أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد كعودي - هل تكفي غضبة الرئيس الفرنسي على إثر استفزاز الشرطة الإسرائيلية لحراسه الشخصين؟.














المزيد.....

هل تكفي غضبة الرئيس الفرنسي على إثر استفزاز الشرطة الإسرائيلية لحراسه الشخصين؟.


أحمد كعودي

الحوار المتمدن-العدد: 6471 - 2020 / 1 / 23 - 01:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تعود الشرطة الإسرائيلية على استفزاز الرؤساء الفرنسين؛فبعد جان شيراك سنة ١٩٩٦ ،أثناءا زيارته لإسرائيل و لقائه " بعرب 48 " وكلنا يتذكر حينا؛ ذاك المشهد الذي صب فيه جاك شيرك ، غضبه على الشرطة الإسرائيلية ،يتعرض الرئيس الفرنسي الحالي لحادث مماثل ،و لذات الاستفزاز أثناء زيارته؛ لكنيسة "القديسة أنا" بالقدس المحتلة يوم 22 كانون الثاني/يناير الحالي،؛حيث وقعت مشادات كلامية انتهت إلى عراك بالأيدي بين الحراس الشخصين المراقبين للرئيس الفرنسي ؛مانويل ماكرون ، بعد إصرار الشرطة الإسرائيلية على مرافقة الرئيس ماكرون، إلى داخل كنيسة "القدسية أنا"؛جرت العادة أن تصاحب الشرطة الإسرائيلية الوفود الدبلوماسية إلى باب الكنيسة ، ويتكلف إذاك ، الحراس الشخصين للرئيس بحراستها(الباب) وبالمسوؤلية عما يقع داخل الكنيسة ؛وفي فيديو متداول على وسائل التواصل الاجتماعي، ظهر الرئيس الفرنسي جد منفعل، وهو يصب غضبه على مسؤول أمني" إسرائيلي ؛" على خلفية الحادث الدبلوماسي؛ الذي وقع ؛لكن ما أثار استغراب الكثير من الصحافيين الفرنسين ، هو تراجع الرئيس الفرنسي بالتقليل من أهمية الحادث، إذ اعتبر الأمرمجرد سوء تفاهم بين الفريقين الأمنين كذا ! .وما نستغرب له هو مكابرة رئيس الكيان"؛ بنمين نتنياهو" ولوبتقديم اعتذار شكلي للرئيس قصر الإيلزي ؛على الحادث الدبلوماسي ،وعدم إصرار الرئيس ماكرون على تقديم الاعتذارمن رئيس الوزاء الإسرائيلي وذلك ، بانتهاك الأجهزة الأمنية لتل أبيب ؛ لعرف و واجب الإحترام الدبلوسي ، لرئيس دولة كبرى؛ مثل فرنسا،حدث من هذا القبيل ،لن يحدث مع الراعي الأكبر؛ الولايات المتحدث الأمريكية...
هذه الأحداث الدبلوماسية، التي تتعمد أجهزة الأمن العدو الإسرائيلي، افتعالها وإثارتها كلما مرة مع الرؤساء الفرنسين ليست عفوية أو ناتجة ؛عن سوء تقدير ، للخوف على سبيل المثال ، من تعرض سلامة الشخصيات الدبلوماسية لمكروه محتمل، وإنما عمل مدروس ومخطط له من طرف أجهز أمن "الدولة العبريية "؛ الغرض منها المزيد من ابتزاز للدولة الفرنسية ؛ والتماهي معه في كل سياسته الاستيطانية ،والضغط على الأوروبيين من أجل السكوت على جرائمها ، فبعد انتزاع اللوبي الصهيوني في فرنسا قرار تجريم معادة السامية بل و حتى انتقاد إسرائيل على جرائمها في الأراضي الفلسطينية بات يدخل بحكم تأويل القانون الفرنسي أنه معاد للسامية ؟.
في المنطق التضليل الإسرائيلي ؛ يصبح أي رئيس فرنسي، يتحدث عن القرارات الدولية الخاصة بالقضية الفلسطينية، منحازا العرب الفلسطينين و موضوع استفزاز من طرف قادة هذا الكيان بتلويحهم بشماعة" المحرقة" الأسطوانة المكررة ؟ ؛فإلى متى تظل فرنسا والقادة الأوروبيين موضوع ابتزاز و تحرش من طرف هذا الكيان ؟ أما حان الوقت ليوقفوا هذا الكيان المدلل و المغتصب والعنصري عند حده ؛ بالحد الأدنى بالضغط على ، قادة إسرائيل لتنفيذ القرارات الدولية.



