أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - أمل سالم - الكوارث وتصحيح مسار الإنسانية















المزيد.....

الكوارث وتصحيح مسار الإنسانية


أمل سالم

الحوار المتمدن-العدد: 6548 - 2020 / 4 / 27 - 11:19
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


صباح يوم عيد جميع القديسين الكاثوليك (La Toussaint) ، الموافق الأول من نوفمبر لعام 1755م، حيث كان البرتغاليون في الكنائس، حدث زلزال لشبونة الكبير!

وحسبما أوردت التقارير المعاصرة آنذاك: "استمر الزلزال ما بين ثلاث دقائق إلى ست دقائق". على أثر الزلزال تخلف أخدود عميق بعرض خمسة أمتار شطر لشبونة المدينة البرتغالية إلى نصفين، هرع سكان المدينة إلى رصيف الميناء؛ باعتباره المكان المفتوح بحثًا عن النجاة. في البداية انحسرت المياه كاشفة عن قاع البحر، دقائق قليلة وطغت مياه التسونامي ووصلت لقلب المدينة. أعقب التسونامي حرائق اندلعت في المناطق التي لم تطلها المياه واستمرت النيران خمسة أيام.

دمرت مدينة لشبونة؛ فُقدت قصورها الشهيرة ومكتباتها الملكية، تهدمت أروع مبانيها- وأروع مباني أوروبا- في القرن السادس عشر، التهمت النيران دار الأوبرا والقصر الملكي الذي كان على ضفاف نهر تاخو(Tajo)، اختفى الأرشيف الملكي الثمين والسجلات التاريخية الهامة الخاصة باستكشافات فاسكو دي جاما ورحالة آخرين سابقين عليه.

لم تكن لشبونة هي المدينة الوحيدة التي أضيرت بهذا الزلزال، فقد حدث التدمير الشامل للدار البيضاء أيضًا، واهتزت مدن أوربية كثيرة، ووصل تأثيره إلى فنلندا وسواحل إنجلترا، وفي الشمال الإفريقي ارتفعت المياه إلى 20 مترًا واكتسحت الشواطئ. وعلى حسب التقديرات-غير الدقيقة- فقد خلف الزلزال ما بين ستين ألفًا إلى مئة ألف قتيل. تبع الزلزال مباشرة توترات سياسية في البرتغال أدت إلى انحسار أطماعها الاستعمارية في القرن الثامن عشر.

كان زلزال لشبونة أول زلزال تدرس آثاره علميا على منطقة شاسعة؛ فقد كان بداية المعرفة بعلم الزلازل الحديث. يقدر الجيولوجيون-اليوم- زلزال لشبونة بـ 9 درجات تقريبًا على مقياس ريختر.

ويذكر أن ماركيز دي بومبال (Marquis de Pombal) الذي كان يشغل منصب وزير الدولة لدى الملك البرتغالي جوزيف الأول ( Joseph I of Portugal ) لعب دورًا كبيرًا في مرحلة ما بعد الزلزال؛ إليه تنسب مقولة : "ادفنوا الموتى واطعموا الاحياء. " ولقد حكم بومبال البرتغال باسم الملك لعقدين كاملين. وتحتفظ أرشيفات البرتغال، إلى يومنا هذا، بوثائق من نماذج استطلاعية، حول الزلزال، وزعها بومبال على العامة من أجل ملئها، وقد تضمنت هذه النماذج أسئلة، كالتالي:
-كم هزة ارتدادية شعرت بها؟
-هل ارتفع البحر أم انخفض قبل موجة التسونامي؟
-أي أقسام المدينة تدمرت بفعل الحرائق، وإلى أي مدى لحق بها الضرر؟
وكان لبومبال دور في دفع عجلة العلمنة بعد الزلزال؛ فقد قدم بومبال العديد من الإصلاحات الإدارية الأساسية، والتعليمية، والاقتصادية، والكنسية...؛ مبررًا إياها باسم "العقل". وقد نفذ بومبال سياسات اقتصادية شاملة في البرتغال؛ لتنظيم النشاط التجاري وتوحيد الجودة في جميع أنحاء البلاد.

