أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - فلسفة البطيخ العراقي














المزيد.....

فلسفة البطيخ العراقي


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 6585 - 2020 / 6 / 6 - 11:14
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اخبار الامس كانت شديد الرعب, فوباء الكورونا مستمر بحصد ارواح البشر, واعداد الاصابات في بغداد تزداد بشكل كبير جدا, مما اعاق تفكيري بالكثير من الامور, ان البشرية في خطر, كل شيء تقريبا توقف, لكن الغريب ان الناس في واد اخر! غير مبالين بالخطر, ويسهمون يوميا في زيادة اعداد الراحلين عن هذه الدنيا العراقية البائسة, قد يروها انها دنيا لا تستحق العيش, فالأحزاب مازالت تسرقنا اموالنا وحياتنا واحلامنا, فلما نهتم بالتعقيم والتباعد الاجتماعي, هذا منطق الاغلبية التي تتحسر على حياة كالموت في عراق الطغاة.
صوت بائع البطيخ المتجول بدد حبل افكاري, "البطيخ بالف دينار.. البطيخ بالف دينار" , لم اجد الا اللحاق به وشراء كمية من البطيخ, على امل ان تكون لذيذة, فالبطيخ كالحظ لا يمكن ان تضمن ما تشتري, وبطيخنا السياسي كان دوما سيئا جدا! ويدلل هذا على غياب الحظ تماما عند انتخاب الساسة.

حتى الحب اصبح مشروعا مؤجلاً الى ما بعد "الكورونا"! قد ذبلت الوعود, ورحلت بعد ان انتهت اعذار الكذب! حيث تحولت قواعد الحب الى امور مادية جدا, فاذا غابت اللقاءات والعزائم مات الحب, بخلاف الحب في العقود السابقة الذي كان اكثر نقاءً, كان يعتمد على رسالة تكتب بخط جميل على ورق مميز, وننتظر اسبوعان ليأتي الرد, الان التكنلوجيا ازاحت تلك الخطوات لتصبح الحبيبة بحضن الحبيب (ضمن العالم الافتراضي)! وفقط بعد يوم او يومان من التعارف, مما جعل العلاقات تصل الى النهايات بسرعة البرق! اهداف الحب اختلفت, كان في السابق هدفه الزواج, اما اليوم فهدفه الترفيه والتفاخر والضحك على الاخر.
علينا ان لا نحزن على من فارقنا تحت شماعة المادة, فلم يكن حباً بل رغبة وقتية, وهذا الفراق الذي حصل لا نعتبره سيئا, بل هو كان في صالحك.
الحب يشبه البطيخ العراقي, فقط في اول الموسم لذيذ وبطعم السكر, لكنه بسرعة يصبح عديم الطعم رخيص الثمن, ولا ينفع لسد الجوع.

الاسبوع الماضي خسرت صديق مقرب, بسبب تصريحي ببغض الاحزاب وكهنتها واصنامها, فقرر ان يحظرني حتى من دون ان يعاتبني, مع ان صدقتنا مر عليها اعوام طويلة, عندها ادركت جيدا ان العلاقات ليست بالمدة انما بالمودة, والمواقف تكشف باطن العلاقات, اعلم جيدا ان كل ضربة تؤلم قلبي تتسبب بتوعية عقلي اكثر, هنا اركز على قضية مهمة وهي: لا يفهم الكثيرون ان التعبير بالرأي يجب ان لا يفسد الود, وان الاختلاف يجب ان يكون رحمة وليس نقمة, لكن التشدد ورفض الاخر هو القيمة الاجتماعية السائدة.
فلسفة البطيخ لا تغادر مخيلتي فها هي تفسر لي طبيعة العلاقات الاجتماعية في العراق, عندما تريد ان تحصل على بطيخة حلوة المذاق عليك ان تجربها, كذلك الصداقة كي تحصل على صديق لا يخذلك في يوم ما, عليك ان تختبر تلك الصداقة, لتعلم مدى نبل الاخر وحقيقة صداقته.

الم اقل لكم ان فلسفة البطيخ العراقي فتح جديد في عالم الحكمة, جربوا الالتزام بقواعدها ولن تندموا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,360,924
- عشرون عاما لتشكيل عالم جديد
- الامام علي شهيد العدل والرحمة
- جمهورية الكرة ما بين الفساد والاحلام
- الحكومة العراقية تقرر: توزيع قطعة ارض لكل عراقي
- اريد قطعة ارض صغيرة
- رسالة عاجلة الى الرئيس
- عندما تكون الحكومة مراهقة
- هل اتاك حديث لصة النصوص الادبية؟
- قراءة في رواية وحدها شجرة الرمان
- فضائيات الهلوسة العراقية الى متى ؟
- ارجو أن لا تنسيكم الكورونا فساد الاحزاب
- سوبرمان صنيعة المؤسسة الامريكية
- ستار كاووش ورحلة الابداع العالمي
- قصة قصيرة جدا القمح
- سقطات رواية قواعد العشق الاربعون
- الوباء والمجتمع والاحزاب
- سلوكيات اجتماعية مرفوضة
- قصة قصيرة جدا ..... مصادفة
- قصة قصيرة جدا ..... رائحة
- المجتمع العراقي والسلوك الديمقراطي


المزيد.....




- قطر تدين -بأشد العبارات- هجوم الحوثيين الصاروخي على الرياض: ...
- هيفاء وهبي تعود للانتقام في -إسود فاتح-.. بعد كورونا وانفجار ...
- تحول حلمها إلى كابوس.. أم يمنية تخسر كل شيء بعد الفوز بالـ-غ ...
- الديوان الأميري: أمير قطر يعلن دعمه السعودية خلال اتصاله مع ...
- قطر تدين -بأشد العبارات- هجوم الحوثيين الصاروخي على الرياض: ...
- تحول حلمها إلى كابوس.. أم يمنية تخسر كل شيء بعد الفوز بالـ-غ ...
- بن مبارك يبحث مع الزياني الأوضاع في اليمن والمنطقة
- تفجير قنبلة من مخلفات الحرب العالمية الثانية في مدينة إنجليز ...
- رسالة من بايدن تشرح أسباب الضربة الجوية في سوريا
- لبنان.. استمرار فشل تشكيل الحكومة


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - فلسفة البطيخ العراقي