أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خليل قانصوه - عودة سعدى 2














المزيد.....

عودة سعدى 2


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6490 - 2020 / 2 / 12 - 12:50
المحور: القضية الفلسطينية
    


خليل قانصوه فرنسا في 11.02.2020

عــودة سعدى 2

وُلدت سعدى في المخيم .الذي أغارت عليه الطائرات في يوم من أيام صيف 1974 ، يوم استشهد الفدائي عماد في بلدة مجدل سلم الجنوبية . انغلقت الدائرة على سعدى ، التقت البدايات والنهايات على مدار واحد . تذكرتها بعد مضي أربعة عقود من الزمن تقريبا ، فقلت في نفسي آن الأوان لأن أخبرها !

نتلمس طريقاً للخروج من الدوائر ، للابتعاد عن المسارات التي تتقوس و تستدير خوفاً من أن نتقدم . أتخيلها حاملة صّرة على رأسها ، متجهة نحو الشمال . لم تصدق النبوءات . هي ليست عائدة وإنما منفية من المنفى . يأتي رجع الصدى من بعيد . كانت المساحة المتبقية أمام سعدى تذوب شيئا فشيئاً ، كلوح الثلج ، بين حرب الجنوب وحرب بيروت . اللتان التقيتا واكتملتا في مخيمي صبرا وشاتيلا. أين كانت سعدى في سنة 1982 ؟ لم تـُبق المجزرة عناوين ، محت الحدود ، تداخلت الحياة والموت ، صارت كلماتنا جامدة كالحجارة ، نجلس عليها ونبني بواسطتها أسواراً من حولنا.

ليس الوصول إلى سعدى أمراً يسيراً لأنه أعيد توزيع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان . لقد أجبر الإسرائيليون بواسطة طيرانهم الحربي هؤلاء اللاجئين على إخلاء المخيم في بلدة النبطية. كما استطاعت جماعات من المسيحيين بعد دخول القوات السورية إلى لبنان ، إلغاء مخيمي اللاجئين في جسر الباشا في شهر حزيران ثم مخيم تل الزعتر في شهر آب من العام 1976 . ثم كانت مجزرة صبرا وشاتيلا التي وقعت في 15 أيلول 1982 . كان الفدائيون قد أبحروا إلى منفاهم في تونس. تسللت عناصر من القوات الإسرائيلية إلى داخل المخيم " انتشروا في أزقته ، كانوا يقتحمون مساكن بعينها ، يبحثون عن أشخاص بحسب لوائح كانت بحوزتهم ، يخرجونهم ويعدموهم برصاصة في الرأس . ظل اطلاق الرصاص مسموعاً طيلة اليوم " (كتاب أسرار الحرب اللبنانية) .اشتعلت ، بعد ذلك (1986 ) وكانت القوات السورية قد عادت إلى بيروت ، حرب المخيمات بين الفلسطينيين من جهة وبين جماعات من الشيعة من جهة أخرى . وأخيراً جاء دور مخيم نهر البارد في شمال لبنان ، في سنة 2007 ، فأحرق ودمر وهُجّـر اللاجئون منه ، نتيجة لخلافات وقعت في ظاهر الأمر، بين تنظيمات فلسطينية سلفية من جهة وبين تيارات من السنة في لبنان من جهة ثانية .

لا غلو في القول أن ما تعرضت له مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وفي سورية وما لقيه الفلسطينيون من أذى على أيدي القوات الأميركية في الكويت والعراق ، إنما يدلان على وجود سياسة غايتها إلغاء هذه المخيمات فضلاً عن اقتلاع الفلسطينيين وتشتيتهم وتضييعهم .

كانت علاقتي بسعدى طيلة السنوات الماضية ، ورغم المسافة المجهولة التي تفصلنا ، فأنا لا أعرف أين هي الآن ، من نوع صلة حنظلة بالرسام الفلسطيني ناجي العلي. لم ترو سعدى حكايتها شِفاهياً ولكني أكتشفُ منذ أن قرر المستعمرون الإسرائيليون في سنة 1974 محو مخيم اللاجئين الفلسطينيين ، مسقط رأسها ، أن هذه الفتاة احتوت على كل القضية الفلسطينية . فكنت كلما علمت شيئاً عن فلسطين ، أتذكر أنه كان ظاهراً في ملامح وجهها ، في لباسها ، في ألوان ثيابها ، في لهجتها ، وفي مفرداتها . لا شك في أني أحببت سعدى ، لولا ذلك لم شعرت بحبي لها ، في مالي عندما مرت شابة في الشارع المحاذي للمقهى ، فظننت أنها سعدى !