كما كان لبومبال دور فعال في إضعاف قبضة محاكم التفتيش. ولايستخدم مصطلح بومبالي (Pombaline) لوصف فترة حكمه فحسب ولكن للدلالة أيضًا على الطراز المعماري الذي تشكل بعد وقوع الزلزال الكبير؛ ذلك أن مساهمات بومبال لم تساعد في الوقاية من الزلازل، لكنه وضع قاعدة تعتمد على أن التحضير الجيد لاستقبال الزلازل قد يساهم في تقليل الخسائر، فعندما أمر بإعادة بناء لشبونة من جديد، قام بإنشاء العديد من الأحياء السكنية على نظام شبكات منطقية في نمط هندسة معمارية أصبحت من أوائل نماذج الهندسة المعمارية الحديثة، وتلك التي تضمنت خصائص أمنية مضادة للزلازل، مثل استعمال الهياكل الخشبية التي قد تنحني دون أن تنكسر. وقد بنيت المباني باعتماد هياكل شبكات خشبية؛ بهدف توزيع قوة الزلزال، وجُعلت الأبواب والنوافذ والجدران فيها بأحجام معيارية، ثم أمر بومبال الجنود بالمشي فوقها بقوة شديدة لاختبار شدة تحملها.
ولا يمكن اعتبار أن بومبال هو أحد تنويريين هذا العصر؛ فأعماله في المقام الأول تعتبر آلية لتعزيز الأوتوقراطية على حساب الحرية الفردية، وجهازًا لسحق المعارضة والنقد وقمعها، وتعزيز الاستغلال الاقتصادي الاستعماري.

أما الفلكي الإنجليزي، المعاصر لزلزال لشبونة، جون ميشال (John Michell) صاحب فكرة الثقوب السوداء وبشكل مستقل عن الفلكي الفرنسي لابلاس (Pierre-Simon Laplace)، فقد وضع نظرية تتضمن فرضية تسبب موجة من القوة في إحداث الزلزال، وهذه الموجة تشبه موجات الصوت، وافترض أن بركانًا سخّن طبقات من الصخور بشكل كبير، تحت سطح الأرض، تسبب في إحداثها.

أما الفيلسوف الألماني إيمانويل كانط (Immanuel Kant)، فقد اعتمد على نظريات وضعها أرسطو(Aristotle) لتفسير الزلازل. كان أرسطو يعتقد بأن الزلازل سببتها الرياح التي تمر عبر كهوف تحت الأرض، ومن ثم اقترح كانط بأن الزلازل ترجع إلى انفجارات وقعت في كهوف تحت الأرض. وقد نشر ثلاثة نصوص عن الكارثة؛ ناقش فيها الدروس الاخلاقية والفلسفية المستفادة من ذلك الدرس الطبيعي.

قدر الكثيرون من الفلاسفة والمفكرين أهمية كبرى لزلزال لشبونة، وأعتبره الكثيرون أيضًا أحد الظواهر التي مهدت لظهور عصر التنوير الأوروبي؛ فالفيلسوف الفرنسي فولتير (Voltaire)‏ مثلًا وضع قصيدة بعنوان "كارثة لشبونة" (le désastre de Lisbonne). وقد اعتبر فولتير الزلزال بأنه المحرقة الكارثية متسعة التأثير على الثقافة والفلسفة الاوروبيتين.

يقول فولتير:
-dir-ez-vous : « C’est l’effet des éternelles lois
Qui d’un Dieu libre et bon nécessitent le choix ? »
-dir-ez-vous, en voyant cet amas de victimes :
« Dieu s’est vengé, leur mort est le prix de leurs crimes ? »
Quel crime, quelle faute ont commis ces enfants
Sur le sein maternel écrasés et sanglants ?

هل تقول: "هو فعل الناموس الأزليّ
مَنَ الإله المطلق والخيّر بالضرورة في مشيئته؟"
هل تقول، عند رؤية هذه الكومة من الضحايا:
"انتقام الله، موتهم ثمنًا لجرائمهم؟"
يا لها من جريمة؛ أيّ خطأ ارتكبه هؤلاء الأطفال
على أثداءالأمهات المسحوقة والملطخة بالدم؟

أعاد زلزال لشبونة إلى الحوار فكرة الشر والألم، وفتح باب المناقشة والجدل بين المتدينين والعلمانيين في علاقة الميتافيزيقا بالظواهر الطبيعية، علاقة الإله الطيب بالنوازل التي تحيق بالبشر.

