أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - النفس والشجرة توأمان














المزيد.....

النفس والشجرة توأمان


سهيل قبلان

الحوار المتمدن-العدد: 6495 - 2020 / 2 / 20 - 20:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رجحت كفة ميزان السياسة الاسرائيلية بناء على الواقع والتصريحات والسلوكيات والمخططات والاهداف, لصالح الحرب واستمرارية الاحتلال ومتطلباته وجرائمه والاستيطان والعداء للجيران وللرازحين تحت نير الاحتلال ولكل من ينتقد ويعارض سياسة الطغمة اليمينية الحاكمة في اسرائيل, التي تفاخر بالتنكر لحق الاخر في العيش الحر الكريم في دولة له بجانب اسرائيل . وكلما أوغل أصحاب سياسة العدوان والاحتلال وآنا من بعدي الطوفان والاستيطان والعربدة, في الزحف الى اعماق ميزان الباطل والحرب ودوس الحقوق والعربدة والتمسك بالاهداف الخطيرة, تقهقر المخرج من مستنقعه وأضراره وبالتالي ابقاء المنطقة على شفا النزاع والحرب والعداء والخراب لأنه وبناء على اهداف احزاب اليمين الحاكمة فهي احزاب الحرب والاستيطان والعنصرية واللصوصية ودوس حقوق الاخرين واعلاء الجدران ليس فقط على الارض وانما جدران الحقد والكراهية وابعاد ونبذ التعاون البناء لما فيه خير وخدمة القيم الانسانية الجميلة والصداقة المتينة مع المحبة والاحترام المتبادل وبناء المشاريع العلمية والعمرانية والمؤسسات الاجتماعية المفيدة لأكبر عدد ممكن من الناس, وسنظل نؤكدها دائما ان سياسة الليكود وغيره من احزاب يمينية عنصرية حربية قائمة على اللصوصية العلنية المتجسدة في سرقة الارض والسلام والطمأنينة والمحبة وحسن الجوار والصداقة ومكارم الاخلاق وأولها صدق اللسان , ولقمة الخبز والقلم والدفتر من عدد هائل من الناس, ويسوغون ذلك بحجة الامن الممجوجة. ولقد افرطت احزاب اليمين في التعود على قوة ولغة المدفع غير آبهة لأخطار ذلك , ومن هنا فأمام الشعب اليهودي, خياران لا ثالث لهما, اما احتلال واستمراره بكل نوائبه وجرائمه وكارثيته وما يرافقه من استيطان وسلب ونهب وعنصرية واستهتار بالرازحين تحته واحتقارهم خصوصا باستمرارية تشرذمهم وخلافاتهم اللامبرره في ظرفهم الخاص الذي من المفروض والمنطق والواقعية ان يعمقوا وحدتهم فيه ويوجهوا كل قواهم وامكانياتهم وسياستهم نحو طرد الاحتلال. والخيار الثاني, السلام العادل والراسخ والجميل الذي يتطلب نبذ الاحتلال والقضاء عليه ويتجسد ذلك بالانسحاب الكامل من جميع الاراضي المحتلة في حرب حزيران (1967), والتطلع الى المستقبل الجميل المزين بحسن الجوار والتعاون البناء وتعميق الثقة التي تتطلب نبذ واخراس الاصوات المتطرفة, وعلى سبيل المثال كان الراب عوفاديا يوسف قد وصف في عام (2000) العرب بشكل عام بالافاعي والقتلة وقال ان الله تندم كيف خلق قوم اسماعيل, اي ان في ذلك دعوة صريحة لابادة العرب ويصر حكام اسرائيل على السير ونهج بوحي من تلك الاقوال. ولا يكفي ان تكون قلقا على السلام وتتحدث عنه من منطلق الخداع والتضليل وذر الرماد في العيون بل يجب ان تعمل لتحقيقه وانجازه فعلا ليشعر بذلك الجميع, فالذي يظهر نفسه ومن خلال تصريحاته انه متيم بالسلام وقلبه محروق عليه , لا يواصل بناء المستوطنات وتكديس الاسلحة والحصار واقامة الجدران وتعميق الكراهية والعداء للرازحين تحت الاحتلال واستمرار سياسة الحرب والعدوان واستعمال القبضة الحديدية في التعامل مع الجماهير العربية في اسرائيل وفي المناطق الفلسطينية وفي مواقع اخرى. وكل دبابة جديده وعبوه ناسفة وقنبلة وبندقية وطائرة حربية ومجنزرة ومدفع هي اكداس اموال تؤخذ من جيوب العمال والفقراء والمحتاجين وعلى حساب الكتاب والدفتر والقلم ولقمة والخبز وحبة الدواء وراحة وطمأنينة الجماهير. وعادة بعد يوم عمل وامتلاء الجسد بالاوساخ والعرق يذهب الانسان الى الحمام ليغتسل وينظف جسده ويرتدي الثياب النظيفة ويرتاح ومن كان يعتز بصداقته مع خير جليس في الزمان, يجلس ويغرق في مضمونه, ولكن المشكلة العويصة تكمن في تنظيف النفس والافكار والمشاعر من اوساخ العنصرية والاستعلاء وحب الذات والاستهتار بالاخرين والتنكر لحق الاخر في العيش باحترام وكرامة, وهنا في الدولة على سبيل المثال لا الحصر يسأل السؤال, أي الافكار والبرامج والنهج هي الاصح والافيد والتي تضمن صيانة جمالية الانسان وضميره ونواياه وروعة انسانيته وأهدافه, والواقع يقدم الجواب وبناء على البرامج والمواقف بالذات في الكنيست والهستدروت ومجالس العمال وغيرها من مؤسسات, تبرز مواقف الشيوعيين والجبهويين الحقيقيين والشرفاء وغير الانتهازيين والمبدأيين المخلصين خاصة في دعواتهم للاخرين للتعاون البناء ورؤية وتعميق المشترك خدمة للجماهير المظلومة ولنبذ السيئات والخلافات وكل ما من شأنه التفريق بين ضحايا سياسة فرق تسد العنصرية, ومعروف ان التربية على العنصرية والاستعلاء ونبذ الاخر والتنكر له ودوس حقوقه هي بمثابة ثآليل في الجسد الجميل تنز القيح الخطير, والنفس كالشجرة اذا أعطت الثمار الطيبة وبكثرة فذلك بسبب العناية بها وعدم اهمالها واحترام انسانية الانسان وتعميق جماليتها ورؤيتها الجميلة, والذي يغرس الشر والموبقات والضغائن والاحقاد والسيئات والعنصرية في النفس البشرية وفي القلب والمشاعر هل يتوقع جني العناقيد الطيبة والثمار اللذيذة ؟ والحقيقة والمنطق يقولان على سبيل المثال لا الحصر, ان الاحتلال مثلا وأهدافه وممارساته وبرامجه يجب ان يؤدي الى تمتين العلاقات والعواطف الجميلة ووحدانية السلوك وتعميق التنسيق ونبذ الخلافات بين الرازحين تحته وليس تعميق التشرذم والخلافات وعدم الثقة واللامبالاة بنتائج ذلك النهج المضره والخطيرة واللامبرر حاليا




