أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مظفر النواب - آه جابر البيلسان














المزيد.....

آه جابر البيلسان


مظفر النواب

الحوار المتمدن-العدد: 6540 - 2020 / 4 / 17 - 22:52
المحور: الادب والفن
    


--آه ياجابر البيلسان ..
***************************** مظفر النواب .





" جابر فلاح عراقي كان معنا أيام الكفاح المسلح في جنوب العراق وكان مصاب بالسل( درجة ثالثة)آخر درجات السل ، في المنطقة التي كنا فيها كان 25 ألف إصابة بالسل.
كان يلح علينا أن ابعثوني بأي عملية ، ابعثوني إلى فلسطين ، إلى بغداد ، إلى أي مكان قبل أن أموت بالسل.
بعد مات جابر وشيعناه."



آه يا جابر البيلسان
جابرٌ كانَ بعدَ القناطرِ
حقلاً مِن البيلسانِ العراقي
نَلوي إليهِ زِمامَ الطريق
كان في عِزِّ
حُمّى التَدَرُّنِ والقيظِ
يجمعُنا مثلما لُبَّةُ الخَسِّ
في ظِلهِ الدَسم
كاللّعبِ بالحَلماتِ
يُحَمِّصُ قهوتَهُ والأماني
ويقرأ سيرةَ
حربِ العصابات للحاضرينَ
ولم يَبقَ مِن رِئَتيهِ
سوى سَعلةٍ
وهلالٍ رقيق
ويرشِفُ ما قد تَبقّى
مِن الهالِ في شاربَيه
وتصعدُ في اللّهبِ الذهبي
ملامِحَهُ والسُّعالِ وأحلامُه
وبرغمِ الهواءِ
الذي يَتَدرَّنُ في الليلِ
كنا نرصُّ بخيمتِهِ
حُزنَ أيامِنا والسروجَ
وحِصَّتَنا مِن غَدٍ
وانتظاراً عتيق
شاحبٌ مِثلما ينقضي
موسمُ البيلسانِ العراقي
جابرٌ لم يلتزم بسوى القمح
رغم انتقادِ النعاجِ
التي هَرِمت
في النضالِ السياسي
ثم تَرَحَّلَ عنّا
حَملنا مَحفَّةَ أوجاعِهِ
في ضبابِ الخريف
كأنّا نُشيِّع نهرَ المَجرَّةِ
ما كانَ غيرُ التَدرُّنِ
فوقَ المَحفَّة
ما كانَ غيرُ العِظام
التي مِثلَ أعوادِ
كَدسٍ مِن البيلسان
وكان المناضلُ جابرُ
ينتشرُ الآنَ
مِثلَ ضبابِ السواقي
وفي حفرةٍ
مِن سكوت الصباح
دفنّا تَقَيُّحَهُ باليمينِ الشيوعي
ثم تَلَونا سكونَ الصباحِ
على قبرِهِ
زهرتانِ من الكُحلِ
مِن صُلب قهوتِهِ
حدَّقَتا بالرجالِ
وأجهَشتا بالرحيق
إذا جاءَ جابرٌ يومَ الحِسابِ
بليغَ التَدرُّنِ والصمتِ
تلكم أهمُّ لغاتُ المُحِبين
يا سيدي
ستكونُ بطاقتُهُ
للدخولِ على اللهِ
نفسُ بطاقتِهِ
في الكفاحِ المُسَلّحِ
خُذ بالمُتَيَّمِ بالأرضِ
جابرُ ياربُّ للرافدين
فإن العراقَ
أحَبُّ الجِنان إلينا
وإن أخطأ البعضُ مِنّا الطريق
ستلقاهُ لم يتغير
كما يعبقُ البيلسانُ ضُحىً
وكما يأرقُ البيلسانُ مساءً
عميقاً عميق
مازالَ يعبرُ فوقَ
القناطِرِ كالأمسِ
والمشمشاتُ الصغيراتُ
تحملُ بين يديهِ القناديلَ
يأخذُ حافلةَ الليلِ
تأخذَهُ للبلاد
التي لا يعودُ المسافرُ منها
سيمُطرُ حزنُ العراقِ
على جابرِ البيلسان
وينمو التَدرُّنُ
فِطرٌ على القبرِ
ما هَدرَ الرعدُ
واخضَلَّ قلبُ
العراق السحيق
آه لو ثَبَتَ الآخرونَ ثَباتَكَ
يا ملكَ السُلِّ والصبرِ
ما ضاعَ مِنّا العراق
ولا الروحُ ظَلَّت
تُحشرِجُ عشرينَ عاماً
بلامهجة من حنان
ولانظرة من صديق
آه جابر البيلسان .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مأمور البلدية
- إصبعه المغرورق بالحلوى
- في قفص الاتهام
- في المصالحة بين التضورات واصوات إناث الكناري ...
- صورة زيتية لشيخ الخليج
- إلى توفيق العبايجي
- أميرة
- في الرياح السيئة يعتمد القلب
- تحت طاقات بغداد القديمة
- الله في صف الرجال ..غزة
- ملازم عن المسك ..وشتائم جميلة
- رحلة الصيف والمواء
- المنفى يمشي في قلبي
- المنفى كالحب
- رباعية الصمت الجميل .. الرباعية الثانية
- في الوقوف بين السماوات ورأس الإمام الحسين
- رحيل
- قافية الأقحوان ..
- المهر الذي قطع المفازة
- أصرخ ..


المزيد.....




- إصابة الفنانة الفلسطينية ميساء عبد الهادي برصاص الجيش الإسرا ...
- المغرب في الصفوف الأمامية للتضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ...
- دعوى جديدة ضد جلاد البوليساريو
- حرب المئة عام على فلسطين.. قصة الاستعمار الاستيطاني والمقاوم ...
- كاريكاتير السبت
- رواية -من دمشق إلى القدس-  للروائي يزن مصلح
- إصابة النجمة ميساء عبدالهادي برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي. ...
- كاظم الساهر يتضامن: قلوبنا مع شعب وأطفال فلسطين
- 7 أفلام جسدت النضال الفلسطيني في السينما
- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مظفر النواب - آه جابر البيلسان