أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - الواو تناديكم لحفظ تآخيكم














المزيد.....

الواو تناديكم لحفظ تآخيكم


سهيل قبلان

الحوار المتمدن-العدد: 6492 - 2020 / 2 / 15 - 18:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للقلوب لغتها . فعندما تكون جميلة تغرق في العشق الجميل فتسعى الايادي لزرع الجمال في الطبيعة بعد ان يحتضن النفوس والافكار والمشاعر والنوايا والاهداف وعندما تكون حزينة بائسة تكشف عن واقع البؤس والتعساء والفقراء, وعندما تنافس الحفيف والخرير وزقزقة العصافير يكون العمران والعطاء الجميل والسير في دروب اليمن والبركة والخير والعمران والتعاون البناء وتكون المحبة الجميلة وتحفظ الاشياء جميلة في جميع المجالات وعندما تكون المحبة عامة بين بني البشر والطبيعة وعطاء الجماليات والايجابيات والمفيد والجذاب والرائع, تنافس الشمس في ارسال نورها الدافئ لتغمر جميع الاشياء فتغسلها ولكن عندما تكون محبة حب الذات وانا ومن بعدي الطوفان ولا تعبا بالجماليات في كل شيء وتدير ظهرها للجمال في الانسان والطبيعة وفرح الاطفال تكون النتائج البشعة والمضرة والمدمرة والتعيسة, فللجمال تاثيراته وبصماته وعندما يعمل الانسان بهديه يحفظ النفس والمشاعر وانسانية جميلة وعندما يكون الولاء لمكارم الاخلاق والورود وللحقول عامرة بالسنابل المتمايلة والكروم الحافلة بالشجر الاخضر المثقل بثماره الطيبة والسعي للبناء الجميل وتوطيد اجمل الوشائج بين القلوب والطبيعة والعطاء بكل ما في الكلمة من معنى, ويكون عندها التوجه لرعاية المواهب الجميلة والمعطاءة خاصة العمل الصادق والجاد لحفظ العدالة وتحقيقها وخاصة لكل من يعمل وتعمل يوميا, ولوساد المنطق والعقلانية والواقعية والجمالية كل شيء في هذه الحياة لكانت النتائج افضل واجمل واحسن في كل مجال, ومن بنود وتعليمات المنطق والواقعية والجمالية رفض الواقع المعاش في اية دولة من دول القوي يسيطر وياكل الضعيف وعبادة وتكديس المال, ورفضه هو نوع من انواع النضال بدءا من مقال او قصيدة او تقرير الى مظاهرة واضراب احتجاجا برفع الصوت الواحد لاكبر عدد من المظلومين والفقراء والتعساء في كل مكان, ومعروف ان الراسمال يغير جلده عند كل ازمة ومن ذلك, قرار نتنياهو في شهر المرحبا الذي يسبق الانتخابات رفع قيمة الحد الادنى للاجور الى خمسة الاف شاقل فلماذا لم يرفعه قبل اشهر حيث كانت المطالبة به, وحقيقة هي ان كل حزب من الاحزاب اليمينية الحاكمة والدائرة في فلكها يحمل في جيبه برنامجه الخاص الذي يحوي قائمة طويلة في الضربات التي سيوجهها ليس للفلسطينيين هنا وهناك وحسب وانما لقطاعات ومجالات كثيرة في المجتمع الاسرائيلي اليهودي, ومنها اسماء الذين سيغتالهم بعد الوزير زياد ابو عين ولهم سوابق وغسان كنفاني وفؤاد حجازي ومحمد جمجوم وعطا الزير وغيرهم شواهد وادلة ومع البيوت والمؤسسات التي سيهدمها والارض التي سيصادرها واشجار الزيتون التي سيقتلعها واللقمة التي سيسرقها ويحرم الفقراء منها, ومتى يذوتون حقيقة المنطق المتجسدة في ان الزمن يتحرك والارض تتحرك بدورانها حول الشمس وببراكينها وناسها وكذلك الشعوب تتحرك ولا يمكن ان تقبل بواقعها التعيس , وان رقدت وغفلت وسكتت عن قضاياها وحقوقها فذلك الى حين, بغض النظر عن عمر هذا الحين, وتغيير الواقع لا يحتاج الى اعجوبة فالغد آت لا محالة, فالتشرذم بين المظلومين والفقراء والمسحوقين والمضطهدين والمستغلين ليس ابديا ولا بد من زواله, فالغد آت لا محالة وهكذا يقظة الضمير وجماليته واحساسه خاصة عند المقررين والمسؤولين, فالضمير الحي وغير المجزأ وغير القابل للاحتواء والبيع والتخلي عن انسانيته الجميلة هو الذي ينقذ البشر من مستنقع الحياة, مجسدا في كل انسان وانسانة بقناعة تغيير النظام الذئبي الذي يهم اقلية فيه تكديس ارباحها وتخمة بطونها, وتصر الاحزاب اليمينية على ابراز القضية وكأن الصراع على قضية شرعية اسرائيل وضرورة