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,497,820
- الواو تناديكم لحفظ تآخيكم
- بين المبالاة بالانسان واللامبالاة!
- لغتنا جميلة وواضحة فاصغوا اليها
- ذات أصيل غائم
- هدامون....الى متى؟
- واجب الساعه الهرولة وغمر الصناديق باوراق و.ض.م.ع
- غنيت للجمال في الانسان
- الجسم الاحق بثقة المواطنين هو الجبهة
- لصوص بهجة الحياه
- اينك مولاي الحقير
- يصرون على تسويق السلام بمفاهيمهم الكارثية
- انا واطواد بلادي توامان
- يوم الارض يناديكم : توحدوا وانتفضوا
- الى الغد
- المطلوب التقدم خطوة في طريق السلام وليس الحرب والاستيطان
- تجردوا من ضمائرهم وانسانيتهم
- المطلوب تغيير موضوع المباراة!
- داس على حسن الجوار
- ازداد حبا للحياة في بلادي العامره
- قبلة حب أبدية


المزيد.....




- استهداف السعودية..هل يقبل الحوثي عرض واشنطن؟
- علماء: النفايات الفضائية تمنع الفلكيين من رصد ظواهر كونية
- موسكو: جواز سفر كوفيد يتعارض مع مبدأ الطوعية
- الخارجية الروسية: قرار العقوبات الأمريكي الأوروبي على روسيا ...
- الإفراج عن مئات التلميذات المختطفات في نيجيريا
- تشابه أسماء يجعل من مهندس أردني -وزير صحة افتراضيا- للبنان
- وصول أميركيَين إلى اليابان متّهمَين بمساعدة كارلوس غصن على ا ...
- وصول أميركيَين إلى اليابان متّهمَين بمساعدة كارلوس غصن على ا ...
- أردوغان يعد بإصلاحات ديموقراطية والمعارضة التركية تشكك
- الاحتلال الصهيوني يصدر حُكماً بالسّجن على القيادية الفلسطيني ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - النفس والشجرة توأمان