أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عامر هشام الصفّار - أحسنتم يا أطباء العراق..














المزيد.....

أحسنتم يا أطباء العراق..


عامر هشام الصفّار

الحوار المتمدن-العدد: 6570 - 2020 / 5 / 21 - 01:35
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


لن نستغرب حجم المعاناة التي يعانيها الطبيب اليوم في كل أنحاء العالم.. ولكنه الطبيب العراقي الذي له الحالة الخاصة.. يأتي ذلك في ظل وباء تفشى فأصاب ما يقرب من 5 ملايين من البشر في أكثر من 180 دولة في عالمنا لحد الآن...وزميلي الطبيب العراقي قد تعامل مع الفايروس في كل أنحاء العالم.. فالطبيب العراقي عالمي اليوم وقد زرعته الظروف في بريطانيا وأوروبا وفي الشمال الأميركي وفي القارة البعيدة أستراليا وفي نيوزيلندا وفي دول أخرى... وعلى ذلك فليس مثل الطبيب العراقي في العالم من الأطباء...فهو وحده الذي تعامل مع مرضى جائحة الكورونا وتحت ظل أنظمة صحة مختلفة في العالم.. فتلك التي تخدم الناس مجانا على حساب دافع الضرائب كما هو الحال في بريطانيا ومؤسسة الخدمات الصحية الوطنية فيها، الى ما يجري في أميركا وخدمات الصحة القائمة على نظام التأمين وشركاته الكبرى.. الى ما بين هذا وذاك من نظم صحة راح الطبيب العراقي يبدع فيها ويساهم في خدمة الأنسانية.. هذا أضافة بالطبع لدور الطبيب العراقي في خدمة أبناء وطنه مباشرة في الداخل العراقي.
واذا خصّصنا الحديث عن الطبيب العراقي في بريطانيا (عدد الأطباء العراقيين في المملكة المتحدة يقرب من 6 آلاف طبيبا) فلابد من أن نحيي بأجلال ما قام به هذا الطبيب مع بقية الزملاء العاملين في مؤسسة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية في زمن جائحة الكورونا ومنذ بداية شهر آذار الماضي، حيث بدأت أعداد المرضى بأزدياد كل يوم.. فكان الطبيب العراقي في مقدمة الأطباء الذين يخدمون ويطبّبون ويعالجون المريض وفي أنحاء المملكة المتحدة.. وقد عانى بالتالي زميلنا الطبيب العراقي الكثير جراء فايروس الكورونا .. فقد أستشهد عدد منهم كما مرض بالفايروس عدد آخر حتى أدخلوا ردهات الأنعاش.. كما عانى آخرون من أعراض المرض، ولكنهم بعد فترة أعتزال قصيرة واصلوا العمل بهمة ونشاط. كل ذلك والجميع في بريطانيا من العاملين في الصحة ومؤسساتها أنما يعانون من نقص في الملابس الواقية من الفايروس ومن قلة الأختبارات الجارية على من يعتقد بأصابتهم بالمرض..
ومؤخرا نشرت أحدى الصحف البريطانية مقالة مهمة عن الطبيب العراقي في بريطانيا في زمن الكورونا وتفشي الوباء.. فكان اللقاء مع الطبيبة المجتهدة في صالة الأنعاش الدكتورة ريا الماشطة وهي تتحدث عن مرضى الكورونا في مستشفاها في شمال لندن.. وعن كيف أنها تحتاج لمجلدات من الحديث عما تعاملت معه وعانته وشاهدته في ردهة الأنعاش.. فها هي تقول أن أصعب الحالات كانت مع الذين تبلغ أعمارهم بين 35 وال 60 عاما.. فهم في قلق دائم.. تقرأ في عيونهم ألف سؤال.. وعلى رأس هذه الأسئلة: هل سأموت يا دكتور؟!.. نعم هو الفايروس الخبيث الذي ينهك الجسم ويقض المضاجع ويخنق الأنفاس.. كل ذلك قد يكون مفاجئا لمن كان يعتبر في حالة صحية جيدة.. وها هي زيملتنا د. عفراء الصباغ طبيبة الأطفال في لندن تقول هناك حالة عدم أرتياح بين الأطباء.. الكل يعلم أن هناك ما كان يجب عمله مبكرا لدفع غائلة الكورونا .. ولكن ذلك لم يحصل في الوقت المناسب.. كما أن الأطباء يتعاملون اليوم مع فايروس مستجد جديد لم يعرفه العالم قبلا.. وتشير طبيبة الأطفال العراقية الصباغ الى أن أيام الحصار في تسعينيات بغداد تستعاد في ذهني هنا في لندن وأنا أرى النقص في المستلزمات الطبية الواجب توفرها لخدمة أفضل للمرضى... من غيره الطبيب العراقي الذي يستطيع عمل مثل هذه المقارنات.. مع أيام حصار جائر.. قبل ثلاثين عاما.!..
ثم نقرأ ما يقول زميلنا الشاب د. احمد تويج.. فيؤكد ما قالته زميلته من أن التعامل المبكر مع الفايروس كان من شأنه أن يقلّل من حالات الوفيات والمضاعفات..ويشير الدكتور العراقي الأصل وسام علي (طبيب تخدير في لندن) الى التأخر في غلق المدن والأعتزال في البيوت في بريطانيا.. فقد ثبت علميا أن ذلك من شأنه الحد من حركة الفايروس وتكاثره في أجسام البشر... ونقرأ رأي زميلتنا الشابة العراقية طبيبة العائلة مريم حسن وهي تقول أننا أضطررنا لأتخاذ قرارات صعبة بشأن خطط علاج مرضى آخرين غير مرضى فايروس الكورونا..كما أن أطباء العائلة هم في الواجهة أيضا بشأن أحتمال الأصابة بالفايروس.. وتضيف حول المرضى الآخرين فتقول أننا اليوم نفكر مرتين قبل أتخاذ قرار باجراء مزيد من الفحوصات لمرضى بأمراض مزمنة أخرى نتيجة تخصيص ما هو متوفر لمواجهة الوباء...
تحية من القلب لجميعكن؟ لجميعكم زميلات وزملاء المهنة الأنسانية العظيمة...






