أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - أحمد كعودي - الطفلة السويدية التي صدح صوتها في منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة.














المزيد.....

الطفلة السويدية التي صدح صوتها في منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة.


أحمد كعودي

الحوار المتمدن-العدد: 6361 - 2019 / 9 / 25 - 19:59
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


"كريتا تونبرغ"؛ السويدية ذات ١٦ عاما الناشطة البيئية الكونية ،حظيت خلال اليومين الماضين؛ أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة،باهتمام واسع لمختلف واسع الإعلام وبالأخص؛"السوسيال ميديا"، حول كلمتها التي زلزلت عروش الدول الصناعية الملوثة للمناخ،وحملت رؤسائهم المخاطر التي تهدد الحياة على الكرة الأرضية،باهتمام هذه الأخيرة ، بالزيادة في وفرة الإنتاج الصناعي، وما يسببه من احتباس حراري متزايد ، على حساب سلامة البيئة، وفي كلمتها على منبر الجمعية العامة بعد تحديدها للمسوؤليات الحكومية، في عدم جدية الحكومات الرسمالية في، البحث عن الحلول الناجعة لإنقاذ كوكبنا من الكوارث المهددة له، لم تتردد ، " غريتا تونبرغ" بتسمية الأشياء بأسمائها ،الرسمال المعولم ومسؤليته الماشرة على التلويث الكوني ,تراخي دول كالولايات المتحدة والصين وفرنسا. - والبرازيل وغيرها .في الاستثمار في الطاقة البديلة .خطاب، اعتبره بعض الإعلامين الفرنسين خطابها، استفزازا من طفلة لقادة دول كبرى، بمبالغتها ، في التهويل لمخاطر التلوث ،طالبت الناشطة بتغير النظام الاقتصادي، للحفاظ على البيئة، تصريحاتها الصادقة و الواضحة المبنية، على حقائق ومعطيات علمية ، خلقت جدلا واسعا في الأوساط السياسية والإعلامية على المستوى العالمي ،بين مؤيد أغلبهم من الشباب و مجموع الأيكلوجين،حيث اعتبروها الضمير الإنساني للبيئة، ومعارض لخطابها، من القوى المحافظ، وكمثال، لم يتردد الرئيس،" دونالد ترامب" من السخرية منها على "تويتر"، كما وصفها الموالين لحزب" مانويل ماكرون،بالقاصرة التي وظفت سياسيا، من طرف اليسار والأحزاب البيئية، لزعززة الثقة، في منظومة الاقتصاد العالمي، ومكانها حسب هؤلاء المدرسة،بدل الانخراط في السياسة،حسب تعبيرهم،بل ذهب أحد هم ثلاثاء هذا اليوم، على قناة cnnews, الفرنسية، في اعتبار الطفلة تعاني من اضطرابات نفسية، ولهذا اعتبر خطابها غير معتد به لأنه حسب تعبيره،وفي موضوع ذي صلة،تأخر صدور تقرير الجمعية العامة للأمم المتحدة آلمكون من ٤٠٠صفحة إلى صباح؛ يوم التلاثاء ٢٤أيلول /شتنبر بسبب الضغوط التي مارستها المملكة السعودية وحلفائها على لجنة الصياغة.
ما يلج الصدر هو أن الشباب العالمي الواعي بحاضر العالم، ومستقبله هو من ينخرط بقوة في الدفاع عن قضايا العالم وأ هما قضية البيئة،والتي هي قضية الإنسانية جمعاء، ما عجز عن قوله المسؤولين الكبار استطاعت الطفلة الحديث عنه، وما علينا إلا أن نردد المثال الشهير؛" الحكمة تأتي أحيانا من أفواه الأطفال"،فنعم التنشئة السويدية ا لتي أنتجت "غريتا تونبرغ"، التي التزمت منذ نعومة أظافرها بمحاربة الاحتباس الحراري، تاركة و رائها مقعد الدراسة،لتعبر المحيطات لتحشيد الرأي العام الدولي، على القضية البيئية، نجاحها في استقطاب وإقناع مجمل الرأي العام، في الحفاظ على سلامة كوكبنا، أوصلها لتكون مرشحة لجائزة نوبل للسلام، وتعينها سفيرة النوايا الحسنة، وهذا ليس بالغريب على منظومة التنشئةالسويدية. وعلى المملكة السويدية التي
جعلت الاستثمار في جيل الغد قلب ومركز أي.عملية تنموية.



