أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بكر الإدريسي - المسألة اليهودية: هل يبرر الماضي الحاضر














المزيد.....

المسألة اليهودية: هل يبرر الماضي الحاضر


بكر الإدريسي

الحوار المتمدن-العدد: 6165 - 2019 / 3 / 6 - 23:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خلال محادثة عن "المسألة اليهودية" بين استفين زفايغ وفرويد وهم في المنفى في لندن - 1939إبان الحرب العالمية الثانية- عبر عالم النفس عن شعوراً بالذنب على نشر كتابه "موسى والتوحيد" في أسوأ أوقات اليهود.
وقال:
(الآن وقد انتزع منهم كل شيء أتناول أنا أفضل رجل عندهم).
كان زفايغ يتسائل لماذا هذا القدر منذ ألفي عام على اليهود لماذا هم وحدهم...؟
بهت فرويد على حد تعبيره. ولم يستطع أن يجد معنى فيما لا معنى له.

اثناء قرائتي لكتاب" موسى والتوحيد" والذي جرد فيه فرويد، موسى من يهوديته وعده رجل مصري قاد اليهود للخروج من مصر وأسس الديانة التوحيدية.

تفهمت الألم الذي سببته هذه الدراسة لليهود في ذلك الظرف الصعب الذي تكالب فيه العالم عليهم.
وجردوا من كل شيء يمتلكونه وهجروا ونفيوا في الارض وتمت جرجرتهم إلى معكسرات الإعتقال حيث لاقوا أفضع وأشنع انواع الإذلال والتعذيب والقتل.

أجدني أستوعب و أتفهم تساؤلات وحيرت-الأديب المرهف- زفايغ: لماذا هم فقط؟
لماذا قدر عليهم الاضطهاد والإذلال؟
ما معنى ذلك؟
وما الغاية منه ؟

يا للعجب كيف تحمل اليهود كل ما ذاقوه من محارق ونفي!
حتى "العهد" الذي عقدوه مع الإله "يهوه" لا يتضمن حياة بعد الموت..!
كما في بعض الديانات الأمر الذي يمكن أن يكون بمثابة العزاء.
إن الشعب الذي يتجرع كل ذلك ويصمد ويصبر لهو جدير بالحياة.
إنهم واقعيون جداً على ما يبدو ومحبون للحياة وكل أحلامهم وطموحاتهم مرتبطة بالحياة على الأرض فقط وليس بعالم آخر.
مرتبطة بحنينهم الأبدي إلى أرض الميعاد كما يسمونها.

ربما هذا الصبر والصمود، العناد والواقعية والرهان على الحياة ما يفسر نجاتهم من الأهوال التي عاشوها قروناً مديدة. وعودتهم في القرن الماضي بمساعدة الغرب، ليأسسوا دولتهم "إسرائيل" وسط العالم العربي، المستمرة حتى الآن في الانتصارات والتوسعات.

ربما لو قدر لي ملاقاة ممثل لدولة إسرائيل كنت سأقول له بكل صراحة إنكم كيهود تعرضتم طيلة قرون لاضطهاد ومجازر في في آسيا وأوروبا منذ حقب البابليين والاشورين إلى حقبة النازيين.
فلماذا الآن تفعلون بالفلسطيني ما تعرضتم له تاريخيا من انتهاك وتنكيل.
ألا تخشون من اليوم الذي تنقلب فيه موازن القوى..؟
كيف سيكون مصيركم حينها؟

ربما الجواب على سؤالي "البريء" هو أنهم بالفعل بعد كل هذا التاريخ من الإذلال ماذا استفادوا من جنحهم للسلم..؟
حيث إن الواقع يعترف بالاقوى.
وهم الآن اختاروا ان يكونوا في موقف القوي شديد البأس، على موقف الذليل المشرد.
ثم إنه حتى إلههم" يهوه" يطالبهم بالقوة وتصفية الاعداء بحد السيف بلاء رحمة رجالاً ونساء واطفالاً ومواشي.
وقد يكون من الأسباب التي عرضتهم لكل هذه المأسي ليس قوة العدو وحدها بل تخليهم عن القوه وانصرافهم للطقوس والعبادات والدراسة والعلم وحياة السلم الأمر الذي جعل يهوه السفاح أن يتخلى عنهم ولا يفي بوعده حتى ينفذوا ما يطلب منهم على أكمل وجه.

بالرغم من أن اليهود في الوقت الراهن يعيشون أبهى أيامهم ألا أن ذلك يبدو على حساب أبنائهم وسلالتهم التي سيورثونها عدواً جديداً لن يتخلى عن أخذ الثأر منهم.

فإذا كانت أوربا المسيحية قد أخذت بثأرِها للرب يسوع من قتلته اليهود على مدى قرون اخرها الهلوكوست.
فلا يمكن لأحد أن يتخيل ثأر الله كيف سيكون من اليهود.
الله الإسلام لا نستطيع أن نتكهن أي جحيم يعده لليهود.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,766,583
- اضطراب اللاوعي الافتراضي
- هوية محايدة على أرض محايدة
- الإلحاد وجنس المحارم.. أي علاقة؟‎
- الحلول في النص
- غواية السماء
- تأملات متوحشة
- السعودية بين الزمن الإرهابي و قانون جاستا
- أورلاندو تعاقب على طريقة سدوم وعمورة
- نحو عدمية أكثر حداثة
- الطهرانية عاهرة .. وأكثر
- هل توجد شرطة كونية ؟
- الكونية .. الأصل / الملاذ / المخرج


المزيد.....




- أزياء جوائز -غولدن غلوب- لـ2021.. حفل -هجين- يجمع بين لحظات ...
- الحوثيون يدّعون استهداف منشأة لأرامكو في جدة وقاعدة الملك خا ...
- دوقة ساسكس ميغان ميركل: قصر باكنغهام مستمر -ببث أكاذيب- عنا ...
- تقرير: معدل الوفيات الناجمة عن كورونا أعلى بـ10 مرات في البل ...
- الجزائر: مشروع قانون لتجريد مرتكبي أفعال -تمس بالوحدة الوطني ...
- الحوثيون يدّعون استهداف منشأة لأرامكو في جدة وقاعدة الملك خا ...
- منافس جديد لهواتف هواوي يظهر في الأسواق قريبا
- -لوفتهانزا- والخطوط الجوية البلجيكية تسجلان خسائر في 2020 بس ...
- لندن تثير غضب الاتحاد الأوروبي بعد اتخاذها قرارا أحاديا بشأن ...
- ميغان ماركل تتهم قصر بكنغهام بـ -ترويج أكاذيب- حولها


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بكر الإدريسي - المسألة اليهودية: هل يبرر الماضي الحاضر