دور ومكانة اليسار والحركة العمالية والنقابية في تونس، حوار مع الكاتب والناشط النقابي
التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صحافة لندن.. وجائحة الكورونا .. الجزء الثالث
- الدكتور سلوان بابان في ذمة الخلود..
- قصص قصيرة جدا: أنا والكورونا
- الرئيس.. والصحافة
- الصحافة البريطانية وفايروس الكورونا..الجزء الثاني
- فايروس الكورونا أو كوفيد 19 في الصحافة البريطانية
- دروس من الفايروس
- فايروس الكورونا.. عند الحوامل
- قراءة ما كَتَبْنَ.. متعة وفائدة
- الكورونا.. بين غسل اليد وغسيل الدماغ
- الكورونا... قصص قصيرة جداً
- -الطفيلي- والسينما في زمن العولمة..
- أمسية ثقافية في ويلزعن -كلية بغداد-
- حول سينما الحروب...فيلم -1917- مثالاً...
- سياسة الأعلام.. وإعلام السياسة
- كيف سيكون مستقبل العراق عام 2020؟
- الشعب ومستقبل الوطن
- ثورة الشباب.. وشباب الثورة
- حول مؤتمر الأطباء العراقيين في لندن
- الأستاذ الجرّاح العراقي الكبير زهير البحراني في ذمة الخلود


المزيد.....




- -هدف جريء-.. طائرة ستأخذك إلى أي مكان حول العالم في غضون 4 س ...
- -روس كوسموس- تخصص 318 مليون روبل لاستكشاف كوكب الزهرة
- قصة مراهقة بين قلة نجوا بعد 22 يوما في البحر للوصول لأسبانيا ...
- ميشال عون وسعد الحريري ينتقدان تصريحات وزير الخارجية اللبنان ...
- غزة وإسرائيل: استمرار التصعيد رغم جهود التهدئة
- القبض على خامس مشتبه به في سرقة متحف -القبو الأخضر- في ألمان ...
- بعد تهديد السيسي... المجلس العسكري السوداني يحسم الجدل حول ا ...
- تحشيد لغليان شعبي في العراق ضد تصفية ناشطين
- -التحرك الفوري-... هنية يوجه رسالة إلى خامنئي بشأن الحرب مع ...
- لافروف: لا رغبة لدينا في المواجهة مع ألمانيا


المزيد.....

- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - عامر هشام الصفّار - أحسنتم يا أطباء العراق..