أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=633049

الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - أحمد كعودي - محاولة فهم قراءة الفضائيات المغربية للحراك الاجتماعي في الجزائر.














المزيد.....

محاولة فهم قراءة الفضائيات المغربية للحراك الاجتماعي في الجزائر.


أحمد كعودي

الحوار المتمدن-العدد: 6189 - 2019 / 4 / 2 - 17:41
المحور: ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف
    



قنوات المغرب منشغلة هذه اﻷ---يام بتحديث آخر التطورات التي تحدث في الجزائر وتنتقي "محلليلها " وباحثين في الشوؤن الإفريقية ، للتعليق والتشفي على ما يعتبره مضيفو تلك الفضائيات،ة مسوؤلية القيادة الجزائربة ، على ما وصلت إليه البلاد من فساد واستبداد وتدهور مستوى المعيشة ﻷ---غلبية الشعب الجزائري؛ وكيف تخلى عنها الكل، بما فيها جبهة التحرير الجزائرية وكأن المغرب أحسن حالا من الشقيقة الجزائرية ؛لكن ما لم تتحدث عنه القنوات المغربية ؛هو وقوف الحراك الشعبي في الجزائر بأحزابه ونقاباته ومجتمعه المدني وبدعم الجيش الحزائري لمطالبه ، بعد تبنيها له ،ووقوف الجزائرين سدا منيعا في وجه التدخلات الدولية، وحفاظ الجميع على وحدة الشعب و عاى سيادة اليلاد واستقلالية قرارها ؛كما أن ذات القنوات والضيوف التي تستضيفهم ذات تجنبوا؛ بدافع الرقابة الذاتية الحديث عن سلمية المظاهرات، وعدم تدخل اﻷ---منين،والجيش بالعنف لفض الاحتحاجات كما يحدث في الجوار المغربي؛ حيث تعنيف رجال ونساء التعليم الذين فرض عليهم التعاقد ؛ لا لشيء إلا أن هؤلاء يطالبون بالحق في شغل قار، وليس في عمل مؤقت لا يتعدى سنتين يعرض أثناءها صاحبه للفصل في أندنىمخالفةللقانون اﻷ---ساسي لرجال التعليم ؛ أوكأن تقارن وسائل الإعلاام المحلية ، جمعات" الاحتجاجات في الجزائر بنظيرتها احتجاجات" السترات الصفراء "ليوم السبت في فرتسا ؛ التي يطالب خلالها المتاظاهرون الفرنسيون المتضررون، من أزمة النظام الفرنسي المغرق في "النبوليبرالية ، والمطالبين في المقابل "، بالعدالة الاجتماعية والعدالة الجبائية واستفتاء شعبي ،على الجمهورية الخامسة لالنقال إلى الجمهورية السادسة... و تعرض ذات القنوات الإعلامية المحلية ما يتعرض له المحتجين؛ في بلاد اﻷ---نوار ومرجعبة الديمقراطية وحقوق اﻹ---نسان ؛ للعنف المفرط و الاعتقالات والمنع للتظاهر، في أ هم الشوارع الفرنسا " كالشون إليزي " الذي منع فيها الاحتجاج ،كما حدث يوم السبت الماضي ،أما الحديث عن تداعيات وتأثير الحراك الشعبي في الجزائرعلى ، إفريقيا والشرق اﻷ---وسط فسيكون ذلك " في المغرب من وجهة نظري ، من سابع المستحيلات"، أن يتناوله دكاترة العلوم السيااسية تلك القنوات ﻷ---ن ذلك من المحرمات و"الطابوهات "لا يمكن المساس بها، بسبب تراجع منسوب هامش الحريات العامة ، بشكل كبير في العقد اﻷ---خير من هذا القرن.ؤ
اﻷ---جدر باﻷ---علام المغربي الرسمي وشبه الحكومي أن يغير استراتيجيته في الحفاظ على ما تبقى مشاهدين وقرائه ؛ بالتزام الحد اﻷ---دنى؛ من المهنية وآلحيادية في تناول القضايا الوطنية - المغيبة-؛و اﻷ---قليمية والدولية بفك ارتباطه بالتبعية لوسائل اﻹ---علام الغربية ؛ﻷ---ن زمن الرأي الواحد ، واﻹ---علام الموجه والمكرس لخدمة السلطة ، في نظرنا قد ولى في ظل عولمة وسائل التواصل الاجتماعية وتعد وسائل اﻹ---علام ،لا يستطيع اﻹ---علام المغربي ولاغيره ، احتكار المعلومة لوحده... ؛كل شيء بات على المكشوف !ن ما يقع من أحداث ،و في أية بقعة في العالم و في نفس الدقيقة ، يطلع عليه المتتبعون للأحداث و اﻷ---خبار ، ولكل شخص قرائته وتقبماته ،فهل يمكن أن نحلم في يوم ما أن تعيد فضائيات المغرب تموضعها إلا جانب الشعب - ممولها - لتحافظ على شرعيتها ومصاقياتها وعلى حرفبتها، متصالحة معه في خدمته بالحفاظ عن حقه في المعلومة تمني ليس بالمستحيل ولكن ممكن إذا توفرت الإرادة الساسية لذلك؟.
.