تفاؤل الفيلسوف الألماني لايبنيتز (Leibnitz) عندما نشر كتابه (Monadology) وهو رسالة منطقية طويلة تنتهي بحكمته: "ولهذا فتلك هي أفضل العوالم الممكنة"، وكان لايبنيتز هو صاحب نظرية (theodicy) التي تأسس عليها مذهب التفاؤل والتي تنص على: " كل شيء سيسير إلى الأفضل في أفضل العوالم الممكنة لأن الله إله محب للخير." وبالفرنسية بالتحديد :
""Tout est pour le mieux dans le meilleur des mondes,Dieu est un bon amant

وانحياز روسو (Rousseau)‏ إليه في معركته الفكرية مع فولتير، فما كان من فولتير إلا أن أصدر روايته الفلسفية الخيالية الشهيرة (صريح أو التفائل) (Candide ou l Optimisme)‏ التي سخر فيها- ضمنيًّا- من أفكارهما، أو بمعنى أدق أعاد النظر في مفاهيمه وخاصة تلك التي تثق بعناية الإله بالإنسان، وتبنيه المذهب الربوبي (Deism). تدور أحداث الرواية حول شاب بريء، تربى في منزل خاله الذي أسند تعليمه إلى أحد المعلمين، قام المعلم بترسيخ فكرة التفاؤل وحسن النية داخل الشاب، أدى ذلك إلى عزله عن العالم الخارجي، أهله لتوسم الخير في الجميع، نشأ على فرط الثقة في الناس.

باختصار فإن أثر زلزال لشبونة على أوروبا- بالتحديد- لم يقتصر على ما حدث للشبونة وسكانها، بل تعدى ذلك كثيرًا؛ فقد غير من منظومة الفكر الأوروبي وبدل في اليقينيات والمعتقدات، ومن ثم أثر بشكل غير مباشر على طريقة التفكير الإنسانية عمومًا.

بقي أن مناطق ما من العالم لم تتأثر بذلك كثيرًا، فهل يحدث ذلك في عالم ما بعد الكورونا؟؟



#أمل_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاختراق والهيمنة المؤسساتية
- -الهؤلاء- رواية تعرية الطغاة
- العقل الجمعي وتنظيم العمل السياسي/ الثوري
- الرؤية المكتملة في ديوان: - تفاصيل حلم ما كملش-
- فصام
- من الذي يستطيع أن ينظم مصر؟
- الخطاب / دين أم تاريخ
- ذاكرة الموتى
- أين تذهب يا بابا؟
- بدون وساطة العبث
- صور معتمة لذاكرة تامة الاستضاءة
- الرحلة
- صدفة
- غروب
- الشرك
- متى يستوعبون؟؟
- تعليقاً على خطابه
- الإبداع بين التناص والتلاص
- قواعد العشق الأربعون رواية صوفية أم تأصيل غربى لديانة متسللة ...
- مرثية ذات - مقطع من نص طويل-


المزيد.....




- فيديو بايدن يسأل عن سياسية متوفاة بين الحضور يثير تفاعلا وال ...
- هل يدّل مكان الصداع في الرأس على مرض ما؟ إليك الحقيقة
- السياحة الدولية تعود إلى 60% من مستويات ما قبل جائحة كورونا ...
- القائد السابق للبحرية الإسرائيلية: كانت لدينا فرص عديدة لاغت ...
- سفير روسيا بواشنطن: موسكو مصرة على كشف حيثيات -الهجمات غير ا ...
- تحديد السبب الكامن وراء متلازمة الشعر غير قابل للتمشيط
- وسط تفاؤل بمرحلة جديدة.. الكويتيون يختارون ممثليهم في البرلم ...
- رصد تسرّب للغاز من موقع رابع في أنبوب نورد ستريم في بحر البل ...
- السكتة القلبية تحت سن الخمسين.. اكتشاف عامل خطر -جديد-!
- مسؤول روسي يحدد طريقتين لصيانة أنابيب -السيل الشمالي- المتضر ...


المزيد.....

- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي
- كتاب الزمن ( النظرية الرابعة ) _ بصيغته النهائية / حسين عجيب
- عن ثقافة الإنترنت و علاقتها بالإحتجاجات و الثورات: الربيع ال ... / مريم الحسن
- هل نحن في نفس قارب كورونا؟ / سلمى بالحاج مبروك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - أمل سالم - الكوارث وتصحيح مسار الإنسانية