُطاه ترنُّ خلفَه
وليس سوى صياح..
يردده كما النُّباح
وليس سوى " ردح "
في كواهين المدينة
تدكدِكُ في صومعةٍ ضيقة
وعلى الكثبان الخاوية
ثمة أقدامُ " هجع ".
ما عاد الاطفالُ يلوذون بأردانِ النعاس
ليتقاسمو الدفء والشخير.
أواه ، لم يعدْ في أرجاءِ الممشى الطويل
سوى النفس العليل، والاقداح اليتيمة
لثمة أبدية
ولشيء من أنين،
وبيت من قصب.
لعلَّ النشوةَ في أوتار الهواجسِ الحية
تعود من جديد،
وفي الحظائر المبتلَّة بالروث والظنون..
وفي الخرائب الشائبة،
صوتٌ ينوح
وبما تجمَّدَ في مجرى العبقرية
إرتكاس في الضلوع.
كم من جوهرةٍ صافية هادئة،
تضمنها " هجع " الغناء
ورتلتها كهوفٌ في المحيط،
وكم من زهرة وُلدت لتتوردَ في سكون،
وها هنا " الهامدون "
" ولك هجع..
روحي أمرمرة
دخيلك لا تفززها
خلها بعالم اليمشون
خطى كما المناديل الصغيرة"
هناك ثمة برئٌ من دمِ بلاده
لا يحمل غير الوِزر،
وكل ما لديه سوى نواح
بلا قرار،
ليحمي العظامَ من المَهانة،
ينصح قروياً
حبن يحتسي كأسَه ثانية
يتمدد قرب مصيره،
وعلى غَرار تمتعه بالضَحِك
كيف يموت
وفي البعيد تناديه التراتيل الحزينة :
"تعال وشوف عملات الفلك بينه..
ولك هجع"!






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هزي ما استطعتِ..
- ليتك لا تذهب!..
- غٌرفة!..
- في الزرقة الأبدية!..
- ثم أبعد من ذلك..
- وليس بي ما ينطفئ!
- الزرقاء المُذّهبة!..
- ما يأتي منكِ ومني!
- لا كما ينبغي!
- كانت ملأى بالنوافذ!
- دونَ أن يعرِفَ، لماذا!
- ليتني أستطيع!
- سواسية،نتنامى في الغرقِ!
- ألا أُقسِمُ بالنازِلة !!!
- إختَرْ لحظتَكَ أنت!
- للرؤيةِ البِكر!
- رائحةُ أعماقِ الوردي!
- تنويمة !..
- ثمة انعكاسٌ كان!
- هزيعُ الأرامل!


المزيد.....




- المغرب يحظر جميع الأنشطة الفنية والثقافية لمنع انتشار كورونا ...
- المغرب: منع المهرجانات والاحتفالات الثقافية والفنية
- المغرب وسويسرا عازمان على تعزيز تعاونهما في جميع المجالات ذا ...
- شاهد: بالموسيقى والكثير من التأثر... ألمانيا تودع المستشارة ...
- شركة تشيكية تكشف عن أول آلة تشيلو مطبوعة بطابعة ثلاثية الأبع ...
- مصر.. الفنانة دوللي شاهين تروي تفاصيل تعرضها للضرب من قبل 3 ...
- بعد إحالته للتحقيق في -إهانة مصر-.. المطرب عمر كمال في تركيا ...
- وزيرة الثقافة تضع حجر أساس مكتبة مصر العامة بأسوان
- أحزاب الأغلبية الثلاثة  توقع ميثاقها
- التقدم والاشتراكية يستفسر الحكومة حول مراجعة مضامين اتفاقيا ...


المزيد.....

- أعمال شِعريّة (1990-2017) / مبارك وساط
- ديوان فاوست / نايف سلوم
- أحاديث اليوم الآخر / نايف سلوم
- ديوان الأفكار / نايف سلوم
- مقالات في نقد الأدب / نايف سلوم
- أعلم أني سأموت منتحرا أو مقتولا / السعيد عبدالغني
- الحب في شرق المتوسط- بغددة- سلالم القرّاص- / لمى محمد
- لمسة على الاحتفال، وقصائد أخرى / دانييل بولانجي - ترجمة: مبارك وساط
- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يعقوب زامل الربيعي - - وِلك هجع -!