#أحمد_كعودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجزائر عصية على الاختراق اﻷجنبي.
- حفيدات رائدات تحرر المرأة في منظقتنا ، يودعن الحجاب.
- هل تقايض السعودية الرئيس البشيربإخمادها الحراك الاجتماعي في ...
- -الطاعون الأسود-/ أوالإرهاب لا جغرافية له وجب استئصاله أيان ...
- دواعي انسحاب القوات الأمريكية من الأراضي السورية.
- ضربة الكونغريس الأمريكي للسلطة السعودية تربك حسابات ترامب في ...
- قضية الإعلامي جمال خاشقجي ،أهي قضية ابتزاز وتصفية حسابات ؟
- تصريحات ترامب المستفزة للنظام السعودي ورد خجول لمحمد بن سلما ...
- محاولة فهم الغضب المغربي علي التصويت السعودي لصالح أمريكا لا ...
- هل عودة الحراك الاجتماعي في الأردن إلى التحين لعام 2011؟.
- ما بعد المسيرات وبيانات النديد بمجزرة غزة عشية ذكرى النكبة؟.
- قمة الظهران تثمن ماقام به التحالف الامبريالي ضد سوريا.
- ولي العهد السعودي يجاهر بالتطبيع مع إسرائيل.
- ليلة القبض على رجل الأعمال الأردني؟.
- -سمعنا جعجة في إسطنبول ولم نر طحنا لفلسطين-ا؟.
- هل ستواجه الصفعة الفلسطينية صفقة أمريكا ؟
- الإيرانوفوبيا مبرر لصك السعودية التهم لغيرها.
- ثابت ومتغير السياسةالسعودية.
- أمريكا و ما بعد داعش
- المشاريع الصهيو أمريكية تتهاوى في المنظقة العربية


المزيد.....




- يوتويبر مغربي شهير يواجه اتهامات بالمشاركة في الاختطاف والاغ ...
- مدرعة تركية تدهس امرأة وطفلها شمالي سوريا (صور+ فيديو)
- محاكمة المفكر الإسلامي طارق رمضان بتهمة الاغتصاب في جنيف الع ...
- هذه المرأة تريد اسقاط النظام الايراني؟!!
- ندوة للتوعية بأشكال العنف في جمعية تنمية المجتمع المحلي بمحا ...
- -حتى وأنا نائمة أشعر بالخوف-.. إليكم قصة ضحية للعنف ضد المرأ ...
- -حتى وأنا نائمة أشعر بالخوف-.. إليكم قصة ضحية للعنف ضد المرأ ...
- إيران تراجع قانون الحجاب الإجباري.. لا معلومات مؤكدة حول حلّ ...
- إحالة أوراق قاتل المصرية خلود درويش إلى المفتي لأخذ الرأي ال ...
- مائدة مستديرة حول تحديات تمرير مشروع القانون الموحد لمناهضة ...


المزيد.....

- العنف الموجه ضد النساء جريمة الشرف نموذجا / وسام جلاحج
- المعالجة القانونية والإعلامية لجرائم قتل النساء على خلفية ما ... / محمد كريزم
- العنف الاسري ، العنف ضد الاطفال ، امراءة من الشرق – المرأة ا ... / فاطمة الفلاحي
- نموذج قاتل الطفلة نايا.. من هو السبب ..؟ / مصطفى حقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف مفتوح: مناهضة ومنع قتل النساء بذريعة جرائم الشرف - أحمد كعودي - محاولة فهم قراءة الفضائيات المغربية للحراك الاجتماعي في الجزائر.