أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عامر هشام الصفّار - حول سينما الحروب...فيلم -1917- مثالاً...














المزيد.....

حول سينما الحروب...فيلم -1917- مثالاً...


عامر هشام الصفّار

الحوار المتمدن-العدد: 6465 - 2020 / 1 / 15 - 01:48
المحور: الادب والفن
    


يبقى فن السينما مولعاً بتناول موضوعات الحرب كمادة لأفلام تستدعي المعاناة الأنسانية وتتناول مآسي البشر، وهم وقود الحروب عبر التاريخ سواءا كان البشر مقاتلاً مساهماً مباشرة في الحروب أو يعيش على هامشها بين الناس في المدن والقرى والقصبات... وهكذا ترى المخرجين وكتّاب السيناريو يضعون التفاصيل لأفلام لابد من أن يكون لها جمهورها، تتناول الحرب على مدى العصور والأزمان... فكانت أفلام الحروب الأولى عبر التاريخ الروماني والحروب الصليبية ومعارك الفتوحات الأسلامية مصورة لتحقق أهدافاً محددة حرص المنتجون على تحقيقها في فترة زمنية معينة... كما شهدت دور السينما العالمية عروضًا لأفلام كثيرة تناولت معارك الجو والبر والبحر في الحربين العالميتين الأولى والثانية... ولكنها المرة الأولى التي تسنح فيها الفرصة للمخرج البريطاني الجنسية سام منديز في أنتاج وأخراج فيلم حربي جديد نال تقدير النقاد وجمهور المشاهدين.. وجاء الفيلم بعنوان بسيط له دلالته.. هو 1917 أشارة الى السنة التي أنسحب فيها الجيش الألماني في الحرب العالمية الأولى أنسحابا تكتيكياً ليوحي للجيش البريطاني في نيسان من ذلك العام وعلى الأرض الفرنسية من أنه أنسحاب ستراتيجي.. وبالتالي راح الفيلم يتحدث عن حكاية الجندي الشاب (والذي هو في واقع الحال جد الفنان المخرج منديز) والذي كلفه الآمر وبمعية جندي آخر أن يصل الى قائد الأفواج المقاتلة البريطانية ليطالبه بإيقاف هجوم يزمع شنّه على القوات الألمانية والتي كانت قد أعدّت فخاً عسكريًا للأيقاع بالمئات من الجند البريطانيين بمن فيهم شقيق الجندي المكلف بالمهمة... ومن خلال رحلة مقاتل بكامل تجهيزاته وعتاده يطلعنا فيلم 1917 على مآسي الحروب ومعاناة الأنسان العظيمة في زمن صعب من حياة الشعوب... فأبدع المخرج الفنان والمصور السينمائي المبدع روجر ديكينز ومن خلال التصوير عبر اللقطة الواحدة المستمرة (one shot format) في أن يجعل المشاهد جزءاً من فيلمه، متأثراً بالحدث الدرامي القاسي ومتابعاً الدقائق 119 للفيلم بأنتباه توقعا للمفاجأة ولأحداث تتواصل عبر مواصلة الجندي مسيرته في الأرض الحرام خلال ساعات قاهرة تنزل فيها حمم رصاصات البنادق وقنابل المدافع وحتى سكاكين طيار أصيبت طائرته فنزل على الأرض مقاتلاً بسكينه القاتلة...
لقد كان الممثل الشاب جورج مكاي ( أدى دور الجندي سكوفيلد) مبدعاً في أدائه المتميز لدوره كما الممثل جارلس جابمان ( أدى دور الجندي بليك)... كما لعبت الموسيقى التصويرية دورها المهم في الفيلم أضافة للمؤثرات الصوتية التي أبدع فيها مهندسو الصوت... حتى وكأن لحظات الصمت كانت تتحدث بالكثير..!
لقد حاز فيلم 1917 على جائزة أحسن صورة في مهرجان الگلوب الذهبي العالمي للسينما... كما رشّح لعشر جوائز في مهرجان الأوسكار لهذا العام.






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سياسة الأعلام.. وإعلام السياسة
- كيف سيكون مستقبل العراق عام 2020؟
- الشعب ومستقبل الوطن
- ثورة الشباب.. وشباب الثورة
- حول مؤتمر الأطباء العراقيين في لندن
- الأستاذ الجرّاح العراقي الكبير زهير البحراني في ذمة الخلود
- ملاحظات حول مؤتمر -الرموز الطبية- العراقي
- على ضوء أضراب الأطباء في ديوانية العراق: هل أنعدمت الثقة بين ...
- قراءة في -وثيقة الوضع الصحي في العراق-
- الروائية سلوى جرّاح: السيرة الذاتية والأبداع السردي
- - التصفيق بيد واحدة-.. الطبيب عندما يكون قاصا
- مؤتمر طبي عراقي في لندن
- حول تأسيس أتحاد الأطباء العراقيين في بريطانيا وأوربا
- حول الفيلم الفلسطيني -واجب-
- الحصان الجامح... قصص قصيرة جداً
- الكباب..والأنتخاب... أقصوصتان
- حول معرض الفنان العراقي نصير الشذر في ويلز
- الرواية النسوية العراقية.. محاضرة الدكتور نجم عبد الله كاظم ...
- المحامي الأستاذ صباح عريس.. الأنسان والوطن والقضية
- الخرزة.. قصة قصيرة


المزيد.....




- الفنان السعودي حبيب الحبيب وفيديو تقليده محمد رمضان بلحظة ال ...
- باسم ياخور يؤكد شفاءه
- كاريكاتير -القدس- لليوم الخميس
- نائب برلماني أوروبي يكتب: -غالي-غيت.. لا شيء يمكنه تبرير الإ ...
- المغرب وصربيا يلتزمان بالارتقاء بعلاقاتهما إلى مستوى شراكة ا ...
- فرنسا تجنس أكثر من ألفي موظف أجنبي ساهموا في مكافحة كورونا
- -الصحة العالمية- ترحب بدعم بايدن مقترح رفع حقوق حماية الملكي ...
- ممثلة التجارة الأمريكية: واشنطن تؤيد رفع حقوق الملكية الفكري ...
- الفقيه التطواني تستضيف العنصر في حوار حول - البرنامج السياسي ...
- بايدن يقول إنه يدعم رفع حقوق حماية الملكية الفكرية عن لقاحات ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عامر هشام الصفّار - حول سينما الحروب...فيلم -1917- مثالاً...