أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بكر الإدريسي - مشتاقٍ بلا أملِ














المزيد.....

مشتاقٍ بلا أملِ


بكر الإدريسي

الحوار المتمدن-العدد: 6502 - 2020 / 2 / 29 - 00:24
المحور: الادب والفن
    


كعاشق بريء لم تشتت الحياة انتباهه، ستذوب صبابة في لحظات فردوسيه، جسدها قول الشاعر:

أعانقها والنفس بعد مشوقةٍ

إليها فهل بعد العناقِ تدانِ

وألثم فاها كي تزول صبابتي

فيشتد ما ألقى من الهيمانِ

وما كان مقدار الذي بي من الجوى

ليكفيه ما ترشف الشفتان

كأن فؤادي ليس يشفى غليله

سوا ان ترى الروحين تمتزجان

ولأن اللحظات الفردوسية القصوى تعتقد أن بإمكانك الوصول إليها متى ما شئت، ستهجر تلك الجنة بكامل إرادتك! طامعاً في الوصول إلى جنان جديدة، تفرد فيها أجنحتك، تطير وتحلق فيها لأبعد مدى.

عندها سيقول لك الحبيب:

وصلتني حتى ملكت حشاشتي

ورجعت من بعد الوصالِ هجرتني

تركتني حيران صباً هائماً

أرعى النجوم وأنت في عيش هني


ولكن تحلقيك الجامح نحو الجنان سيحجب عنك سماع هذه الصرخات...
تمضي الأيام ويلعب القدر لعبته وتصبح أنت المهجور،
فيمنعك كبريائك حينها من الصراخ توسلاً.

وبانكسار طفيف يطال جناحيك، ستواصل التحليق والاندفاع وتقول متبجحاً:

سلامٌ عليها ما أحبت سلامَنا

فإن كرهته فالسلام على أخرى

وتنطلق مجدداً وأنت متخفف من سطوة المشاعر، تلاحق المشمش أين وكيف ما كان...
إلى أن تصاب بالملل من هذا الركض العبثي والعلاقات العابرة.
فتصبح فجأة كائنا مكتفياً بذاته ولذاته.
ليست لديه رغبة في الاقتراب من عالم المشاعر الرخوة، دائم الهروب من المنطقة الشائكة.


يستمر هذا الحال وتشعر بأنك كائن متفوق مجرد من الضعف البشري.
نفسك تفيض بالسلام والهدوء والتعقل.
جسدك خالٍ من سعار الرغبة والتحرق لوعة بالآخر.

إلى أن تأتي لحظة مفارقة لكل ما خبرته في حياتك.
لحظة تهزمك وتشضيك، فتعود للبحث هذه المرة عن حب لا تعرف كنهه ولا كيفية وصفه.

وكل محاولاتك لتوضيح مرادك ستزيد من كثافة الغموض والضبابية لدى الالهة التي ترغب في مساعدتك.

أنت مركب تائه وسط البحر يبحث عن بر الأمان في الوقت الذي يتصارع على قيادته الوعي واللاوعي،
وكلاهما يجهل المنطقة التي تريد الوصول إليها.

آنذاك ستصرخ لأول مره طالباً المستحيل:

وما صبابةُ مشتاقٍ على أملٍ

من اللقاءِ كمشتاقٍ بلا أملِ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,907,231
- أسرار
- ردة أبدية
- العود والحلم البريء
- المسألة اليهودية: هل يبرر الماضي الحاضر
- اضطراب اللاوعي الافتراضي
- هوية محايدة على أرض محايدة
- الإلحاد وجنس المحارم.. أي علاقة؟‎
- الحلول في النص
- غواية السماء
- تأملات متوحشة
- السعودية بين الزمن الإرهابي و قانون جاستا
- أورلاندو تعاقب على طريقة سدوم وعمورة
- نحو عدمية أكثر حداثة
- الطهرانية عاهرة .. وأكثر
- هل توجد شرطة كونية ؟
- الكونية .. الأصل / الملاذ / المخرج


المزيد.....




- شاهد: فنان نيجيري يحول بأنامله قشور جوز الهند لأعمال فنية
- -الجزيرة- مجددا...جزيرة فعلا وسط كل المفترقات
- المملكة الأردنية الهاشمية تفتتح قنصلية عامة لها بمدينة العيو ...
- المغرب يجدد بالقاهرة تضامنه الثابت مع الشعب الفلسطيني
- مصر القديمة: هل كانت زيارة شامبليون لمصر سببا في وفاته مبكرا ...
- القوانين الانتخابية.. الجدل يتواصل
- صحيفة -كورييري ديلا سيرا-: المغرب يتفوق على أوروبا في التلقي ...
- الناقد المسرحي حسن رشيد يدعو لعودة المسرح القطري إلى سابق عص ...
- فيلم إيراني ينافس على -الدب الذهبي- في مهرجان برلين السينمائ ...
- BBC: كيف رسم رئيس الوزراء البريطاني تشرشل مسار حياة الفنان ا ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بكر الإدريسي - مشتاقٍ بلا أملِ