أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - مطلب الساعة الاصغاء الجيد لايمن عودة ودوف حنين وأبو معروف















المزيد.....

مطلب الساعة الاصغاء الجيد لايمن عودة ودوف حنين وأبو معروف


سهيل قبلان

الحوار المتمدن-العدد: 6499 - 2020 / 2 / 25 - 18:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يمارس الناس العطاء, ويختلف نوعه بناء على مفاهيمهم ومواقعهم واوضاعهم المعيشية,وتظل روعة وقمة وجمالية العطاء مجسدة في ضمان البهجة والفرح في عيون وعلى وجوه وفي قلوب ونفوس ومشاعر الناس معانقة الثقة بالمستقبل السعيد الامن في جنة الرفاه والسعادة والالفة بين الجميع وللجميع, ولضمان ذلك على الناس العمل بمثابرة وبذل الجهود الصادقة واستيعاب وتذويت حقيقة ضمان ذلك تتجسد في تبني أفكار الحياة المتجسدة في أفكار المناضلين من اجل الحياة في كنف السلام العادل والراسخ والجميل والناطقين بها في إسرائيل رفاق ورفيقات الحزب الشيوعي اليهود والعرب والعمود الفقري الصلب للجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة وحقيقة هي ان الكلمة التي تحدد مصير الاخرين والواقع حافل بالبراهين, ولكن عندما يتغلغل ويتجذر الإصرار ويتحول الى الدم الجاري في الشرايين في شعب مكافح لنيل حريته وطرد مغتصب حقوقه وارضه فلا شيء يقتله خاصة اذا كان صادقا وفولاذيا, فاين الشعب الفلسطيني على سبيل المثال من ذلك, خاصة انه يرزح تحت نير الاحتلال المزدوج, الاحتلال الإسرائيلي للأرض وثرواتها ولفرض الواقع الذي يريد غير آبه للثمن المترتب عن ذلك ومنه اقتراف الجرائم ومنها ضد من ينتقد نهجهم الكارثي وسياستهم العنصرية المصرة على سفك الدماء للإنسان الفلسطيني من الطفل حتى الكهل والمراة من الطفلة حتى المسؤولة في المناطق المحتلة, ولا يتحملون توجيه الانتقاد لهم ولممارساتهم العنصرية الكارثية وبوحيها تلقى النائب الانسان الانسان الشهم منتصب القامة المحامي الجبهوي ايمن عودة, تهديدات بالقتل ,ويا جبل ما يهزك ريح, فتلك الجريمة ستقوي صوته العاشق للحياة اكثر وتقوي نشاطه وايمانه بما يقول اكثر ليرى الحق النور وسيراه وهذه حتمية, والاحتلال الاخر الذي يعاني منه الشعب الفلسطيني ويترك يوميا اثاره السلبية المضعفة لموقفه عربيا ومحليا وعالميا في المطالبة بحقوقه وتحقيقها ورسوخ الدفاع عنها, يتجسد في تواصل عار وشنار التشرذم الذي هو بمثابة هدية لطغاة ودعاة وحماة الاحتلال, الذين يصرون على ترك اثار قاطع الطريق خلفهم في كل المجالات محليا ومنطقيا وعالميا كونهم المخلب الحاد للامبريالية المتجسدة بالويلات المتحدة الامريكية, وما هو الأفضل, ذلك النهج ام ترك السمعة الطيبة وتثمين السلوك الإنساني المفيد والعطر والشذى في الاقوال والافعال وليعتبروا من اعتراف ديغول في حينه بعقم سياسة الجزائر فرنسية والاعتراف بالجزائر جزائرية عربية وتحررها بعد (132) عاما من الاحتلال الفرنسي, وحتمية التاريخ التي لا تقبل تجاهلها لان فيه الكارثية لمن يمارسه تؤكد ان حتمية اندحار أصحاب الظلم والبهتان تنطق دائما بالحقيقة القائلة ان ظلمهم الى زوال وليلهم الى زوال والطبيعة نفسها وبسحرها وحجرها وشجرها وترابها وانهارها وغاباتها وجبالها وسهولها تدعو جميع اهل الأرض في كل الدول الى الالفة ونبذ الأحقاد والضغائن وما يشوهها, ثم اليس رؤيتها خلابة وجميلة افضل من رؤيتها مدمرة ومحروقة, وتغني ناسها جميعا بانشودة السلام والزهر المفرفح والبهاء والجمال اليس افضل من التغني بالمدافع والبنادق والالغام والرصاص والقنابل والدبابات؟ وعندما يكون شعار كل واحد وواحدة في الكون ان الظلم لا بد ان يندحر ويزول ليله الى غير رجعة وغير ماسوف عليه وان السلم منتصر والحب والتقارب والتعاون البناء وجسن الجوار والتاخي كلها منتصرة فبالتعاون البناء واللقاءات المثمرة والتشاور والتحاور المثمر والتقارب الإنساني الجدي المشرق والمثمر باطيب الثمار, توثق أواصر الصداقة وتتوطد الوشائج الإيجابية اوليس تغريد البلابل والشحارير والحجل وصداحها الاخاذ بين الورود ممتزجا مع الحفيف والخرير والهديل افضل من الازيز وافيد من دوي الانفجارات , ثم ان الطبيعة الخضراء تضمن للعيون كلها ابهى المناظر واجملها والمشاعر بالانتعاش واللذه, فما السيء في ذلك يا حكام إسرائيل , فالارض تزغرد عندما يتآخى ويتقارب اليهود والعرب كبشر أبناء تسعة اشهر فبتآخيهم وهل ذلك من المستحيلات, ينبذون السيئات والشرور واولها العنصرية وعندما ينادي العدد الأكبر للتاخي وتمد الايادي للمصافحة والعناق والتعاون البناء وللابداع والرسم وخاصة المجسدة بايادي ايمن عودة ودوف حنين وعبدلله أبو معروف وعايدة توما سليمان ومحمد نفاع ومحمد بركة وبنيامين غونين ورامز جرايسي وسلمان ناطور وغيرهم, مجموعات كثيرة من دعاة وسعاة الالفة والمحبة والتاخي البشري وتعميق المشترك المفيد لانسانية الانسان , اليس الاصغاء لهم وتذويت أفكارهم وتلبية دعواتهم افضل من أصوات ذئاب وافاع من في السلطة وأحزاب وحكومة اليمين المصرة على نفث السموم, والضغط على الزناد وافساح المجال للرصاص والقنابل والالغام لتتحدث رغم الجرائم المترتبة عن ذلك, ثم ان تقوية أواصر الصداقة الودية واسمى المبادئ والأفكار الكفيلة بضمان اجمل التعاون, افضل واسمى واحسن من تقوية ونشر الضغائن الأحقاد والمآسي والكوارث , وكيف سيطيب عيش بالذات الفقراء والمميز ضدهم عنصريا وعمليا ما دامت امانيهم واحلامهم مجرد سراب لان الماسكين بزمام الأمور في السلطة يهمهم مصالحهم الخاصة وتكدس ارصدتهم البنكية بغض النظر عن الأساليب لزيادتها والواقع المجسد بكبار المسؤولين خاصة من رؤساء حكومات ودولة ووزراء سابقين, الذين حوكموا ويحاكمون ويحقق معهم حول النهب والسلب والاختلاس والتزوير والكذب برهان على مدى ادارتهم ظهورهم ولا مبالاتهم بقضايا الجماهير خاصة المسحوقة والفقيرة وذات المداخيل المحدودة وخاصة العربية, وعندما يعم السلام كل الكرة الأرضية فتفوح الحياه بروائح أفكار ناسها الطيبة فتكون النتائج الطيبة وعندا تزداد وتتوحد القوانين والأفكار الإنسانية الجميلة, تكون نتائجها افضل وافيد, فهناك من يقابلها بالتقدير والسعي لحفظها ورد الجميل لها وتقديرها بالحفاظ عليها وتقوية النضال من اجل السلام والتاخي ونبذ الحروب والسيئات وكل ما يشوه المشاعر والمناظر والنفوس والمحبة, وهناك من لا يهتم لذلك ويتنكر لها من خلال السعي للتدمير والقتل والتشويه والتخريب, وان يعب كل واحد وواحده من سحر الطبيعة وجمالها وبالتالي يجملان افكارهما ومشاعرهما ونواياهما ويزداد يوميا رشفهما لهما اليس افضل من من لا يبالي بذلك ولدرجة تسعى لتدميره وتشويهه وبالتالي ضمان البؤس والاحزان والاتراح للناس وليس الافراح, فالفكر الضامن ومئة بالمئة السعادة والرفاه للناس في كنف السلام هو الجبهوي وعموده الفقري الشيوعي فيا أيها الناس اليهود والعرب وخاصة الفقراء اصغوا جيدا لايمن عوده ودوف حنين وعايده سليمان فلن تندموا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,172,744,058
- نداءات
- الارض تناديكم تمسكوا ببرنامج الجبهة فتضمنوا بقائي جميلة
- التسلح العربي لا يشكل خطرا على اسرائيل وانما الخطر الدمغرافي
- الدمقراطية الاسراائيلية خصبة!
- الان الان وليس غدا
- متى يكون الانسان زهرة ؟
- النفس والشجرة توأمان
- الواو تناديكم لحفظ تآخيكم
- بين المبالاة بالانسان واللامبالاة!
- لغتنا جميلة وواضحة فاصغوا اليها
- ذات أصيل غائم
- هدامون....الى متى؟
- واجب الساعه الهرولة وغمر الصناديق باوراق و.ض.م.ع
- غنيت للجمال في الانسان
- الجسم الاحق بثقة المواطنين هو الجبهة
- لصوص بهجة الحياه
- اينك مولاي الحقير
- يصرون على تسويق السلام بمفاهيمهم الكارثية
- انا واطواد بلادي توامان
- يوم الارض يناديكم : توحدوا وانتفضوا


