أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عامر هشام الصفّار - المجهر... قصتان قصيرتان














المزيد.....

المجهر... قصتان قصيرتان


عامر هشام الصفّار

الحوار المتمدن-العدد: 6584 - 2020 / 6 / 5 - 02:19
المحور: الادب والفن
    


المجهر
عماد... طبيب عراقي في منتصف العمر.. ها هو ينظر في مجهره الألكتروني في مختبر مستشفاه التعليمي في ويلز..يرتب أوراقه قبل أن ينشر بحثه الجديد وفيه كما يظن ما لم تشهده الأوساط العلمية.. راحت خطواته تأكل مساحة الغرفة الواسعة جيئة وذهابا.. ذهابا وجيئة.. ينظر للوحة الحاسوب الآن.. ينتظر أيميلا من زميله في النرويج.. ليقول له أن فريق العمل هناك قد وافق على فكرته التي توصل أليها في البحث حول علاج مبتكر لم يجرّب بعد ضد فايروس الكورونا.. تذكّر أستاذه الدكتور سعدي في وحدة المجهر الألكتروني في بغداد يوما.. كان يعلّمه كيف يصوّر خلية الأنسان وقد غزاها فايروس مشابه للكورونا هذا.. كان أستاذه قد حصل على المجهر العظيم من اليابان .. ذلك البلد الذي درس فيه يوما الأستاذ سعدي وتزوج من بناته.. تذكّر السيدة زوجته نفسها وهي تدخل عمادة كلية الطب ببغداد يوما باكية تبحث عن زوجها الدكتور سعدي الذي سجن يوما بسبب بحث له لم يخرج منه بنتيجة على مجهره ذاك.. عماد لا يريد أن يتحدث مع أحد الآن .. تتسارع نبضات قلبه وعيناه لا تفارقان شاشة الحاسوب .. يسمع طرقات على باب غرفته.. .لن يتحدث مع أحد.. ردّد مع نفسه.. راح يقرأ الأيميل الذي وصله الآن.. يقرأه بسرعة خاطفة.. أنزعج .. طأطأ رأسه .. كتب ردا في الحال.. لن تسرقوا أفكاري... نظر في عدسة مجهره مرة اخرى.. رتّب شرائح نماذج البحث.. وراح يسجّل بهمة نتائج تجربته المختبرية التي لن يبق صداها بين هذه الجدران الأربعة.
العدسة..
مَنْ قال أن الطالب لن يتأثر بأستاذه... ؟ ها أنا ذا أمامكم أقولها بملأ الفم فقد تأثرت بأستاذي خالد ناجي.. الرجل العبقري.. يعرفني أني من طلابه المحبين.. كشف لي سرا يوما: أن مجهرا صغيرا قد وضعه في قاعة الأمتحان ووضع تحت عدساته عظم الأذن الدقيق وهو سيسأل بقية الطلاب عنه..تعلمت منه أن أحتفظ بمجهري الصغير في غرفتي.. ها هي عدسته تكشف لي خبايا أنسجة أصيبت بالسرطان.. أبدأ بصبغ الشريحة.. أختار الجزء المريض من النسيج بأنتباه.. أقطعّه بدقة وأصبغه.. وأعمل منه شريحة تجلس بهدوء تحت عدسات مجهري الحاذق... فقدتُ البصر قبل سنة.. لكني ما زلت أحتفظ بمجهري..أنظّف عدساته كل يوم... تلك العدسات التي حكت لي الكثير عن آلام الناس....






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أحسنتم يا أطباء العراق..
- صحافة لندن.. وجائحة الكورونا .. الجزء الثالث
- الدكتور سلوان بابان في ذمة الخلود..
- قصص قصيرة جدا: أنا والكورونا
- الرئيس.. والصحافة
- الصحافة البريطانية وفايروس الكورونا..الجزء الثاني
- فايروس الكورونا أو كوفيد 19 في الصحافة البريطانية
- دروس من الفايروس
- فايروس الكورونا.. عند الحوامل
- قراءة ما كَتَبْنَ.. متعة وفائدة
- الكورونا.. بين غسل اليد وغسيل الدماغ
- الكورونا... قصص قصيرة جداً
- -الطفيلي- والسينما في زمن العولمة..
- أمسية ثقافية في ويلزعن -كلية بغداد-
- حول سينما الحروب...فيلم -1917- مثالاً...
- سياسة الأعلام.. وإعلام السياسة
- كيف سيكون مستقبل العراق عام 2020؟
- الشعب ومستقبل الوطن
- ثورة الشباب.. وشباب الثورة
- حول مؤتمر الأطباء العراقيين في لندن


المزيد.....




- أمننا في ذكرى تأسيسه: كلمة حق مغربية ضرورية
- الرئاسة المصرية تعلن تفاصيل الحالة الصحية للفنان سمير غانم و ...
- انعقاد الاجتماع العاشر للجنة الفنية الاستشارية لمجلس وزراء ا ...
- العثماني يناقش الحوار الاجتماعي واحتواء تداعيات كورونا بمجلس ...
- من أقوالِ المواطنِ : بلا
- كاريكاتير الثلاثاء
- بوريطة: نرفض الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين
- إبداعات وزير الدفاع الروسي الفنية تباع في مزاد خيري بـ40 ملي ...
- دموع الفنانين عبر رسوماتهم تقدم العزاء لأهالي حي الشيخ جراح ...
- عسكرة الكتاب المقدس بين إسرائيل والولايات المتحدة.. كيف يستخ ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عامر هشام الصفّار - المجهر... قصتان قصيرتان