أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بكر الإدريسي - يستمر اللعب وحسب














المزيد.....

يستمر اللعب وحسب


بكر الإدريسي

الحوار المتمدن-العدد: 6528 - 2020 / 4 / 4 - 04:27
المحور: الادب والفن
    


"الفكر حين يحُرم من مدد خارجي يظل يتطلب نقطة ارتكاز له وإلا دار حول ذاته دورانا جنونياً.
الفكر لا يحتمل الفراغ هو أيضا ينتظر من الصباح الى المساء أن يحدث شيئا؟"

بطل رواية إستيفن زفايغ "لاعب الشطرنج" المعتقل في سجون النازيين كان بحاجة لأي مدد يأتي من الخارج يكسر به الصمت الذي يهز جدران زنزانته المظلمة.
شيء يعيد علاقته بالعالم...
وحينما فقد الامل جاءه المدد من الداخل وأنقذ نفسه من الجنون بلعبه للشطرنج ذهنياً.
يلعب ويتحدى مع نفسه في جولات عديدة كلها كانت تتم على رقعه وهمية داخل مخيلته

هذه الحالة من السكون القاتل كما هو الحال مع فترة الحجر الصحي التي نعيشها أو خلافها حينما يكون الضجيج في حياتنا اليومية مربك ومكدر للصفاء الداخلي.
طوق النجاة بالنسبة لي أجده حينها في قراءة شيء ما ليس من أجل المعرفة ولا البحث ولا المتعة.. إنما فقط رغبة مني لأشغال ذهني بقضية ما، ريثما تتم تصفية أو تسوية نزاعات داخلية.

وهذه إحدى طرق القراءة التي تشبه لعب الشطرنج الذهني مع الذات حيث لا تنتصر فيها ولا تنهزم وإنما يستمر اللعب وحسب




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,942,671
- مشتاقٍ بلا أملِ
- أسرار
- ردة أبدية
- العود والحلم البريء
- المسألة اليهودية: هل يبرر الماضي الحاضر
- اضطراب اللاوعي الافتراضي
- هوية محايدة على أرض محايدة
- الإلحاد وجنس المحارم.. أي علاقة؟‎
- الحلول في النص
- غواية السماء
- تأملات متوحشة
- السعودية بين الزمن الإرهابي و قانون جاستا
- أورلاندو تعاقب على طريقة سدوم وعمورة
- نحو عدمية أكثر حداثة
- الطهرانية عاهرة .. وأكثر
- هل توجد شرطة كونية ؟
- الكونية .. الأصل / الملاذ / المخرج


المزيد.....




- شاهد: فنان نيجيري يحول بأنامله قشور جوز الهند لأعمال فنية
- -الجزيرة- مجددا...جزيرة فعلا وسط كل المفترقات
- المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بمدينة العيو ...
- المغرب يجدد بالقاهرة تضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني
- مصر القديمة: هل كانت زيارة شامبليون لمصر سببا في وفاته مبكرا ...
- القوانين الانتخابية.. الجدل يتواصل
- صحيفة -كورييري ديلا سيرا-: المغرب يتفوق على أوروبا في التلقي ...
- الناقد المسرحي حسن رشيد يدعو لعودة المسرح القطري إلى سابق عص ...
- فيلم إيراني ينافس على -الدب الذهبي- في مهرجان برلين السينمائ ...
- BBC: كيف رسم رئيس الوزراء البريطاني تشرشل مسار حياة الفنان ا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بكر الإدريسي - يستمر اللعب وحسب