المزيد.....




- شاهد.. الجيش الأمريكي يحاكي مواجهة عدو متطور ومداهمة جزيرة ف ...
- 10 إجراءات يجب القيام بها قبل وبعد تلقي لقاح كورونا..ما هي؟ ...
- بسبب دوافع إيديولوجية.. وزارة الأمن الداخلي الأمريكي تحذر من ...
- بعد فوز بايدن.. أمريكيون عن ترامب: كنا نعتمد على الشخص الخطأ ...
- القضاء الباكستاني يبرئ المتهم الرئيسي بقتل صحفي أمريكي
- بعد قضائه 20 عاما في السجن ظلما.. رجل في كوريا الجنوبية يطال ...
- شاهد: عملية تسلق أعلى مدخنة في أوروبا لا تخلو من الخطر والصع ...
- تبادل ثقافي أم هيمنة واستيلاء على تراث الشعوب؟
- الإرهاب: سنغافورة تعتقل مراهقا خطط لهجوم بالساطور على مسجدين ...
- القضاء يطلق حملة لمحاكاة ضمانات المتهم


المزيد.....

- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد
- تاريخ الشرق الأوسط-تأليف بيتر مانسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد
- كتاب أساطير الدين والسياسة / عبدالجواد سيد
- الكتاب الثاني- الهجرة المغاربية والعنصرية في بلدان الاتحاد ا ... / كاظم حبيب
- قصة حياتي / مهدي مكية
- إدمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- مبادئ فلسفة القانون / زهير الخويلدي
- إنجلز، مؤلف مشارك للمفهوم المادي للتاريخ / خوسيه ويلموويكي
- جريدة طريق الثّورة - العدد 14 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 19 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - مطلب الساعة الاصغاء الجيد لايمن عودة ودوف حنين وأبو معروف