أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - عندما تكون الحكومة مراهقة














المزيد.....

عندما تكون الحكومة مراهقة


اسعد عبدالله عبدعلي

الحوار المتمدن-العدد: 6544 - 2020 / 4 / 23 - 14:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في زمن المراهقة تجد التصرفات غير العقلانية هي الاكثر صدورا من المراهقين, وذلك بسبب قلة المعلومات, وانعدام التجربة, وعدم الاحاطة بالأمور, لذلك تكثر المطبات التي يقع فيها المراهق, ومع هذا المجتمع يتفهم ذلك فقط لأنه مراهق, ويعطيه العذر.
هذا النعت "المراهق" من الممكن ان نطلقه على كل الحكومات العراقية, وصولا حتى حكومة عبد المهدي, فكانت دوما تصرفاتها مراهقة, مثلا دخولنا بحرب مع ايران خطوة غير مدروسة وعنتريات وضياع للحق, مراهقة غبية ومخيبة, واخرى غزو الكويت من دون فهم للواقع السياسي العالمي, كان سقوط فضيع في الفخ الامريكي, وهي مراهقة لا مسامحة عليها, ويمكن عد حكم الجعفري مراهقة تسببت بفتنة, وحكم المالكي مراهقات ادت الى ابتلاع العراق من قبل وحشين (الفساد وداعش), ومراهقات حكم العبادي زادت من الضغوطات على المجتمع, واخير مراهقات حكم عبد المهدي وفشله المدوي في معالجة ملف التظاهرات, مما ادى الى 500 شهيد و20 الف جريح.
جاء اكثر الطبقة السياسية (الصف الاول) من شوارع الغرب ودول الجوار, ليجد نفسه حاكمنا على العراق, يتحكم بموارد البلد, وكما قيل في المثل العراقي (الخلص حياته بخير... من عنده لتخاف...بس خوفك من الجان.. ماشايف وشاف), نعم ان حياتنا ليست عادلة وعلينا ان نعتاد ذلك, فهي سمحت للصوص والنكرات والعواهر بالصعود لاماكن القرار, في بلد كان بحاجة ماسة ان يقوده المخلصون, لذلك كانت نتائج المراهقات السياسية وخيمة على العراقيين, وها نحن نعود للمربع الامر بتواجد حكم مستبد.
حدثني صديق طيب القلب عن مأساته.. يقول: قبل ست سنوات تم تنصيب مدير على دائرتنا, وقد وصل للمنصب عبر العلاقات والدعم الحزبي, فهو لا يملك مهارات القائد ولا فن الادارة, بل ضعيف ومريض نفسيا, واتذكر جيدا اول شهر له كان ودودا متواضعا, وبعد ذلك انكشف الغطاء عن مركزا لتجمع القيح والمياه الثقيلة! كان قذرا بكل معنى الكلمة, مراهقا في كل سلوكياته, وجعل العمل الوظيفي يخضع لقانون الخضوع له, والا تعد من اعدائه, قرب المنافقين والمتملقين والسفلة, وحارب كل شريف ونزيه, ومع كل سفالته كان لا يترك ترديد النصوص الدينية باعتباره متدين جدا, والتفاخر بانه من النخبة المثقفة, الى ان سقط في مزبلة التاريخ كسقوط هبل, انهم المراهقون الذين يستولون على كرسي القرار فيحيلون المكان الى جحيم لا يطاق.
فالطبقة السياسية المراهقة كل نتاجها كم لا ينتهي من المصائب, وكلها وقعت على راس اهل العراق, فماذا تتوقع من مراهق؟ هل يعقل انه سيضع خطط خمسية للبلاد, او يعالج الازمات كأزمة السكن او البطالة, او ان المراهق السياسي يهتم في تطوير التعليم, او ان يضع كل تركيزه للنهوض بالزراعة, او يحارب الفساد بمنهجية لا تسمح للفساد بالظهور, كل هذا لا يحصل.. فقط لان جميع السياسيون مراهقين, والمراهق فقير التجربة والمعلومة والشجاعة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل اتاك حديث لصة النصوص الادبية؟
- قراءة في رواية وحدها شجرة الرمان
- فضائيات الهلوسة العراقية الى متى ؟
- ارجو أن لا تنسيكم الكورونا فساد الاحزاب
- سوبرمان صنيعة المؤسسة الامريكية
- ستار كاووش ورحلة الابداع العالمي
- قصة قصيرة جدا القمح
- سقطات رواية قواعد العشق الاربعون
- الوباء والمجتمع والاحزاب
- سلوكيات اجتماعية مرفوضة
- قصة قصيرة جدا ..... مصادفة
- قصة قصيرة جدا ..... رائحة
- المجتمع العراقي والسلوك الديمقراطي
- كلام حول جريمة غسل العار
- اختفاء
- الطبقة السياسية وسحت مخصصات بدل الايجار
- البقاء لله
- الحرية والعبودية يتجسدان في حاضرنا
- السلف والقروض الحكومية والفوائد التعجيزية
- صدام والولادة في سراديب البيت الابيض


المزيد.....




- اختتام مناورات -المصير الواحد- بين القوات البرية السعودية وا ...
- سيارات ذاتية القيادية تدخل الخدمة للمرة الأولى في بكين
- مستشار الكاظمي: سنكشف بعض الحقائق عن محاولة اغتيال رئيس الحك ...
- المحكمة الاتحادية تنتظر دعوى بطلان حل البرلمان لنفسه
- نصيف تطالب بايقاف عقد الجوازات فوراً
- لاهور شيخ جنكي يهدد خصومه بـ’فتح باب جهنّم’
- الملتقى الوطني لمحافظة الكرك يستنكر توقيع الحكومة إعلان النو ...
- بيان مشترك: لا للتطبيع، لا للتعاون الأمني والعسكري مع الكيان ...
- تايلاند وسريلانكا تمنعان دخول القادمين من دول إفريقية بسبب ...
- الصين توجه ضربة لرأس المقامرين


المزيد.....

- ضحايا ديكتاتورية صدام حسين / صباح يوسف ابراهيم
- حزب العمال الشيوعى المصرى ومسألة الحب الحر * / سعيد العليمى
- ملخص تنفيذي لدراسة -واقع الحماية الاجتماعية للعمال أثر الانه ... / سعيد عيسى
- إعادة إنتاج الهياكل والنُّظُم الاجتماعية في لبنان، من الماضي ... / حنين نزال
- خيار واحد لا غير: زوال النظام الرأسمالي أو زوال البشرية / صالح محمود
- جريدة طريق الثورة، العدد 49، نوفمبر-ديسمبر2018 / حزب الكادحين
- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اسعد عبدالله عبدعلي - عندما تكون الحكومة مراهقة