#أحمد_كعودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل سيلقى خطاب الرئيس اللبناني تفاعلا مع الشارع اللبناني المن ...
- عن الجبهة التقدمية للأحزاب العربية؛الرهانات ،التحديات ومتطلب ...
- الطفلة السويدية التي صدح صوتها في منبر الجمعية العامة للأمم ...
- اليسار الأردني، يبدع في صيغ الاحتجاج ضد صفقة القرن:-اطفي سيا ...
- -يوروفيجن - بتوابل إسرائيلية ؛ خلفية الهدف وجدل المقاطعة.
- من يقف وراء الهجوم على ناقلات النفط بميناء الفجبرة؟.
- ساعدوا الصدريات الصفراء نموذج للصراع الطبقي في بدايته أم طيف ...
- محاولة فهم قراءة الفضائيات المغربية للحراك الاجتماعي في الجز ...
- الجزائر عصية على الاختراق اﻷجنبي.
- حفيدات رائدات تحرر المرأة في منظقتنا ، يودعن الحجاب.
- هل تقايض السعودية الرئيس البشيربإخمادها الحراك الاجتماعي في ...
- -الطاعون الأسود-/ أوالإرهاب لا جغرافية له وجب استئصاله أيان ...
- دواعي انسحاب القوات الأمريكية من الأراضي السورية.
- ضربة الكونغريس الأمريكي للسلطة السعودية تربك حسابات ترامب في ...
- قضية الإعلامي جمال خاشقجي ،أهي قضية ابتزاز وتصفية حسابات ؟
- تصريحات ترامب المستفزة للنظام السعودي ورد خجول لمحمد بن سلما ...
- محاولة فهم الغضب المغربي علي التصويت السعودي لصالح أمريكا لا ...
- هل عودة الحراك الاجتماعي في الأردن إلى التحين لعام 2011؟.
- ما بعد المسيرات وبيانات النديد بمجزرة غزة عشية ذكرى النكبة؟.
- قمة الظهران تثمن ماقام به التحالف الامبريالي ضد سوريا.


المزيد.....




- قدمت نصائح وإرشادات للمسافرين.. -فلاي دبي-: إلغاء وتأخير بعض ...
- -شرطة الموضة-.. من يضع القواعد بشأن ما يُسمح بإرتدائه على مت ...
- رئيسي لبوتين: إيران لا تسعى للتصعيد في الشرق الأوسط
- إسرائيل.. إصابات جراء سقوط مسيّرتين أطلقتا من لبنان (فيديو + ...
- إسرائيل تغلق الطريق رقم 10 على الحدود المصرية
- 4 أسباب تستدعي تحذير الرجال من تناول الفياغرا دون الحاجة إلي ...
- لواء روسي: الحرب الإلكترونية الروسية تعتمد الذكاء الاصطناعي ...
- -سنتكوم-: تفجير مطار كابل عام 2021 استحال تفاديه
- الأمن الروسي يعتقل مشبوها خطط بتوجيه من كييف لأعمال تخريبية ...
- أوكرانيا تتسبب بنقص أنظمة الدفاع الجوي في الغرب


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد كعودي - هل تكفي غضبة الرئيس الفرنسي على إثر استفزاز الشرطة الإسرائيلية لحراسه الشخصين؟.