مهما يكن لقد شغلتني القضية الفلسطينية كثيراً وهي التي كانت دائماً نافذتي التي أطل منها على المسائل الأدبية والفكرية والسياسية والاجتماعية والفنية أيضاً . بكلام آخر أمضيت وقتاً طويلاً في فرنسا بين الكتب التاريخية و الحركات المناهضة للاستعمار و بين التفكر بسيرورة ترحيل و إجلاء الناس إرهابا عن بلادهم ، أبحث عن معالم الطريق على ضوء المشاهدات و معطيات الماضي و الحاضر !






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عودة سعدى
- قضايا المقهورين في إعلام المتسلطين !
- ملحوظات على الإنتفاضة القسم الثاني
- ملحوظات على الانتفاضة
- عن الوطن و الدولة الوطنية بعد فوات الآوان
- إنهيار الدولة من مساوئ حكامها !
- شبه الدولة التي لا يمكن إصلاحها ، لا لزوم لها
- اشتموا كوشنير!
- صفقة القرن و دولة الأباتهايد
- صفقة القرن و دول العصي
- دولة العصا و أحزاب العصا
- الهوية الوطنية و الهوية الفئوية
- إن الصراع هو على لبنان و ليس في لبنان
- الذين يادروا إلى شن الحروب لم ينتصروا
- معادلات السنين العجاف
- الامبريالية الأميركية الإسرائيلية (4)
- عبثية معاونة الأكراد للولايات المتحدة الأميركية في سورية
- الإخوان بين الأمس و اليوم
- هل انتقمت الصواريخ في سورية للطائرة التي اسقطها الإيرانيون ؟
- غارات إسرائيل و نهاية الإمارة


المزيد.....




- وزير الدفاع التركي عن العلاقات مع مصر: يجب إدراك المنافع
- مذيعة -تتضاعف- عدة مرات في بث مباشر بسبب خلل فني.. شاهد اللح ...
- وزير الدفاع التركي عن العلاقات مع مصر: يجب إدراك المنافع
- إسرائيل شامير: الأقصى لن يحترق! موتوا بغيظكم!
- أبرز شركات الطيران الأوروبية والأمريكية التي علقت رحلاتها إل ...
- لكل مجتهد نصيب.. إيطالي توفي في حادث مروري فتقاضت زوجته وعشي ...
- لكل مجتهد نصيب.. إيطالي توفي في حادث مروري فتقاضت زوجته وعشي ...
- أبرز شركات الطيران الأوروبية والأمريكية التي علقت رحلاتها إل ...
- إصابة شرطي صهيوني بإطلاق نارٍ على سيارة للشرطة في الرملة الم ...
- المقاومة الفلسطينية لأول مرة في تاريخها، اليوم الخميس، من ضر ...


المزيد.....

- الإنتخابات الفلسطينية.. إلى أين؟ / فهد سليمان
- قرية إجزم الفلسطينية إبان حرب العام 1948: صياغة تاريخ أنثروب ... / محمود الصباغ
- مواقف الحزب الشيوعي العراقي إزاء القضية الفلسطينية / كاظم حبيب
- ثورة 1936م-1939م مقدمات ونتائج / محمود فنون
- حول القضية الفلسطينية / احمد المغربي
- إسهام فى الموقف الماركسي من دولة الاستعمار الاستيطانى اسرائي ... / سعيد العليمى
- بصدد الصھيونية و الدولة الإسرائيلية: النشأة والتطور / جمال الدين العمارتي
-   كتاب :  عواصف الحرب وعواصف السلام  [1] / غازي الصوراني
- كتاب :الأسطورة والإمبراطورية والدولة اليهودية / غازي الصوراني
- كلام في السياسة / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - خليل قانصوه - عودة سعدى 2