محوها, ولكن القضية وهم يعرفون ذلك على شرعية السياسة الممارسة وهذه الممارسة كالاحتلال والاستيطان والجدران والمصادرة واقامة الحواجز والسلب والنهب وتجاهل الاخر وسلوكهم وكانه لا يوجد احتلال وبرامجه واهدافه واولها اقل ما يمكن من عرب واوسع ما يمكن من ارض والسعي لهدم المسجد الاقصى لم تكتسب الشرعية حتى تفقدها والمنطق يقول ان انسانية الانسان مرتبطة بالحياة الكريمة القائمة على قواعد الحرية ولكن ليست الحرية المنفلتة العقال والسلبية والوحشية ومنها ديدن ودين حكام اسرائيل المزيد من التوسع والارض والنهب والاقل من العرب ولم يوفروا وسيلة الا وجربوها ولكن صمودنا هنا واصرارنا عليه رغم التشرذم, كان منا ولا يزال وسيظل صفعة قوية لهم ويظهرون بممارساتهم ويكشفون عن نواياهم بانه لا يروقهم ان يبقى في ضحيتهم اي رمق فكيف عندما يرون ان الضحية شامخة كعملاق تعمل وتبني وتتعلم وتتطور ولن ترحل طالما ظل في افرادها عرق ينبض وانها على قناعة ان اللصوص لا ولن يفلتوا من يد العدالة الى الابد ولا بد ان ينالوا ويلقوا العقاب, وهل من المنطق ان حقيقة تقول انه لا توجد دولة في العالم ادانت منظمة الامم المتحدة سلوكها ونهجها وسياستها وممارساتها كدولة اسرائيل وتصر على مواصلة نهجها الخطير ونيل التاييد له, وسياستها العدوانية اثقلت كاهل شعبها بمصائبها المتجسدة بالاحزاب اليمينية الكارثية في سدة الحكم وتسعى بكل وقاحة لنيل ثقة الجماهير خاصة العربية مجددا رغم انها تئن من ضربات السياسة الممارسة على كافة الاصعدة لقد وعد القادة بدولة تحقق الاطمئنان والامن والاستقرار والامان, وماذا يقول الواقع بعد عشرات السنين من تلك الوعود, ان الواقع سيء ورديء سياسيا واقتصاديا واجتماعيا, والجسم القادر على منحه العافية والبسمة الجميلة وتغييره الى الاحسن هو فكرنا وبرنامجنا ونهجنا وهدفنا المتجسد في الحزب الشيوعي اليهودي العربي العامود الفقري للجبهة المعتز بالشراكة اليهودية العربية السامية والناجمة عن مدى القناعة بانها المنتصرة في النهاية لان ثمارها طيبة وهدفها خالد ورائع وتسعى للبقاء فوق الارض كافراد اسرة واحدة متآلفة تسعى نحو الفجر السعيد في كنف السلام الدافئ وتاخي البشر فالواو تناديكم لحفظ تآخيكم وافشال سياسة من يعاديكم.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,229,159,737
- بين المبالاة بالانسان واللامبالاة!
- لغتنا جميلة وواضحة فاصغوا اليها
- ذات أصيل غائم
- هدامون....الى متى؟
- واجب الساعه الهرولة وغمر الصناديق باوراق و.ض.م.ع
- غنيت للجمال في الانسان
- الجسم الاحق بثقة المواطنين هو الجبهة
- لصوص بهجة الحياه
- اينك مولاي الحقير
- يصرون على تسويق السلام بمفاهيمهم الكارثية
- انا واطواد بلادي توامان
- يوم الارض يناديكم : توحدوا وانتفضوا
- الى الغد
- المطلوب التقدم خطوة في طريق السلام وليس الحرب والاستيطان
- تجردوا من ضمائرهم وانسانيتهم
- المطلوب تغيير موضوع المباراة!
- داس على حسن الجوار
- ازداد حبا للحياة في بلادي العامره
- قبلة حب أبدية
- الصوم المطلوب


المزيد.....




- بعد حرمانها من الدراسة.. عراقية تتقن الفن وتعبر عن واقعها عل ...
- مشروبات ينبغي تجنبها لفقدان دهون البطن الضارة!
- وزارة النفط السورية: تعرض خط غاز في ريف دير الزور لاعتداء
- هل سيعرّض تقرير الاستخبارات بخصوص مقتل خاشقجي العلاقات الأ ...
- هل سيعرّض تقرير الاستخبارات بخصوص مقتل خاشقجي العلاقات الأ ...
- فصيل عراقي يطلب من الكاظمي ’’محاسبة’’ وزير الخارجية بسبب تصر ...
- بريطانيا تدخل على خط أحداث الناصرية في العراق
- قطر توجه رسالة حاسمة إلى فرنسا وألمانيا وبريطانيا بشأن الاتف ...
- وزير خارجية بنغلاديش: لسنا ملزمين بقبول لاجئي الروهينغا العا ...
- هل تتمكن الحكومة السورية من السيطرة على تفشي الجريمة والفساد ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سهيل قبلان - الواو تناديكم لحفظ تآخيكم