#أحمد_كعودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليسار الأردني، يبدع في صيغ الاحتجاج ضد صفقة القرن:-اطفي سيا ...
- -يوروفيجن - بتوابل إسرائيلية ؛ خلفية الهدف وجدل المقاطعة.
- من يقف وراء الهجوم على ناقلات النفط بميناء الفجبرة؟.
- ساعدوا الصدريات الصفراء نموذج للصراع الطبقي في بدايته أم طيف ...
- محاولة فهم قراءة الفضائيات المغربية للحراك الاجتماعي في الجز ...
- الجزائر عصية على الاختراق اﻷجنبي.
- حفيدات رائدات تحرر المرأة في منظقتنا ، يودعن الحجاب.
- هل تقايض السعودية الرئيس البشيربإخمادها الحراك الاجتماعي في ...
- -الطاعون الأسود-/ أوالإرهاب لا جغرافية له وجب استئصاله أيان ...
- دواعي انسحاب القوات الأمريكية من الأراضي السورية.
- ضربة الكونغريس الأمريكي للسلطة السعودية تربك حسابات ترامب في ...
- قضية الإعلامي جمال خاشقجي ،أهي قضية ابتزاز وتصفية حسابات ؟
- تصريحات ترامب المستفزة للنظام السعودي ورد خجول لمحمد بن سلما ...
- محاولة فهم الغضب المغربي علي التصويت السعودي لصالح أمريكا لا ...
- هل عودة الحراك الاجتماعي في الأردن إلى التحين لعام 2011؟.
- ما بعد المسيرات وبيانات النديد بمجزرة غزة عشية ذكرى النكبة؟.
- قمة الظهران تثمن ماقام به التحالف الامبريالي ضد سوريا.
- ولي العهد السعودي يجاهر بالتطبيع مع إسرائيل.
- ليلة القبض على رجل الأعمال الأردني؟.
- -سمعنا جعجة في إسطنبول ولم نر طحنا لفلسطين-ا؟.


المزيد.....




- رصدته كاميرا بث مباشر.. مراهق يهاجم أسقفًا وكاهنًا ويطعنهما ...
- زلة لسان جديدة.. بايدن يشيد بدعم دولة لأوكرانيا رغم تفككها م ...
- كيف تتوقع أمريكا حجم رد إسرائيل على الهجوم الإيراني؟.. مصدرا ...
- أمطار غزيرة في دبي تغرق شوارعها وتعطل حركة المرور (فيديو)
- شاهد: انقلاب قارب في الهند يتسبب بمقتل 9 أشخاص
- بوليتيكو: المستشار الألماني شولتس وبخ بوريل لانتقاده إسرائيل ...
- بريجيت ماكرون تلجأ للقضاء لملاحقة مروجي شائعات ولادتها ذكرا ...
- مليار دولار وأكثر... تكلفة صد إسرائيل للهجوم الإيراني
- ألمانيا تسعى لتشديد العقوبات الأوروبية على طهران
- اكتشاف أضخم ثقب أسود في مجرة درب التبانة


المزيد.....

- ‫-;-وقود الهيدروجين: لا تساعدك مجموعة تعزيز وقود الهيدر ... / هيثم الفقى
- la cigogne blanche de la ville des marguerites / جدو جبريل
- قبل فوات الأوان - النداء الأخير قبل دخول الكارثة البيئية الك ... / مصعب قاسم عزاوي
- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - أحمد كعودي - الطفلة السويدية التي صدح صوتها في منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة.